افتتاح بطولة مجلس التعاون للجولف.. واليوم انطلاق المنافسات

النعيمي: اللعبة تشهد تطورا وخططا لرفع مستوى اللاعبين الخليجيين –
كـــــتب – فهد الزهيمي –

افتتحت مساء أمس بطولة مجلس التعاون الخليجي الثانية والعشرين للرجال والحادية عشرة للشباب تحت 18 سنة والخامسة للناشئين تحت 15 سنة والرابعة للفتيات وذلك خلال الفترة من 8 إلى 13 من شهر ديسمبر الجاري بنادي غلا للجولف، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز وبحضور صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد رئيس مجلس إدارة نادي غلا للجولف، وسعادة رشاد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وسعادة اللواء علي بن صقر النعيمي رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف ومنذر بن سالم البراوني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة المنظمة وعدد من المسؤولين والضيوف ورؤساء الوفود المشاركة والمنتخبات المشاركة في البطولة الخليجية.
في بداية الاحتفال ألقى المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة المنظمة للبطولة كلمة قال فيها: نجدد العهد بيننا مرة أخرى على أرض السلطنة ونرحب بالجميع في بطولة مجلس التعاون الخليجي الثانية والعشرين للرجال والحادية عشرة للشباب تحت 18 سنة والخامسة للناشئين تحت 15 سنة والرابعة للفتيات والتي تستضيفها السلطنة وذلك خلال الفترة من 8 إلى 13 ديسمبر الجاري، وبلا شك أن الجهود التي تبذلها اللجنة العمانية للجولف وبالتعاون مع اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف تكون وفق أسس علمية مدروسة وهادفة وتعملان معا تحت مظلة قارب واحد يجمعهم الطموح والآمال المنشودة للارتقاء باللعبة وكوادرها والوصول بهم لأعلى درجات التفوق وصولا للعالمية.
وأضاف: كما لا يخفى عليكم أن الهدف الأهم والأسمى من إقامة البطولات الخليجية هو لمّ شمل الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي، بعيدا عن تحقيق أفضل النتائج رغم سعي الجميع لها، المهم أن الكل فائز في هذا التجمع والمحفل الرياضي.
واختتم حديثه قائلا: من حسن الطالع أن تتزامن إقامة هذه البطولة في اليوم الذي تعقد فيه القمة التاسعة والثلاثون لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالرياض وهذا ما يؤكد التلاحم الخليجي من جميع النواحي السياسية والرياضية والاجتماعية، ونفتخر بتنظيم هذه البطولة الخليجية، التي تجمع الأشقاء في بلدهم الثاني السلطنة، ونشكر للجنة التنظيمية الخليجية للجولف التي منحتنا ثقتها في الاستضافة، ونتمنى النجاح والتوفيق للجميع وسط أجواء تنافسية شريفة، كما أن هذه البطولات الخليجية تمثل البوابة للمحافل الإقليمية وغيرها من البطولات، كما أنها تمثل نواة لاكتشاف المواهب الواعدة التي تمثل مستقبل اللعبة في منطقتنا الخليجية.

نقلة نوعية

بعد ذلك ألقى سعادة اللواء علي بن صقر النعيمي رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف: في البداية أتقدم بخالص الشكر والامتنان إلى المسؤولين في السلطنة على استضافتهم لبطولة مجلس التعاون الخليجي الثانية والعشرين للرجال والحادية عشرة للشباب تحت 18 سنة والخامسة للناشئين تحت 15 سنة والرابعة للفتيات والتي تستضيفها السلطنة وذلك خلال الفترة من 8 إلى 13 ديسمبر الجاري بنادي غلا للجولف، وفي الحقيقة الجميع سعيد بهذه الاستضافة ونخص بالشكر اللجنة العمانية للجولف على جهودها المشكورة واستعداداتهم المتواصلة لتنظيم هذا الحدث المميز والذي يعد نقلة نوعية في تقديم جميع الإمكانيات التي تجعل من هذه البطولة ناجحة بكل المقاييس.
وقال النعيمي: تأتي إقامة هذه البطولة ونحن نرى مدى التطور الذي حصل في رياضة الجولف الخليجية حيث وضعت اللجنة التنظمية العديد من خطط التطوير التي من شانها أن ترفع المستوى الفني لدى جميع اللاعبين الخليجيين وكان الاهتمام الأكبر هو التركيز على لاعبي الفئات من الناشين وكذلك إدخال بطولة الفتيات والتي لاقت نجاحا كبيرا ونرى الآن أن المرأة الخليجية تشارك في البطولات وتقدم المستويات الطيبة في اللعبة.
وأضاف رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف: لقد بدأ التطور في لعبة الجولف منذ سنوات عدة ولم تعد المنافسة الآن محصورة في منتحب واحد أو اثنين وذلك لاهتمام الاتحادات الخليجية برياضة الجولف والبدء بإنشاء الملاعب التي ساهمت في انتشار اللعبة مما أدى أيضا إلى بروز العديد من اللاعبين أصحاب المهارات الفنية المتطورة والتي جعلت من اللاعبين الخليجيين يحققون العديد من المراكز المتقدمة على المستوى الإقليمي والعربي وهذا أدى إلى مواصلة اللجنة التنظمية إلى وضع برنامج متكامل للبطولات لمدة خمس سنوات قادمة من اجل المحافظة على هذه المستويات التي ممكن تطويرها من خلال اللقاءات التنافسية بين الدول الخليجية.
واختتم رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف حديثه بالقول: فِي الختام أتقدم بخالص الشكر والتقدير للمسؤولين في وزارة الشؤون الرياضية على اهتمامهم المتواصل برياضة الجولف مما أدى إلى وجود أكثر من ٤ ملاعب دولية خلال السنوات الماضية وكذلك على حرصهم على استضافة الجولة الأوربية للجولف والتي بلا شك أحد الإنجازات الرياضية المهمة للرياضة العمانية، كذلك الشكر موصول إلى القائمين على اللجنة العمانية للجولف على اهتمامهم بتطوير ونشر رياضة الجولف في السلطنة وكذلك على استضافة هذه البطولة المميزة والتي بلا شك ستكون إحدى المحطات المهمة في رياضة الجولف الخليجية. بعدها قام معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز راعي حفل الافتتاح ومنذر بن سالم البراوني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة المنظمة برفع علم البطولة، ثم أعلن راعي الحفل انطلاق البطولة رسميا.

اليوم المنافسات

تبدأ اليوم الاثنين منافسات الجولة الأولى من البطولة وستتواصل المنافسات بالجولة الثانية غدا الثلاثاء، أما يوم الأربعاء المقبل فستقام الجولة الثالثة من المنافسات وتختتم منافسات البطولة يوم الخميس المقبل بإقامة الجولة الرابعة وأيضا حفل ختام البطولة وتوزيع الجوائز للفائزين بالمراكز الأولى.

المشاركون في البطولة

تتكون قائمة منتخبنا الوطني الأول المشارك في البطولة من اللاعبين عزان الرمحي وبدر العامري ويوسف البلوشي وأحمد البلوشي، بينما يتكون فريق الشباب من ناصح البرواني ومحمد البلوشي، أما منتخب الناشئين فيتكون من أيمن البوسعيدي وأحمد الوهيبي والمنذر الهنائي، بينما يشارك المنتخب الإماراتي بوفد مكون من خالد بن مبارك الشامسي رئيسا للوفد وسمير الولاتي مدرب المنتخبات وفائز بجبوج إعلامي البعثة، أما منتخب الرجال فيتكون من خالد يوسف الجسمي وأحمد أكرم سكيك وسيف عمر ثابت وداود علي جفال، بينما يتكون الشباب من محمد عادل الهاجري وراشد منصور العمادي وراشد القبيسي، ويتكون منتخب الناشئين من عبيد محمد الحلو وسلطان عصام الجسمي وراشد عصام الجسمي، أما منتخب الفتيات فيتكون من ريما محمد الحلو وعلياء منصور العمادي وحمدة سعيد السويدي.
ويشارك المنتخب البحريني في البطولة الخليجية للجولف بوفد مكون من عبدالله محمد الحبال رئيسا للوفد، أما المنتخب الأول فيتكون من اللاعبين سلطان عبدالله صالح ومحمد ذياب النعيمي والشيخ محمد إبراهيم آل الخليفة وعلى محمد الكواري، بينما يتكون منتخب الشباب من اللاعبين عيد عادل مفتاح وفارس عيسى القطامي، أما منتخب الناشئين فيتكون من محمد حمد العاثم وعبدالرحمن إبراهيم سعد ومناف يوسف المرباطي، ويدرب المنتخب الأول الأجنبي إخوان، أما مدرب الشباب والناشئين فهو عبدالله سلطان صالح.
أما المنتخب السعودي في البطولة بوفد مكون من محمد عبدالمحسن العيسى رئيسا للوفد وعلي حمد بلحارث مدربا للمنتخبات أما لاعبو الفريق الأول فيتكون من عثمان إبراهيم الملا وعلي حسن الصخي وسعود عبدالله الشريف وعبدالرحمن محمد المنصور، أما منتخب الناشئين فيتكون من علي عمر البابطين وسليمان سطام القصيبي.
وتتكون بعثة المنتخب القطري من فهد بن ناصر النعيمي رئيسا للوفد ومحمد بن فيصل النعيمي إداري الوفد ومايكل روبرت إليوت مدربا للمنتخب الأول وحسن ابن رقية مدربا للشباب والناشئين، بينما يتكون المنتخب الأول من صالح علي الكعبي وعلي عبدالله الشهراني وسلمان ناصر الخنجي وجهام جاسم الكواري، بينما يتكون منتخب الشباب من فهد مير وعبدالرحمن إبراهيم الدهيمي وأرنف جين، ويتكون منتخب الناشئين من تركي ياسر السادة ورشيد عادل والشيخ عبدالرحمن آل ثاني، بينما منتخب الفتيات فيتكون من ياسمين غانم الشرشني وندى مير مريم ياسر السادة، أما المنتخب الكويتي فيشارك في البطولة بمنتخب واحد ومكون من أحمد البدر ومازن الأنصاري.

سعد المرضوف: الاستضافة تؤكد انسجام رؤية دول الخليج نحو النهوض بقطاع الرياضة –

قال معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية: تأتي استضافة السلطنة لبطولة مجلس التعاون الخليجي في إطار الحرص الدائم للسلطنة على نشر رياضة الجولف وإدراكا لأهمية هذه الرياضة واتساع ممارسيها والتي من شأنها تطوير وانتشار ممارسة هذه الرياضة. وأضاف معاليه: البطولة حدث مهم وتعد من البطولات المهمة واستضافتنا لمنافساتها بمشاركة الأشقاء من دول الخليج إنما يؤكد ولله الحمد بانسجام رؤية دول الخليج نحو تسخير كافة الإمكانيات والدعم للنهوض بقطاعي الرياضة والشباب بشكل عام وبرياضة الجولف بشكل خاص، وحرصا من السلطنة على إنجاح البطولة فقد عملت على تهيئة كافة الجوانب التنظيمية للبطولة، متمنيا للجميع التوفيق في منافسات البطولة.

اليوم.. اجتماع اللجنة التنظيمية –

يعقد اليوم على هامش البطولة اجتماع الجمعية العمومية للجنة التنظيمية للجولف برئاسة اللواء الركن علي بن صقر النعيمي رئيس اللجنة التنظيمية للجولف ورئيس الاتحاد البحريني للجولف، حيث ستتم مناقشة جدول الأعمال الذي يضم العديد من الموضوعات التي تخص تطوير رياضة الجولف الخليجية وبرامج اللجنة لعام 2019 حيث ستتم مناقشة الميزانية التقديرية للسنة المالية لعام 2019 ومناقشة مقترح السلطنة بزيادة دعم تنظيم البطولات وكذلك ستتم مناقشة البطولات المقبلة وأيضا مناقشة مقر اللجنة التنظيمية للدورة الجديدة.
كما أقيم صباح أمس الاجتماع الفني للبطولة برئاسة المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة المنظمة للبطولة وبحضور عادل الفياض الأمين العام للجنة التنظيمية الخليجية للجولف والإنجليزي جيم رئيس اللجنة الفنية إلى جانب أعضاء اللجنة الفنية وممثلي الوفود المشاركة، حيث تم الاطلاع على كافة تفاصيل البطولة وشروطها ونظامها وجدول منافسات الفرق المشاركة، كما تمت مناقشة الأمور الفنية الخاصة بالبطولة واعتماد أسماء اللاعبين لكل فريق، واعتماد كشوفات لاعبي الدول المشاركة والاتفاق على القوانين التي ستطبق في البطولة، واعتماد الحكام الذين سيشرفون على البطولة، وكذلك إجراء القرعة بين الفرق المشاركة لتحديد اللاعبين الذين سيتنافسون في اليوم الأول للبطولة، كما تم توزيع اللاعبين على مجموعات لاكتساب الخبرات والمهارات الفنية فيما بينهم.