«الإسكان»: الإقبال على الاستثمار في محطات الخدمة المتكاملة على الطرق السريعة «مُسافِر» جيد ومبشّر

الوزارة باعت 27 مناقصة في 4 أيام والفرصة مفتوحة للتزايد حتى 6 يناير – 

العمانية – أكد سعادة المهندس سيف بن عامر الشقصي وكيل وزارة الإسكان أن الإقبال على الاستثمار في محطات الخدمة المتكاملة على الطرق السريعة «مُسافِر» جيد ومبشّر، رغم مرور أسبوع فقط على بدء استقبال طلبات التنافس عليها.
وأشار سعادته في حديث للبرنامج التلفزيوني «رؤية اقتصادية» أن الوزارة باعت في 4 أيام فقط أكثر من 27 مناقصة ولا تزال الفرصة مفتوحة للراغبين في التزايد عليها حتى 6 من يناير المقبل.
وقال سعادة المهندس وكيل وزارة الإسكان إن هذه المبادرة أطلقتها وزارة الإسكان بالتنسيق مع الجهات المعنية ذات العلاقة، بطرح 7 مواقع استثمارية على الأقل كمرحلة أولى وذلك لإقامة محطات الخدمة المتكاملة على الطرق السريعة باسم «مُسافِر» عن طريق نظام المزايدة لفتح باب التنافس عليها، وهي عبارة عن استراحات متكاملة الخدمات التي يحتاجها المسافرون من مواطنين ومقيمين وسياح على الطرق السريعة ذات المسافات الطويلة.
وأوضح سعادته أن هذا المشروع سيعمل على تنمية المجتمع المحلي في المواقع التي تقام بها هذه المحطات، وسيسهم في عملية التطوير السياحي وتقديم الخدمة السياحية الشاملة للمواطنين ومستخدمي الطرق، وكذلك الاستثمار الأمثل للأراضي الحكومية.
وأشار سعادة المهندس سيف بن عامر الشقصي إلى أن المرحلة الأولى للمشروع طرحت فيها 4 مواقع على طريق الباطنة السريع مسقط شناص موضحا أنه على هذا المسار وحده حددت عشر محطات سيتم طرح البقية في المراحلة التالية إذا ثبت أن الجدوى الاقتصادية تسمح بذلك دون الإضرار بالمستثمرين في المرحلة الأولى.
كما أوضح أن هناك 3 مواقع أخرى تم طرحها للاستثمار على طريق أدم ثمريت الذي هو بحاجة ماسة جداً إلى مثل هذه الخدمات المتكاملة على جانبيه وهي في ولايتي هيماء ومقشن، إلا أن الوزارة حددت أيضاً على هذا الطريق عشر محطات وسيعلن عن المواقع الأخرى في حينه، إذا رأينا أن هناك حاجةً لذلك.
وقال سعادة المهندس وكيل وزارة الإسكان إن من الأهداف الأساسية لإقامة هذه المحطات تشجيع المستثمرين في القطاع الخاص، وتوفير فرص عمل للعمانيين، وإيجاد شراكة مستدامة في ظل عقد استثمار طويل الأجل بنظام حق الانتفاع يصل إلى 50 عاماً قابلةً للتجديد لـ 49 عاماً أخرى.
وقال سعادته إن الشروط التي بني عليها طرح هذه المشروعات أن يكون المستثمر عمانيا فردا أم شركة مملوكة للعمانيين بنسبة 100% وتراعي الشروط كحالة تنافسية شركات المساهمة العامة، وشركات المساهمة المقفلة التي رأسمالها العماني لا يقل عن 70%، وألا يكون المتقدم مالكا أو منتفعا بمشروع محطة تعبئة وقود سابقة.
وحث سعادة وكيل وزارة الإسكان صناديق التقاعد وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على استغلال هذه الفرص للاستثمار في هذه المحطات الواعدة التي تشمل محطة لتعبئة الوقود، وفندقاً لا يقل تصنيفه عن نجمة، ومركزاً تجارياً، ومركزاً لخدمة وصيانة السيارات، ومطاعم، وخدمات مصرفية، وهي تقام على 30 ألف متر مربع يسمح للمستثمر فيها بنسبة بناء تصل إلى 100%، موضحاً سعادته أنه يمكن البناء إلى 8 أدوار، والمواقع ذات استخدامات سكنية وتجارية وسياحية في آن واحد.
وبين سعادته في برنامج رؤية اقتصادية أن المعايير الموضوعة لهذه الاستراحات هي تقديم خدمات ذات جودة للمسافرين على تلك الطرق، ويفضل أن يكون التصميم لهذه المحطات موحدا ومتقاربا، مؤكداً على أن من بين الضوابط أن يتم تنفيذ جميع مكونات المشروع في نفس الوقت خلال سنتين من تاريخ تسجيل العقد وهي فترة إعفاء المستثمر من الرسوم، وقال: إن على المستثمر تخليص إجراءات الاستثمار في غضون 6 أشهر من تاريخ العقد، وهناك ضمان بنكي يضعه مقدم العطاء قيمته 3 آلاف ريال عماني، لكنها قابلة للاسترداد بعد إسناد المزايدة، ومن ترسو عليه المزايدة يستبدل ضمان المزايدة بضمان آخر وهو ضمان تنفيذ المشروع حسبما هو موضح في مستند المزايدة.
وأوضح سعادة وكيل وزارة الإسكان أن هذه المواقع عرضت على اللجنة الفنية المشتركة بوزارة الإسكان والتي تتكون من عدة جهات خدمية معنية بالتراخيص والخدمات الاستثمارية وقد اعتمدت مواقعها وعلى المستثمر توصيل الخدمات اللازمة بالتنسيق مع الجهات المعنية وتلك الجهات أبدت كامل الاستعداد لتسهيل إجراءات توصيل تلك الخدمات
لهذه المشاريع . وحول متابعة الحصول على التراخيص أشار سعادته إلى أنه تمت مخاطبة الجهات ذات العلاقة بأهمية تسهيل استخراج الإباحات والتراخيص اللازمة لهذه المحطات وقد أكدوا على تسهيل كل الإجراءات لها، كما تم إشراك وحدة دعم التنفيذ والمتابعة التي أبدت من جانبها استعدادها للتدخل في حال حصول أي عوائق إجرائية.
وأكد سعادة المهندس سيف بن عامر الشقصي في لقائه ببرنامج رؤية اقتصادية أن الوزارة تسعى جاهدة تخطيطياً لطرح مرحلة أخرى لمثل هذه المحطات على طريق بدبد صور، وطريق قريات صور، وطريق بهلا عبري، وطريق سناو محوت، والطريق الساحلي الدقم صلالة عبر حاسك والشويمية، ومسارات أخرى في محافظة الظاهرة وطرق فرعية سيتم الإعلان عنها لاحقا لتنشيط الحركة السياحية.
يشار إلى أن فترة استقبال الطلبات على التنافس للمواقع السبعة الحالية ضمن نظام المزايدة بدأت في 4 من شهر ديسمبر الجاري وتمتد إلى 6 من شهر يناير المقبل2019م على أن يكون آخر موعد لتسليم العطاءات 20 من يناير 2019م.