الصحافــة الأوروبيــة في أســـــبوع

بروكسل – «عمان» شربل سلامة:

تطرقت الصحف الأوروبية الصادرة خلال الأسبوع الماضي إلى موضوعات وتغطيات عدة من بينها:
■ تأثير تيار السترات الصفراء في فرنسا على نتائج الانتخابات الأوروبية المقبلة وعلى الحركات الشعبية في كافة أنحاء أوروبا.
■ التعاطف الشعبي الملحوظ مع تيار السترات الصفراء في فرنسا، من قِبَل الحركات الشعبية في بلدان الشرق الأوروبي.
■ ذكرى مرور مائة عام على ضم إقليم ترانسلفانيا المجري إلى رومانيا.
■ فوز اليمين المتطرف باثني عشر مقعدا في برلمان مقاطعة الأندلس في إسبانيا.
■ النداءات المتكررة من أجل إنقاذ الأرض من التغيُّر المناخي.
■ الأزمة المستمرة في بحر آزوف، بين روسيا وأوكرانيا.

المجرية: تـرانـسـلـفـانـيـا الـرومـانـيـة كـانـت لـلـمـجـر

كتبت يومية (ماندينر) المجرية عن الاحتجاجات الشعبية التي حصلت السبت من الأسبوع الماضي في ترانسلفانيا الرومانية، أثناء الاحتفالات بمناسبة مرور مائة عام على ضم إقليم ترانسلفانيا المجري إلى رومانيا، عندما حصل هذا الضم في نهاية الحرب العالمية الأولى، توسعت أراضي رومانيا بنسبة الثلث، إذ أن مساحة ترانسلفانيا تبلغ ثلث مساحة الدولة الرومانية.
تعتبر اليومية المجرية أن سلخ ترانسلفانيا عن الإمبراطورية المجرية آنذاك، وضمها إلى رومانيا، هو واحد من أكبر الأخطاء السياسية الجغرافية الاجتماعية الدولية التي حصلت في القرن العشرين.
لقد شكَّل عام 1918 تاريخ نهاية الحرب العالمية الأولى وشكَّل أيضا تلك اللحظة التاريخية النادرة التي سُمِحَ فيها لدولة في بداية التطور، أن تسيطر على أرض دولة مجاورة نامية وتجعل منها منطقة بلقانية.
لقد عانت ترانسلفانيا المجرية طوال عقود من حكم الشيوعيين وسكنها مجريون وغجر، ويهود، ورومان، وكلهم واجهوا صعوبات بنتيجة هذا الضم الذي مضى عليه مائة عام، الآن على الترانسلفانيين أن ينتظروا ربما مائة عام أخرى كي يُصلحوا ويجمعوا ما فرَّقته الأعوام المائة الماضية.