اللوكسمبورجية: تجدد سياسي في ألمانيا

في ألمانيا، وبأغلبية ضئيلة ناجمة عن دورة اقتراعية ثانية، انتخب أعضاء الحزب الديمقراطي المسيحي، أنغريت كرامب كارينباور، رئيسة جديدة للحزب، خلفا للمستشارة أنجيلا ميركيل.
يومية «تاغبلات» اللوكسمبورجية ترى في هذا الانتخاب نوعا من الإرادة لتغيُّر في السياسة الألمانية العامة، على الرغم من أنَّ المستشارة ميركيل هي التي دعمت كارينباور بكل ما لديها من تأثير.
لقد بدا جليًا للمراقبين السياسيين والمختصين بالشؤون الألمانية الداخلية، أن الرئيسة الجديدة للحزب الديمقراطي المسيحي، أظهرت في مواقف عديدة، تمايزًا عن ميركيل، على سبيل المثال، هي ترفض رفضا قاطعا زواج المثليين.
أمَّا بالنسبة لموضوع الهجرة واللجوء فهي متشددة جدًا لدرجة تفوق أحيانا تشدد اليمين المتطرف الألماني، وقد أكَّدت مرارًا أن لا شيء يمنع ترحيل لاجئين سوريين وإعادتهم إلى بلدهم عندما تقتضي الحاجة.
في الشق الاجتماعي، تبدو أنغريت كرامب كارينباور مستعدة لتطبيق سياسة اجتماعية إصلاحية تتخطى السياسة التي باشرت بها ميركيل.
يعترف المراقبون أن أنغريت كرامب كارينباور، ستكون محافظة وسطية لكن متجددة.