فريق الباطنة يتوج ببطولة عمان لكرة السلة على الكراسي المتحركة

البريمي وصيفا والداخلية في المركز الثالث –

كتب – خليفة الرواحي –

توج فريق الباطنة بلقب النسخة الثانية من بطولة عمان لكرة السلة على الكراسي المتحركة التي نظمتها اللجنة البارالمبية العمانية، بعد فوزه المثير على فريق البريمي بنتيجة 36/‏‏24، فيما حقق فريق الداخلية المركز الثالث في حفل التتويج الذي أقيم تحت رعاية سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري المباراة النهائية وبحضور خليفة بن سيف العيسائي مدير عام النشاط الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية وأكرم بن سيف المعولي نائب رئيس اللجنة البارالمبية العمانية ومحمد بن عبدالله الهنائي أمين سر اللجنة، وذلك على الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
وبعد انتهاء المباراة الختامية قام راعي الحفل بتتويج الفائزين حيث توج فريق الباطنة بكأس البطولة والميداليات الذهبية وتوج فريق البريمي بالميداليات الفضية وجائزة المركز الثاني وفريق البريمي بجائزة المركز الثالث والميداليات البرونزية، وفي الجوائز الفردية حقق اللاعب يونس بن حمود التوبي من فريق الباطنة بجائزتي هداف البطولة وهداف الثلاث نقاط، ونال اللاعب فوزي بن سالم الحبشي من فريق البريمي جائزة أحسن لاعب.

مباراة مثيرة وممتعة

وعقب المباراة قال سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري: لقد شاهدنا مباراة جميلة وممتعة وأداء مثيرا ورائعا ومبهرا من لاعبي الفريقين، وهذا مؤشر جيد على وجود عدد من المواهب الواعدة على مختلف المستويات ومنها كرة السلة لفئة ذوي الإعاقة، ومثل هذه البطولات يجب أن تستمر وأن تحظى بدعم أكبر من جميع المؤسسات الحكومية والخاصة، وهنا أهنئ الفرق التي تم تتويجها بالمراكز الأولى ونقول حظا أوفر للفرق التي لم يحالفها الحظ، بالفوز في البطولات القادمة، ومنها نوجه الشكر للقائمين على هذه البطولة على هذا التنظيم الرائع، ولكل من أسهم في كل ما من شأنه نجاح البطولة، ونتمنى أن تتوسع المشاركة في النسخة القادمة بما يعكس تطور رياضة ذوي الإعاقة في السلطنة.
وأضاف: البطولات بشكل عام مهمة لاكتشاف المواهب ولعدم وجود دوري في كرة السلة لذوي الإعاقة فإن استمرار هذه البطولة واستحداث بطولات أخرى على مستوى الفئات العمرية من الجنسين سيسهم مساهمة كبيرة في اكتشاف المواهب الواعدة في اللعبة، وبالتالي فرصة لاختيار اللاعبين للمنتخبات بمختلف فئاتها وأن تحظى بالتدريب المستمر وبالتالي ستكون هذه المنتخبات أكثر قدرة على المنافسة في مختلف البطولات الخارجية.

تحقيق الأهداف

وعبّر أكرم بن سيف المعولي نائب رئيس اللجنة البارالمبية العمانية عن سعادته بنجاح البطولة في نسختها الثانية وقال: الحمد لله لقد حققت البطولة أهدافها وكشفت لنا الكثير من المواهب الواعدة في لعبة كرة السلة على الكراسي المتحركة، مضيفا إن البطولة حققت أهدافها بنشر لعبة كرة السلة على الكراسي المتحركة، من خلال إشراك لاعبي ذوي الإعاقة غير الممارسين للعبة وعمل حلقة تدريبية مبسطة قبل البطولة عن لعبة كرة السلة وقوانينها، وهذا عزز الحماس لدى هذه الفئة للعب البطولة، ولله الحمد كما شاهدنا، فالمباراة الختامية جاءت بمستوى فني جيد وظهر خلالها لاعبون مجيدون وهو ما خططنا له منذ البداية، موضحا أن النسخة الثانية من البطولة شهدت نموا ملحوظا في عدد المشاركين وفي المستويات الفنية وفي مستوى الدعم، ولم يكن ليتأتى ذلك لولا دعم ومساندة وزارة الشؤون الرياضية المستمر وتذليلها كافة الأمور التنظيمية لإقامة هذه البطولة.
وأضاف: وفي ختام البطولة نبارك لفريق الباطنة تتويجه بكأس المركز الأول بعد تفوقه على فريق البريمي، كما نوجه الشكر الجزيل لسعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري لرعايته حفل ختام بطولة عمان الثانية لكرة السلة على الكراسي المتحركة، كما أتوجه بالشكر للشركة العمانية للاتصالات عمانتل على دعمها الرئيسي للمرة الثانية لهذا الحدث وللموج مسقط.
كوكبة من المجيدين

وقال بدر العميري من فريق الباطنة المتوج بلقب البطولة: أسدل الستار على بطولة عمان لكرة السلة على الكراسي المتحركة في نسختها الثانية التي كانت ملتقى ناجحا للاستفادة من كوكبة الخبرات التي التقيناها وعشنا معها طوال البطولة أفضل اللحظات التي نتوق إلى التتويج بها عبر اختيار كوكبة من اللاعبين المجيدين لمنتخب السلطنة في كرة السلة على الكراسي المتحركة الذي تنتظره مشاركات في مختلف المحافل الدولية والإقليمية بدعم من قبل اللجنة البارالمبية العمانية التي تعد صمام الأمان في منحنا حقنا التواجد عالميا.
وأضاف: بطولة عمان لكرة السلة على الكراسي المتحركة رغم مدتها القصيرة إلا أن الفوائد منها كانت مجزية في إيجاد ركيزة مهمة تقود هذه اللعبة في محافل خارجية وخليجية، مضيفا إن الكل فائز في هذه البطولة من خلال المشاركة والتواجد ونتمنى استمرارية مثل هذا البطولات التي تجمع فئة ذوي الإعاقة التي أثبتت قدرتها في ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها.

بطولة ناجحة

وقال معتصم السعدي من فريق الداخلية: بطولة عمان للكراسي المتحركة لكرة السلة كانت بطولة جميلة ورائعة جدًا لما لها من دور في غرس مفاهيم الروح الرياضية وروح التعاون ونشر المودة والمحبة بين المشاركين تلك الروح الجميلة التي انعكست على أداء اللاعبين داخل أرضية الملعب وبثت فيهم روح التحدي والمنافسة الشريفة، وهي بطولة لا يوجد فيها خاسر فالكل فائز بمحبة المشاركين، وهنا أشكر اللجنة المنظمة على التنظيم الأكثر من رائع.
وقال عدنان بن رمضان بن عيسى البلوشي من فريق الداخلية: الحمد لله البطولة كانت ممتازة وتعلمنا الكثير وخاصة في جانب المستوى الفني والتكتيكي الذي ارتفع بشكل جيد، وتعلمنا منها كيف نلعب كفريق ونكمل اللعب بقلب، ولا شك أن لكل مباراة ظروفها وأحيانا التركيز جانب مهم في الفوز وهذا ما افتقده فريقي في المباريات وإن شاء الله سنعوض في البطولات القادمة، ونحن ما زلنا مبتدئين في اللعبة ونحتاج إلى احتكاك أكبر لرفع مستوانا الفني.

بطولة رائعة

وقال إبراهيم بن سليمان الصمصامي من فريق مسقط: البطولة كانت رائعة، عززت فينا روح التنافس بين الفرق وحفزت فينا روح المواصلة في لعبة كرة السلة التي بنت فينا العزيمة من أجل التغلب على الإعاقة، وهي مناسبة جيدة للفت أنظار المؤسسات بهذه اللعبة وبفئة المعوقين وأهمية دعمهم.
وقال سعيد بن علي الريامي من فريق مسقط: البطولة كانت جيدة جدا وسجلت ظهور مواهب مجيدة، كما شهدت مبارياتها منافسة قوية ومثيرة، ونتمنى أن تستمر بشكل سنوي وأن تكون مفتوحة لجميع الفئات السنية من الشباب، وفي الختام نوجه الشكر لجميع من أسهم في إقامة البطولة.

منافسات قوية

وقال جمعة سيف الشهيمي من فريق الداخلية: الحمد لله كانت بطولة جميلة جدا ومبادرة جيدة جمعت شباب ذوي الإعاقة من كل الولايات والمحافظات، وسجلت محطاتها منافسة قوية ومثيرة، أفرزت عددا من المواهب الجيدة، لذلك نتمنى أن تستمر بشكل سنوي، وهنا نشكر أعضاء اللجنة البارالمبية العمانية على جهودهم لتنظيم البطولة.

بيئة جيدة

وقال حمود بن ناصر الهاشمي من فريق البريمي: البطولة كانت مناسبة جيدة لإبراز المواهب وتوفير بيئة جيدة للتنافس الشريف وبث روح الحماس بين اللاعبين، وفي هذه البطولة تعرفت على الكثير من قوانين لعبة كرة السلة على الكراسي المتحركة، وبصراحة هي لعبة مشوقة ونتمنى من الله يوفقنا ويسعدنا أن نستمر في المشاركة في بطولاتها القادمة بإذن الله تعالى.
يذكر أن البطــــولة تأتي ضمن خطط اللجنة البارالمبية العمانية لهذا العام بهدف اختيار مجموعة من العناصر المجيدة لضمها للمنتخب الوطني إلى جانب الإسهام في نشر لعبة كرة السلة على الكراسي المتحركة في مختلف المحافظات والعمل عــــلى نشر ثقافة تلك اللعبة، حيث أقيمت البطولة بدعم رئيسي من الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) وكذلك بدعم من الموج مسقط.