في الشباك: قلب واحد

ناصر درويش –

لم تتبق سوى أيام قليلة على انطلاقة العرس الآسيوي الذي سيقام في الشقيقة الإمارات بداية من الخامس من يناير المقبل ويشارك المنتخب الوطني لكرة القدم في هذا العرس الآسيوي المهم للمرة الرابعة في تاريخه بعد الصين 2004 وتايلاند 2007 واستراليا 2015 .
ويدخل المنتخب الوطني غمار المنافسة في العرس الآسيوي بطموحات كبيرة خاصة وانه بطل الخليج في نسخته الأخيرة، مما يضعه في دائرة الضوء بتحقيق نتائج افضل من مشاركاته الثلاث الماضية التي لم تتعد دوري المجموعات .
ميزة أخرى ستكون في صالح المنتخب الوطني وتتمثل في الدعم الجماهير المتوقع نظرا لقرب الإمارات من السلطنة وسهولة الوصول إلى الملاعب التي ستقام عليها المباريات وهذا يمثل نقطة محورية ومهمة يجب استغلالها خاصة وأن المنتخب الوطني لأول مرة يشارك في النهائيات الآسيوية التي تقام في المنطقة بعد أن غاب عن نهائيات الكويت 1980 وقطر 1988 و2011 والإمارات 1996 ولبنان 2000 وهو الأمر الذي يمنحه فرصة من أجل إثبات وجوده .
اتحاد كرة القدم المرتبط بعقود رعاية مع الطيران العماني ومواصلات لابد أن يتحرك بشكل أسرع من أجل حث شركائه لتقديم خدمات متميزة للجماهير العمانية المتعطشة من أجل السفر إلى الإمارات والوقوف مع المنتخب الوطني من خلال إيجاد حزمة من المبادرات التي تشجع الجماهير على حضور مباريات المنتخب وبأسعار في متناول الجميع .
كما أن وزارة الشؤون الرياضية مطالبة بحث شركات القطاع الخاصة على المساهمة في تسهيل تنقلات الجماهير الوفية إلى الإمارات وكذلك تذاكر دخول المباريات وهي في المتناول ولابد من السعي لإيجاد مبادرات مبكرة وأن لا يكون التفكير فقط عندما يصل المنتخب الوطني إلى الأدوار المتقدمة كما حدث في كأس الخليج الأخيرة في الكويت .
تواجد الجماهير في مباريات المنتخب الثلاث في تصفيات المجموعات أمر في غاية الأهمية من أجل مؤازرة اللاعبين وضمان حجز مقعد بين الكبار في الدور الثاني من البطولة .
الجماهير عامل مهم في دعم ومساندة المنتخب الوطني في مشواره الآسيوي فهل سيكون هناك تحرك من شركات القطاع الخاص والتجار من أجل مؤازرة المنتخب الوطني في مهمته الوطنية؟ ..هذا ما نرجوه ونتمناه.