اليوم انطلاق مهرجان الشـعر العماني الـ«11» بمحـافظة مسـندم

30 نصا في الفصيح والشعبي في دورته الحالية –

بخاء – أحمد خليفة الشحي –

تنطلق اليوم بمحافظة مسندم فعاليات مهرجان الشعر العماني في دورته الحادية عشرة لعام 2018م، تحت رعاية معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه، وتستمر حتى 20 ديسمبر الجاري.
سيتضمن حفل الافتتاح عددا من الفقرات تتمثل في كلمة الوزارة ثم عرض فيلم من ذاكرة المهرجان، كما سيأتي على هامش فعاليات يوم الافتتاح تقديم موهبة واعدة وتقديم عرض شعري متكامل ثم سيلقي المكرمون في هذا المهرجان عددا من قصائدهم إضافة إلى قصائد شعرية لضيوف المهرجان من خارج السلطنة وسيقوم راعي المناسبة بتكريم المكرّمين والتعريف بالضيوف من خارج وداخل السلطنة.

فعاليات المهرجان

يذكر أن فعاليات المهرجان خلال أيامه ستكون متواصلة حيث القراءات الشعرية في الشعر بشقيه الفصيح والشعبي، ففي الشعر الفصيح تأهل لهذه الدورة من عمر المهرجان، نص في «الزاوية الأخرى من العالم» لحمود بن سالم بن خلفان السعدي، و«ما تبقى من مشهد البحر» لعلي بن حميد بن مرهون العلوي، ونص «عزف في شبابيك الأمان» لمحمد بن سيف بن حماد العبري، ونص «قفا نبك» لناصر بن سعيد بن ناصر الغساني، ونص «تشظيات ظل قديم» لأشرف بن علي بن مسعود العوفي، ونص «هو والبنفسج» لناصر بن سعيد بن عبيد الكلباني، ونص «مقطع من نص أخير» للمعتصم بن مبارك بن عمران الحبسي، ونص «عتاب الوردة جمر الصهيل» ليونس بن مرهون بن يوسف البوسعيدي، ونص «حضرة المدد» لعثمان بن راشد بن سعيد العميري، ونص «الكلمات الأخيرة لهابيل» لشميسة بنت عبدالله النعمانية، ونص «وجه لذاكرة لا تشيخ» للمعتز بن منصور بن ناصر الصقري، ونص «على مسرح قلق» لسليمان بن أحمد بن سليمان الشريقي، ونص «بيوت الطين» لزياد بن سليمان بن ساعد العبري، ونص «ضمــة» لمحبوب بن محمد بن علي الرحيلي، ونص «نبوءة» لحسام بن ربيع بن محمد الجابري.
وتأهل لدورة هذا المهرجان في الشعر الشعبي نص «طريق» لمحمود بن خميس بن سالم الجنيبي، ونص «يا كبر المسافة» لخالد بن عبيد بن مسلم المعني، ونص «هروب» لأحمد بن خليفة بن سالم البوسعيدي، ونص «من خارج حدود الوعي» لمحمد بن خلفان بن محمد المشرفي، ونص «انتماء» لراشد بن مسلم بن مسعود الشعبني، ونص «الركعة الأخيرة» لأحمد بن سعيد بن عبدالرحمن المغربي، ونص «باب الصباح « لعبدالناصر بن سعيد بن حمد السديري، ونص «عمر شاعر» لناظم بن مبارك بن بطي البريدعي، ونص «لبنى» لنبهان بن مسعود بن جمعة الصلتي، ونص «طيور العتب» لأحمد بن محمد بن عبدالله المقبالي، ونص «كحل الشمس» لعبد العزيز بن حمد بن محمد العميري، ونص «من أوراق أميرة» لطاهر بن خميس بن سعيد العميري، ونص «عتب» لعبد العزيز بن طالب بن سعيد السعدي، ونص «ابن الطين» لسعيد بن محمد بن علي الشحي، ونص «رقعة عتيم» لعلي بن محمد بن إبراهيم المجيني.

الجلسات الشعرية

وتتضمن الجلسات الصباحية المسائية المصاحبة للمهرجان قراءات الفكر الشعري للشعراء المكرمين في هذا العام نظرا لدورهم الشعري والحراك الثقافي السلطنة ففي الشعر الفصيح سيكرم الراحل الشيخ سليمان بن خلف الخروصي، وسيقدم المعتصم بن خالد الخروصي، ورقة عمل في فكر الشاعر، كما ستكرم السيدة تركية بنت سيف البوسعيدية، وسيقدم الكاتب والشاعر عبدالرزاق الربيعي، ورقة عمل في مسيرتها الأدبية، أما في الشعر الشعبي فسيكرم هذا العام الشاعر الراحل حمد بن عبدالله الخروصي.
وسيقدم الشاعر طاهر بن خميس العميري ورقة عمل في فكره الشعري، كما سيكرم أحمد بن محمد مسلط السعدي، وسيقدم الشاعر حمود بن سليمان الحجري ورقة عمل في فكر الشاعر. ويستضيف المهرجان في الشعر الفصيح المهندس والشاعر سعيد الصقلاوي، والشاعر عمر محروس، والشاعر خليل الجابري، والشاعر يوسف الكمالي، والشاعر أحمد العبري، أما في الشعر الشعبي فيستضيف المهرجان، الشاعر سالم بن بخيت المعشني، والشاعر عبدالحميد الدوحاني، والشاعر حسن المعمري، والشاعر فهد الأغبري، والشاعر فهد السعدي، أما ضيوف المهرجان من خارج السلطنة فهم؛ الشاعر كريم معتوق من دولة الإمارات العربية المتحدة، والشاعر محمد ولد الطالب من موريتانيا، والشاعر ناصر السبيعي من دولة الكويت، والشاعرة نورة السبيعي من المملكة العربية السعودية، والشاعر خالد سلمان من دولة قطر.