جمعية البيئة تحتفل بتألق الفرق العُمانية بالمسابقة الإقليمية للخطابة البيئية بدبي

شاركت أربع فرق من السلطنة في النسخة الثامنة عشرة من المسابقة الإقليمية للخطابة البيئية العامة والتي أقيمت بمدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة، وذلك بدعمٍ من جمعية البيئة العُمانية، وقام بتنظيم المسابقة مجموعة عمل الإمارات للبيئة وشارك فيها أكثر من 380 متسابقا من الطلاب الموهوبين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتنافست الفرق المشاركة لتسليط الضوء على أفضل السبل لحماية البيئة وصون مواردها من خلال التركيز على أربعة محاور مختلفة بما في ذلك «البيئة العمرانية المستدامة: هل نحقق ذلك؟»، و«تأثير صناعة الموضة ومستحضرات التجميل على البيئة»، و«مستقبل الزراعة في الشرق الأوسط»، و«أثر الحروب على البيئة».
وقد شهدت نسخة هذا العام 2018 من المسابقة تألق الفرق العُمانية التي نجحت في تربع قائمة الفائزين بعد منافسات قوية مع نظرائهم من الدول المشاركة. وفاز فريق «سينرجي» من الكلية التقنية العليا بالمركز الأول عن محور «تأثير صناعة الموضة ومستحضرات التجميل على البيئة»، بينما جاء فريق «نقاء» من جامعة السلطان قابوس في المركز الثالث عن نفس المحور. أما فريق «كيزن» من جامعة الشرقية، فاحتل المركز الثاني عن محور «مستقبل الزراعة في الشرق الأوسط»، وجاء فريق «بنية» في المركز الثالث عن محور «البيئة العمرانية المستدامة: هل نحقق ذلك؟»، وهو نفس المركز الذي حصده فريق «جرين فوتبرينت» من الكلية العسكرية التقنية عن المحور الرابع «أثر الحروب على البيئة».
وقالت دارين مهدي، عضو مجلس إدارة جمعية البيئة العُمانية: «نفتخر بالتألق والنجاح الباهر الذي حققته الفرق العمانية المشاركة في نسخة هذا العام من المسابقة وبشغفهم للبيئة وسبل حمايتها وصون مواردها. وأؤمن بأن أعضاء فرق السلطنة الأربع الفائزة قد تمكنوا بالفعل من إيجاد تغيير إيجابي من خلال أبحاثهم الهادفة ومناقشاتهم المثرية. ولا شك أن هذه المسابقة الإقليمية قد أتاحت لهم الفرصة لاستعراض مواهبهم وتعزيز خبراتهم والاستفادة من المناقشات والمواضيع التي تم طرحها بواسطة نظرائهم».
ومن جانبها، قالت حبيبة المرعشي، رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة: «سعدنا بمشاهدة الفرق العُمانية وهي تبرز مهاراتها ومواهبها خلال نسخة هذا العام من المسابقة. فقد أتاحت هذه الفعالية الفرصة أمامهم للتعرف على أبرز المواضيع والتحديات البيئية، كما ساهمت في تعزيز ثقتهم في أنفسهم وإبراز المعايير الدقيقة والأسس التي يتميز بها التعليم العالي في سلطنة عُمان».
جديرٌ بالذكر أن المسابقة الوطنية للخطابة البيئية للكليات والجامعات قد تم إطلاقها في عام 2012 في تعاون مشترك بين جمعية البيئة العُمانية ومجموعة عمل الإمارات للبيئة.