الوفاق: الحكومة الأوكرانية تغامر باستفزاز روسيا

تحت هذا العنوان، نشرت صحيفة “الوفاق” تحليلاً فقالت:
منذ الانقلاب على الرئيس الأوكراني السابق “فيكتور يانوكوفيتش” في 2014 والأزمة على أشدها بين روسيا وأوكرانيا، خصوصاً بعد انفصال شبه جزيرة القرم وانضمامها من جديد إلى روسيا، وهو ما لم تعترف به حتى الآن السلطات الأوكرانية.
وقالت الصحيفة: منذ أكثر من شهرين أقدمت روسيا على افتتاح أطول جسر في أوروبا في مضيق كيرتش الذي يصل بين البحر الأسود وبحر آزوف ويفصل بين شبه جزيرة القرم والساحل القاري لروسيا، ما رفع من مستوى أهمية الملاحة في هذه المناطق خصوصاً بالنسبة لموسكو، وحدث في الآونة الأخيرة قيام ثلاثة زوارق حربية أوكرانية بمحاولة اجتياز مضيق كيرتش إلى بحر آزوف الأمر الذي اعتبرت روسيا بأنه شكّل استفزازاً لها ولهذا قامت سفن حربية روسية بإطلاق النار على الزوارق الأوكرانية قبل محاصرتها وحجزها.
وتابعت الصحيفة: على إثر ذلك أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية الاستنفار العام في القوات المسلحة الأوكرانية وطلب الرئيس “بيوتر بوروشينكو” إعلان حالة الطوارئ في المناطق الجنوبية الشرقية لأوكرانيا وهو ما فسّره العديد من المراقبين بأنه يهدف إلى تعطيل الانتخابات الرئاسية التي من المقرر أن تجرى في أوكرانيا في مارس 2019، حيث ترجح استطلاعات الرأي أن تكون النتائج في غير صالحه. وأشارت الصحيفة إلى أن بوروشينكو دعا حلف شمال الأطلسي “الناتو” لدعمه ضد روسيا إلّا أن الحلف فضّل عدم التورط في البحر الأسود وطالب كلاً من روسيا وأوكرانيا بضبط النفس وعدم تصعيد التوتر في هذه المنطقة الحسّاسة من العالم.