كأس الهوكي لمن اليوم ؟ السيب لتوديع الوصافة وأهلي سداب العودة لحمل الكأس

يصل قطار مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي رقم 48 اليوم إلى محطته الأخيرة بلقاء الختام الذي يجمع فريقي السيب وصيف النسخة الماضية وأهلي سداب الذي يطمح لأن تكون عودته إلى منصات التتويج لحمل الكأس مرة أخرى بعد غياب ثلاثة مواسم وذلك عندما يلتقي الفريقان اليوم في الساعة 6 مساء على ملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر برعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان وبحضور عدد من المعالي الوزراء والمسؤولين وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الهوكي وجمهور الفريقين ومحبي لعبة الهوكي. وبعد نهاية المباراة يقوم معالي الشيخ راعي الختام بتسليم الكأس والميداليات الذهبية للفريق الفائز بالمركز الأول والميداليات الفضية للفريق الفائز بالمركز الثاني والميداليات البرونزية لفريق النصر الفائز بالمركز الثالث وجوائز لأحسن لاعب وأحسن حارس مرمى وهداف المسابقة.

طموح الفريقين

يسعى فريق السيب هذه المرة للحصول على الكأس الغالية بعد أن حل وصيفا في الموسم الماضي ويسعى هذه المرة إلى إثبات أحقيته بحمل الكأس ونظرًا للنتائج الجيدة والمستوى الطيب الذي قدمه في هذه المسابقة وتمسكه بالوصول إلى منصات التتويج لذا فإن طموحه ليست له حدود ويعمل على أن يكون وصوله إلى النهائي هذه المرة موفقًا لحمل الكأس وإضافته إلى خزينة النادي.
وبدوره يسعى فريق أهلي سداب إلى العودة إلى حمل الكأس بعد ابتعاده في المواسم الثلاثة الماضية عن المباراة الختامية ووصوله المظفر هذه المرة إلى نهائي كأس الهوكي جاء بعد فوزه المثير أمس الأول على فريق النصر 4/‏‏صفر في مباراة الذهاب بعد أن انتهت مباراة الإياب بالتعادل الإيجابي ويسعى الفريق إلى تقديم كل ما لديه للحصول على لقب البطولة هذا الموسم.
الإمكانيات والطموح بالتأكيد متوفرة لدى الفريقين اللذين يسعيان ويتطلعان إلى تقديم كل ما لديهما من قدرات فنية عالية وتقديم مباراة قوية وحماسية تليق بنهائي الكأس الغالية وبالتأكيد أن الأجهزة الفنية للفريقين قد عملا الكثير خلال الأيام الماضية من عمر المسابقة وزيادة الجرعة التدريبية والتركيز على الجانب الخططي والتكتيكي الذي سوف يلعب فيه كل فريق والتدرب على كيفية تنفيذ الضربات الركنية الجزائية بشكل صحيح بالإضافة إلى التدرب على الضربات الجزائية الترجيحية بنظامها الجديد لأهميتها في مثل هذه المباريات في حالة إذا تعادل الفريقان في الوقت الأصلي للمباراة.

السجل الذهبي

سجل موسم 1971 انطلاق أول بطولة تحمل اسم جلالة السلطان المعظم وهي بطولة كأس جلالة السلطان للهوكي ونال شرف حمل أول كأس نادي عمان وكذلك فاز بالبطولة في أعوام 1972 و1973 و1974 و1975 النادي الأهلي و1976 و1977 و1978 نادي النهضة و1979 فريق الشرطة و1980 و1981 نادي النهضة و1982 و1983 و1984 نادي مطرح و1985 ونادي سداب و1986 نادي مطرح و1987 نادي عمان و1988 نادي مطرح و1989 نادي السيب و1990 نادي سداب و1991 و1992 و1993 و1994 نادي السيب و1995 نادي سداب و1996 و1997 نادي السيب و1998 نادي سداب و1999 نادي البستان و2000 و2001 نادي السيب و2002 نادي سداب و2003 نادي السيب و2004 نادي مسقط و2005 نادي أهلي سداب و2006 و2007 نادي النصر و2008 نادي عمان و2009 و2010 نادي النصر و2011 و2012 نادي أهلي سداب و2013 و2014 نادي النصر و2015 نادي أهلي سداب و2016 السيب و2017 النصر.

الجوائز والمكافآت

يحصل الفريق الفائز بالمركز الأول على كأس البطولة و25 ميدالية ذهبية ومكافأة مالية قدرها 40000 ريال عماني ويحصل الفريق الفائز بالمركز الثاني على 25 ميدالية فضية ومكافأة مالية قدرها 25000 ريال عماني ويحصل الفريق الفائز بالمركز الثالث على 25 ميدالية برونزية ومكافأة مالية قدرها 15000 ريال عماني وتقدم هدايا تذكارية لكل من أحسن لاعب وأحسن حارس وهداف البطولة بالإضافة إلى مكافأة مالية.
الاجتماع الفني

أقام اتحاد الهوكي صباح أمس بالمركز الإعلامي بملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر اجتماعا فنيا وإعلاميا لطرفي المباراة النهائية لكأس جلالة السلطان المعظم للهوكي رقم 48 بحضور مدربي ولاعبي ناديي السيب وأهلي سداب حيث ناقش الاجتماع الفني الشروط والقواعد لطرفي النهائي بالإضافة إلى تحديد ملابس وألوان كل فريق حيث يرتدي فريق السيب ألوان الأصفر وأهلي سداب الأخضر.
بارك سالم بن غريب القرطوبي رئيس لجنة المسابقات باتحاد الهوكي في بداية الاجتماع لناديي السيب وأهلي سداب لوصولهم إلى المباراة النهائية وقال: إن هذه المباراة تعتبر ختاما لبطولة عريقة تحمل اسم جلالة السلطان المعظم – حفظه الله – ونأمل أن يكون الحضور الجماهيري كبيرًا نظرًا لأن الناديين طرفا النهائي من محافظة مسقط وقريبان من ملعب المباراة لذلك نأمل أن يكون الحضور يليق بنهائي بطولة عريقة ونتمنى أن يقدم الفريقان مباراة قوية وطيبة وأن يتحلى اللاعبون بالروح الرياضية العالية وأن يقدما مباراة ممتعة بعيدا عن الشد العصبي.

بونشا: هدفنا الكأس

أشار مدرب أهلي سداب الهندي بونشا خلال المؤتمر الصحفي لطرفي المباراة النهائية أهلي سداب والسيب والذي أقيم صباح أمس بالمقر الإعلامي للبطولة بملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر إلى أن فريقه جاهز للمباراة الختامية ومستعدون لحمل الكأس بعد ابتعاد الفريق عن منصات التتويج في السنوات الثلاث الماضية وخسارة أهلي سداب من السيب في الدور الأول من هذه البطولة 1/‏‏4 أصبح من الماضي وأعددنا العدة لتقديم مباراة قوية وهدفنا الأكبر الحصول على الكأس.
وأضاف: نعمل على تجهيز اللاعبين المصابين حتى يكونوا جاهزين للمباراة وسوف نضع الخطة المناسبة للمباراة وأتمنى أن يوفق اللاعبون في ترجمة الفرص إلى أهداف.

الرئيسي: الكأس من نصيبنا

قال خالد بن عبدالرحمن الرئيسي مساعد مدرب السيب: إن السيب عازم هذه المرة على أن يكون الكأس من نصيبه بعد أن احتل مركز الوصافة السنة الماضية وهذه السنة الرابعة التي يكون فيها هوكي السيب طرف في المباراة النهائية للكأس واستعدادنا كبير للمباراة واللاعبون روحهم المعنوية عالية والفريق في كامل العدد ولا توجد لدينا إصابات مقلقة وعملنا خلال اليومين الماضيين على تكثيف الجرعة التدريبية.
وأشار إلى أن النظام الجديد للبطولة جيد للوصول إلى المربع الذهبي وتصدرنا لمجموعتنا في الدور الأول كان شيئا طيبا، وفي المربع الذهبي لعبنا مع مسقط واستطاع الفريق الفوز في مباراتي الذهاب والإياب وأن يصعد إلى المباراة النهائية بكل اقتدار ونتمنى أن يوفق لاعبونا إلى ترجمة الفرص إلى أهداف وترجمة خطة المدرب بكل تفاصيلها داخل الملعب حتى يتحقق لنا الفوز بالكأس الغالية.

مباراة قوية

قال صلاح بن ناصر السعدي لاعب نادي أهلي سداب: إن أهلي سداب يملك الرغبة والقدرة على تقديم مباراة قوية وحماسية ولديه طموح كبير للحصول على كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي بعد أن ابتعد 3 سنوات عن منصات التتويج والجهاز الفني للفريق يعمل على وضع الخطة المناسبة للمباراة والتي لا بد فيها من فائز سواء أهلي سداب أو السيب، وفي النهاية نقول مبارك للفائز وحظًا أوفر للخاسر.

استغلال الفرص

قال سعيد بن راشد الحسني لاعب السيب: عازمون على الفوز وحمل الكأس الغالية وهذا حق مشروع لنا أو لأهلي سداب ونتمناها سيباوية هذه المرة بعد أن حققنا مركز الوصافة الموسم الماضي ونحن كلاعبين عازمون على الفوز ونأمل من لاعبينا استغلال كل الفرص المتاحة وأنا آمل أن أوفق كذلك في حراسة عرين السيب ونطالب جمهورنا بأن يكون على الموعد وأن يكون حاضرًا لموازرة الفريق غدا (اليوم).

نظام جديد

طبق في المسابقة الحالية نظام جديد ولأول مرة أقيمت مباريات البطولة بنظام التجمع على ملعب واحد حيث أقيمت جميع المباريات على ملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وقسمت الفرق الثمانية المشاركة إلى مجموعتين بالقرعة المطلقة، المجموعة الأولى ضمت أندية السيب وظفار وأهلي سداب والسلام وضمت المجموعة الثانية أندية صحار ومسقط والنصر وصلالة، ولعبت الأندية المشاركة الدور الأول بنظام الدوري من دور واحد حيث لعبت كل مجموعة فيما بينها بنظام الدوري من دور واحد.
صعد إلى الدور قبل النهائي السيب وأهلي سداب من المجموعة الأولى وصعد النصر ومسقط من المجموعة الثانية، وأقيمت مباراتان ذهاب وإياب لكل فريقين صاعدين لعب الأول من المجموعة الأولى السيب مع مسقط ثاني المجموعة الثانية انتهت بفوز السيب في المباراتين، ولعب النصر أول المجموعة الثانية مع أهلي سداب ثاني المجموعة الأولى تأهل للنهائي أهلي سداب بفوزه في المباراة الثانية بعد أن تعادلا الفريقين في المباراة الأولى.

السعدي: الوزارة عملت بجانب اتحاد الهوكي من أجل النهوض والارتقاء باللعبة –

قال معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي في كلمته بمناسبة المباراة الختامية لمسابقة كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي رقم 48: إن لعبة الهوكى على مدى السنوات الماضية من عمر النهضة المباركة حظيت باهتمام متزايد من قبل الحكومة في الوقت الذي ساهمت فيه مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة للهوكي في تطوير مستوى أداء لاعبي الهوكي وتنمية قدراتهم وصقل مواهبهم، كما كان لها أثرها البالغ في تطوير مستوى المدربين الوطنيين في رياضة الهوكي والتي تعد من أعرق اللعبات حيث بدأت ممارستها في السلطنة منذ مطلع القرن الماضي، كما أنها أول لعبة تقام لها مسابقة تحمل اسم حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه.
وأضاف: إن وزارة الشؤون الرياضية عملت جنبا إلى جنب مع الاتحاد العماني للهوكي من أجل النهوض والارتقاء برياضة الهوكي على جميع المستويات الفنية والإدارية وذلك من خلال البرامج والأنشطة بهدف تعزيز انتشار اللعبة وتوسعة قاعدة ممارسيها وصقل المدربين والحكام.

الوهيبي: كأس جلالة السلطان للهـــوكـــي أقدم بطولة فــي العالم –

قال القبطان طالب بن خميس الوهيبي رئيس مجلس إدارة اتحاد الهوكي: إن لعبة الهوكي نالت الرعاية الكريمة من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة المعظم بتنظيم أول بطولة رسمية تحمل اسم جلالته عام 1971م كمكرمة سامية يتنافس فيها الشباب العماني عامًا بعد عام، والتي تعتبر من أعرق البطولات على المستوى العالمي إن لم يكن أقدمها حيث تواصلت فعالياتها طوال (48 عاما) دون توقف.
وخلال هذه المرحلة حظيت لعبة الهوكي بمساندة كبيرة من قبل المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية واللجنة الأولمبية العمانية وجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية التي تدعم الاتحاد، ونخص بالذكر والشكر وزارة الدفاع، وقوات السلطان المسلحة، وشرطة عمان السلطانية، حيث ينتمى معظم لاعبي المنتخبات الوطنية والأندية لهذه الجهات المهمة، وتتم الموافقة على تفريغهم لأداء واجبهم تجاه وطنهم العزيز.
ولم يدخر الاتحاد العماني للهوكي أي جهد ويسعى دائمًا لنشر وتوسيع قاعدة ممارسة اللعبة في كافة ربوع السلطنة، وكذلك العمل دائمًا لتطوير أداء ومستوى اللاعب والمدرب والحكم العماني من خلال إقامة الدورات التدريبية داخل السلطنة وإرسال الدارسين للدورات الدولية الخارجية، وكذلك وضع السلطنة على الخريطة العالمية للعبة واستضافة البطولات الدولية لإكساب اللاعب العماني مزيد من الخبرة والاحتكاك مع المنتخبات المتميزة باللعبة.