إسرائيل: نستغل الوقت لتجهيز عملية عسكرية في غزة

رام الله -(عمان ): قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، إنه ليس معنيا بالتصعيد مع الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، لكنه أكد أنه في حال لم يكن هناك أي خيار، فإن الجيش على أهبة الاستعداد لشن حملة عسكرية، إذا ما لزم الأمر.
وردت تصريحات نتانياهو، خلال جلسة وزراء الليكود، أمس حيث استعرض خلالها عمليات جيش الاحتلال على الحدود الشمالية ضمن حملة «درع شمالي» للكشف عن أنفاق حزب الله في المنطقة الحدودية، على حد زعم الاحتلال.
وقال إننا «نواصل الضغط من أجل إخراج إيران من سوريا وحققنا نجاحا نحو هذا الهدف، على الرغم من إننا لم ننته بعد، إذ تحدثت مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، حول ذلك، حيث نعمل أيضا على تحييد الصواريخ الدقيقة في لبنان وأنفاق حزب الله، فيما ندفع نحو فرض المزيد من العقوبات ضد حزب الله وإيران».
وأوضح أنه أتفق مع الرئيس الروسي على عقد جلسة بينهما، وكذلك لقاء مشترك لوفد من الجيشين الروسي والإسرائيلي، قائلا: «قلت للرئيس الروسي إننا نواصل العمل بموجب السياسة التي اعتمدناها، وتقضي عدم السماح لإيران التموضع عسكريا في سورية، حيث سنعمل ضد الصواريخ الدقيقة وسننهي حملة مواجهة الأنفاق».
لذلك، قال نتانياهو، «ليس لدينا مصلحة للتصعيد مع الفلسطينيين على الجبهات في غزة والضفة في هذا الوقت، ولكن إذا لم يكن هناك أي خيار، فإننا الآن في وضع يسمح لنا بعمل المزيد خلال عملية عسكرية في غزة إذا ما لزم الأمر، لأننا استغلينا الوقت للتحضير».
وتابع: «نحن الآن في وضع يمكننا القيام بعمل أكثر خلال أي عملية عسكرية في غزة، حيث نستغل الوضع للاستعداد، إذ تم إطلاع المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (كابينيت)، بهذه الاستعدادات».
وتطرق نتانياهو إلى الحملة العسكرية «درع شمالي» التي شرع بها جيش الاحتلال على الحدود الشمالية بالقول: «الحملة مستمرة وقوات الجيش تعمل بغية الكشف عن الأنفاق ونواصل الحملة حتى يتم الكشف عن جميع الأنفاق، إذ نبذل الجهود على المستوى الدبلوماسي بغية تكثيف العقوبات على حزب الله».