تدشين مسابقة «إحسان الخليجية»

كتب – ناصر الشكيلي –

دشنت حملة «مبدعو عمان» مساء امس بمبنى الكلية العلمية للتصميم مسابقة «إحسان » الخليجية تحت شعار «إحسان من أجل بناء الإنسان » حيث رعى حفل التدشين سعادة المحامي احمد بن سيف البرواني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية إبراء بحضور سعادة هلال بن حمد الصارمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السيب وإبراهيم بن محمد العامري الرئيس الفخري للحملة وعدد من المهتمين بالعمل التطوعي وجمع من طلبة وطالبات الكليات والجامعات المختلفة.
وبدأ الحفل بتعريف المسابقة باعتبارها تعنى بتأصيل ثقافة العمل التطوعي والمساهمة المجتمعية لدى طلبة مؤسسات التعليم العالي من خلال طرح منافسة في إبراز أفضل المشاريع الابتكارية المستدامة التي تسهم في إثراء المجتمع أو تعالج ظاهرة ما أو تخدم فئة من فئات المجتمع أو تعمل على تسهيل الخدمات بشكل أفضل .
وتم عرض مادة فيلمية مسجلة عن النسخة الأولى من المسابقة التي أقيمت عام 2016 وبمشاركة 45 فريقا تطوعيا من الفرق التطوعية بمؤسسات التعليم العالي بالسلطنة تأهل منها 13 فريقا للتصفيات النهائية. ثم شرحت أسماء الكلبانية مصممة الشعار ، شعار المسابقة ودلالاته الشكلية ودلالات الألوان والشعار اللفظي . بعدها شرح فارس العوفي رئيس لجنة التدريب بالحملة، المسابقةَ في نسختها الثانية وأكد أنها ستكون هذا العام على مستوى مؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي بعد أن كانت مقتصرة في نسختها الأولى على مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة، مشيرا الى أن تعميم هذه المسابقة جاء استجابة لرغبة بعض الجامعات والكليات الخليجية بالمشاركة في المسابقة من خلال التواصل بين أعضاء الجمعية الخليجية للعمل التطوعي، موضحا أن المسابقة تسعى في رؤيتها الى بناء جيل قيادي يساهم في خدمة المجتمع والتنمية المستدامة في رسالة واضحة تهدف الى تأصيل ثقافة العمل التطوعي باعتبارها قيمة إنسانية في بناء المجتمعات وتقدم الحضارات.
وأشار العوفي إلى أن المسابقة تهدف في إطارها العام في نسختها الثانية الى ملتقى خليجي يسعى لنشر ثقافة العمل التطوعي الحقيقي من خلال إبراز المشاريع التطوعية الابداعية في المجتمع الخليجي وتأصيل ثقافة العمل التطوعي وتبادل الخبرات بين الشباب الخليجي وتنمية المهارات القيادية لديهم وزيادة مساهمة الشباب الخليجي في تنمية المجتمع الخليجي والمشاركة في التنمية الشاملة والتنافس بين المشاركين للحصول على كأس مسابقة إحسان للعمل التطوعي وتعزيز فكرة الشباب الملهم والمؤثر في المجتمع الخليجي.
بعدها استعرض فارس العوفي الخطة الإجرائية لسير المسابقة مبيناً مواعيد تدشين المسابقة وإطلاق استمارة التسجيل وموعد إغلاقها وإعلان المتأهلين للمرحلة الثانية والمتأهلين للمرحلة النهائية، مشيرا الى أن المشاركة مفتوحة لجميع المؤسسات التعليمية الخليجية، وسيتم فرز هذه المشاركات واستبعاد غير المطابقة للشروط منها للتأهل للمرحلة الثانية.