السلطنة توقع مذكرات تفاهم مع 17 دولة في مجال النقل الجوي

تسعى لتحرير سوق النقل –

شاركت السلطنة ممثلة بالهيئة العامة للطيران المدني في مؤتمر الإيكان ١١ للمفاوضات بشأن خدمات النقل الجوي (ICAN2018) والذي عقد في العاصمة (نيروبي) بجمهورية كينيا خلال الفترة من ١٠ وحتى ١٤ ديسمبر ٢٠١٨.
ويعد هذا المؤتمر والذي تنظمه منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) سنويا، تجمعا مركزياً لسلطات الطيران المدني في مختلف دول العالم بحضور ناقلاتهم الوطنية والذي يتم خلاله عقد مباحثات ثنائية ومتعددة الأطراف في مجال النقل الجوي. بلغ عدد المشاركين هذا العام ١٢٠٠ ممن يمثلون وفود ٧١ دولة من دول العالم، كما انعُقد ٤٨٠ اجتماعا ثنائيا نتج عنها التوقيع على أكثر من ٤٠٠ اتفاقية ومذكرة تفاهم.
ومثل السلطنة في هذا المؤتمر وفد برئاسة أنور بن عبدالله الرئيسي مدير عام تنظيم الطيران المدني بالهيئة، وعدد من المعنيين من الهيئة وممثلين عن الناقلين الوطنيين للسلطنة (الطيران العماني وطيران السلام)، وأجرى الوفد العُماني مباحثات ثنائية في النقل الجوي مع وفود ١٧ دولة، تكللت تلك المباحثات بالتوصل إلى مشاريع اتفاقيات جديدة في مجال النقل الجوي مع بعض الدول بالإضافة إلى التوقيع على مذكرات تفاهم وسجلات مناقشات تنظم الأمور التشغيلية.
حيث تم التوصل إلى اتفاقيات في مجال النقل الجوي مع كل من ساحل العاج، وجويانا، وبوركينا فاسو، وأوغندا، وتنزانيا، والسنغال، وهاييتي، وموزمبيق، تقوم على أسس ومبادئ الأجواء المفتوحة لتشغيل أي عدد من الرحلات بين السلطنة وتلك الدول.
ومن أهم النتائج التي تم التوصل إليها خلال المشاركة في المؤتمر، التوقيع على مذكرة تفاهم مع وفد جمهورية تركيا يتضمن فتح الأجواء بين البلدين لتشغيل أي عدد من الرحلات بين مطارات السلطنة وتركيا مقارنة بـ ٢٨ رحلة أسبوعية آنفاً، وكذلك مع جمهورية راوندا تم فتح الأجواء لتشغيل أي عدد من الرحلات بين البلدين مع إمكانية ربط الرحلات عبر أي نقاط وسطية ونقاط فيما وراء البلدين بدلاً من ٢١ رحلة مباشرة سابقا.
كما أسفرت المباحثات مع جمهورية جنوب أفريقيا عن تحديث اتفاقية النقل الجوي بين البلدين مع رفع السعة التشغيلية لتصبح ٧ رحلات أسبوعية للركاب و ٧ رحلات أسبوعية للشحن الجوي لناقلات كلا الطرفين.
أما مع وفدي كل من استراليا وجمهورية غامبيا، فقد تم الاتفاق على النص النهائي لاتفاقيتي النقل مع كل منهما بعد إدخال بعض التعديلات.
وقد صرح سعادة الدكتور محمد بن ناصر بن علي الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني، بأن مشاركة الهيئة في هذا المؤتمر تأتي انطلاقا من حرصها على توطيد العلاقات في مجال النقل الجوي مع نظيراتها في مختلف دول العالم ورغبة في زيادة الحقوق التشغيلية بين السلطنة والدول الأخرى.
وأشار سعادته إلى أن السلطنة أصبحت ترتبط باتفاقيات نقل جوي مع ١٠١ دولة من دول العالم، وتسعى الهيئة إلى تحرير سوق النقل الجوي في السلطنة عبر التفاوض مع سلطات الطيران المدني في مختلف الدول في خطوة جادة وطموحة لفتح المجال أمام الناقلين الوطنيين للسلطنة (الطيران العماني وطيران السلام) لمد شبكتيهما التشغيليتين إلى مطارات مختلف الدول، وكذلك جذب شركات الطيران العالمية للتشغيل إلى مطارات السلطنة من أجل خلق سوق تنافسي للنقل الجوي بين السلطنة وتلك الدول، ما يؤدى إلى انتعاش الحركة الاقتصادية والسياحية بالسلطنة ويوفر خيارات سفر أكثر للمسافرين.
كما أوضح سعادة الدكتور الرئيس التنفيذي للهيئة بأن مؤتمر الإيكان يوفر تجمعاً مركزياً لإجراء مباحثات النقل الجوي ويعد فرصة للالتقاء بين المعنيين في الهيئة ونظرائهم في الدول الأخرى؛ لمناقشة مختلف التطورات والمستجدات في مجال النقل الجوي والتفاوض على الأمور التشغيلية مع دول عدة في ذات الوقت بدلاً من التقاء وفدي كل دولتين في وقت محدد مما يوفر الوقت والجهود المبذولة.