منتدى عُمان يناقش تعزيز كفاءة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التنافسية

  العمانية : ناقش /منتدى عُمان/ اليوم في نسخته السادسة تعزيز كفاءة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التنافسية وتطوير القدرات والكفاءات الوطنية ونظمته مجلة عالم الاقتصاد والأعمال بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة” بفندق كراون بلازا-مسقط. 

رعى افتتاح المنتدى المكرم الشيخ الدكتور الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة بحضور معالي الشيخ سالم بن مستهيل المعشني المستشار بديوان البلاط  السلطاني.

 وقال الدكتور أحمد بن محسن الغساني الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنميةالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة” إن المنتدى يسعى إلى تمكين المؤسسات  الصغيرة والمتوسطة، موضحًا أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تساهم في الناتج المحلي بالسلطنة بنسبة 20 بالمائة مما يعد فرصة كبيرة لنمو هذه المؤسسات بشكل أكبر

 وأضاف الغساني في كلمته أن نسبة مساهمة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالسلطنة فيتوفير فرص العمل في حدود 15 بالمائة مما يشير إلى إمكانية استيعاب السوق

العماني العديد من الباحثين عن عمل من خلال إنشاء مشاريعهم أو الانخراط في

المؤسسات القائمة.

ووضح أن العديد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالسلطنة تشهد نموًا وتطورًا

ملحوظًا في مختلف المجالات من خلال ما حققته من جوائز على المستويات المحلية

والإقليمية والعالمية.

من جانبه قال الشيخ صلاح بن هلال المعولي الرئيس التنفيذي لصندوق تنمية المؤسسات

الصغيرة والمتوسطة “إنماء” إن الصندوق الذي تأسس بدعم من الهيئة العمانية

للشراكة من أجل التنمية يهدف إلى تطوير ريادة الأعمال وتمويل المشاريع حسب

استراتيجيته التي تعتمد على أربعة محاور أساسية تتمثل في تنمية ريادة الأعمال

والتمويل والرصد والتوجيه وتوفير بيئة مواتية.

ووضح المعولي أن عدد المقترضين من الصندوق الذي بدأ أعماله الفعلية في عام ٢٠١٥

بلغ ٤٨٤ شخصًا بإجمالي مبلغ يقدر بـ 1ر48 مليون ريال عماني فيما بلغ عدد القروض

المدعومة من الصندوق ٣٨١ قرضًا بقيمة إجمالية بلغت 16ر34 مليون ريال عماني توزعت

على عدة قطاعات متنوعة.

‎وأشار المعولي إلى أن الصندوق بصدد تأسيس الأكاديمية العمانية للمؤسسات الصغيرة

والمتوسطة لتكون أكاديمية متخصصة في تأسيس ورعاية ونمو المؤسسات الصغيرة

والمتوسطة والمساهمة في إيجاد قطاع خاص يقدم خدمة مميزة للمجتمع تحقيقا للتنمية

المستدامة للاقتصاد الوطني.

وناقش المنتدى موضوعات رئيسية أبرزها تعزيز القدرات التنافسية للمؤسسات الصغيرة

والمتوسطة وتنمية الموارد البشرية الوطنية وتعظيم قدراتها والحلول الناجعة

للتحديات التي تواجه تلك القطاعات.

واستعرضت الجلسة الأولى للمنتدى التي كانت بعنوان “تعزيز كفاءة المؤسسات الصغيرة

والمتوسطة التنافسية” كيفية تعزيز كفاءة مؤسسات القطاع وتعزيز تنافسيها

والارتقاء بأدائها لتكون قادرة من الايفاء بمتطلبات المنافسة واشتراطات الحصول

على العقود والمناقصات من الشركات الكبيرة.

أما الجلسة الثانية التي جاءت بعنوان “تعزيز قدرات ومهارات الكفاءات الوطنية”

فتناولت الفجوة بين احتياجات سوق العمل في السلطنة والإمكانيات المتاحة للشباب.

وتم على هامش المنتدى إقامة حلقة عمل حول إدارة واستقطاب الكفاءات في المؤسسات

الصغيرة والمتوسطة.

وشارك في المنتدى عدد من المتحدثين من جهات عدة في قطاعي المؤسسات الصغيرة

والمتوسطة وتنمية الموارد البشرية إلى جانب عدد من الخبراء والمختصين من

القطاعين العام والخاص في هذا المجال.