اليوم .. جولة الحسم لتحديد الصاعدين للمربع الذهبي

المحترفون الأجانب يعززون مستوى بطولة كأس الهوكي –

تختتم اليوم منافسات الجولة الأولى من بطولة كأس الهوكي حينما يلتقي النصر مع مسقط في الساعة السادسة مساء وفي اللقاء الثاني يلعب صحار مع صلالة في الساعة الثامنة مساء وتقام المباريات بملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر. وكانت جولة المجموعة الأولى قد حسمت مساء امس وشهدت المنافسات مستوى جيدا ولم تخل من المفاجآت وأبرزها لقاء قطبي الهوكي في محافظة مسقط والذي جمع السيب مع أهلي سداب وشهدت المباراة تسجيل 11 هدفا في لقاء مثير حتى الأنفاس الأخيرة بعد أن تقدم أهلي سداب ب2/‏‏‏ صفر في الفترة الأولى لكن السيب استطاع أن يلقب الطاولة ويتعادل ومن ثم يتقدم ووصلت النتيجة 4/‏‏‏4 وفي آخر الدقائق كانت الكلمة الحاسمة للأصفر الذي قدم واحدة من افضل مستوياته ليؤكد أنه مازال أحد فرسان اللعبة بعد أن تمكن من إنهاء اللقاء لمصلحته 7/‏‏‏4 تاركا جماهير أهلي سداب والإداريين والجهاز في حالة دهشة مستغلا الأخطاء الفادحة التي ارتكبها اللاعبون والجهاز الفني.
وتعتبر المباراة واحدة من اللقاءات التي ستظل في أذهان وعشاق اللعبة في السلطنة خاصة من جانب السيب الذي خسر الفترة الأولى بهدفين وكانت كل الترشيحات تسير لصالح أهلي سداب من خلال العرض الذي قدمه في الفترة الأولى إلا أن السيب أكد أن صافرة النهاية هي الحسم ومن يضحك أخيرا يضحك كثيرا.
ومن خلال نتيجة المباراة تشير أن السيب يعتبر أكبر المنافسين للوصول إلى المباراة النهائية إلا إذا حدثت مفاجأة من العيار الثقيل .
وقد حسم السيب صعوده إلى المربع الذهبي بعد فوزين على سداب 7/‏‏‏4 وعلى ظفار 3/‏‏‏2 ولم تعد نتيجة المباراة التي أقيمت امس مع السلام ذات أهمية له بعد أن ضمن الصعود مباشرة .
وتتجه الأنظار إلى أهم اللقاءات في الجولة الأخيرة اليوم في المجموعة الثانية حيث يلتقي النصر مع مسقط ونتيجتها تهم فريقين منافسين بعد أن ضمن النصر الصعود بعد الفوز على صحار وصلالة إلا أن النتيجة ينتظرها صحار ومسقط الساعين اللحاق بركب المتأهلين إلى المربع الذهبي.
ويتطلع مسقط إلى الفوز أو التعادل أمام النصر حتى يضمن الصعود مباشرة فيما موقف صحار يتوقف على أمرين في غاية الأهمية أولها الفوز على صلالة على أن يخسر مسقط من النصر ومن خلال هذه القراءة نجد أن مسقط وصحار حسم الصعود يتوقف على عدد من الأسباب .
ويقول محمد البطراني مدرب النصر إن توقيت البطولة غير مناسب لأنها تأتي في نفس موعد كأس العالم التي تقام في الهند وكان من الأفضل تحديد موعد آخر حتى يتفرغ المتابعون لمنافسات كأس العالم وإذا تحدثنا عن الفرق في الدوري نجد أن أهلي سداب في مستوى تصاعدي وظفار مجتهد ولديه مواهب واعدة وروح قتالية وأما فريق السلام فرغم خسارته المنافسة إلا أنه كان ندا قويا ونثمن الجهد الذي يبذله الجهاز الفني والدور الذي يقوم به ولكن الذي فاجأني فريق صحار المتكامل ولكن استغرب عدم تواجده في المتأهلين مبكرا خاصة وأن اللاعبين اليابانيين يملكون مستوى جيدا وأشيد بالأداء الذي ظهر به حارس صحار حيث قدم مباريات قوية ويعتبر أحد الحراس الذين لهم مستقبل مناسب ولا شك أن عودة مسقط إلى الهوكي يعتبر إنجازا لمجلس الإدارة بعد توقف استمر ما يقارب 3 سنوات ولديهم عاصم داود الحارس المخضرم ولديه رصيد كبير من الخبرة.
وقال البطراني مدرب النصر إن البطولة لا تعرف الأسماء بل الجهد في الملعب واستطاع اللاعبون الأجانب الذين تعاقدت معهم الأندية عمل الفارق في المستويات الفنية للفرق عن مستوى التحكيم فإني لا أحب التحدث عنه مادام لم نستفد من بطولة النخبة التي أقيمت في مسقط ولماذا لم يتم تقديم ورشة عمل تضم الحكام الدوليين والمدربين والمساعدين لحضور بطولة النخبة للاستفادة وأما عن المستوى التحكيمي في البطولة فأنه لا يمكن أن يظلمك التحكيم في 60 دقيقة وهم ليسوا ملائكة والأخطاء أمر طبيعي.
وقال من أهم الأسباب التي تساهم في تقليل الإصابات بفريق النصر وجود أخصائي علاج كطالب خميس الحوسني الذي يتواجد معنا منذ 15 سنة ومتعاون بشكل كبير ويتابع كل الإصابات بالفريق وهو الأمر الذي يسهل متابعته من قبل المعنين ونثمن الدور الذي يقوم به أخصائي العلاج.