إصابة 4 فتية برصاص الاحتلال واعتقال 14 خلال مداهمات

إسرائيل تمنع محافظ القدس من دخول الضفة لـ6 أشهر –
رام الله (عمان) نظير فالح – (د ب أ):-

أصيب أربعة فتية فلسطينيين صباح أمس برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحامها مخيم «جنين» للاجئين الفلسطينيين (غربي جنين)، في الوقت الذي شنت فيه حملة اعتقالات واسعة شملت أنحاء متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، طالت 14 فلسطينياً، وسط مداهمات لمنازل تعود لنشطاء ونواب من حركة حماس.
وأفادت مصادر فلسطينية بأنّ قوة إسرائيلية اقتحمت مخيم «جنين» صباحا، واعتقلت شابين، فيما اندلعت مواجهات في المكان أصيب على إثرها أربعة فتية من طلبة المدارس جرى نقلهم للمشفى.
من جهة أخرى، أعلن جيش الاحتلال، عن اعتقال 14 مواطنا فلسطينيا، من أنحاء متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.
وادعى جيش الاحتلال في بيان له أن المعتقلين «مطلوبون» لقواته بدعوى ممارسة أعمال مقاومة شعبية وشعبية عنيفة ضد أهداف إسرائيلية.
وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلية حملات اعتقال ودهم يومية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، بشكل يومي، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين الفلسطينيين، ومحاولة إخماد أي مقاومة للاحتلال.
من جهتها، حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين في تقرير لها، من استمرار سياسة العزل التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين، والتي تعتبر أقسى أنواع العقاب.
وأشارت الهيئة في تقريرها الذي وصل «عُمان» نسخة منه أمس إلى احتجاز المعتقل لفترات طويلة بشكل منفرد داخل زنزانة معتمة ضيقة قذرة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، وذلك بهدف إذلال المعتقل وتحطيم معنوياته وكسر إرادته بشكل منظم ومبرمج وإلحاق الأذى النفسي والمعنوي والجسدي به.
وفي هذا السياق، بينت الهيئة أن سلطات الاحتلال لا زالت تحتجز في زنازين عزل سجن «مجيدو» 7 أسرى، وجرى مؤخراً نقل أسير قاصر إلى زنازين العزل ويدعى أيسر كعقاب له لمدة شهرين.
وفي موضوع آخر أصدرت إسرائيل أمرا عسكريا أمس يقضي بمنع محافظ القدس في السلطة الفلسطينية عدنان غيث من دخول الضفة الغربية لمدة ستة أشهر.
وتضمن الأمر العسكري الذي نشرت مواقع إلكترونية فلسطينية نسخة منه وصدر عن قائد الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية نداف فدان، إلغاء كافة التصاريح الممنوحة إلى غيث لدخول الضفة. وجاء في القرار أن ما صدر بحق غيث سببه «اشتراكه بفعاليات غير قانونية وعنيفة وخطيرة».
واعتقلت إسرائيل غيث في ثلاث مناسبات خلال الشهرين الماضين آخرها يوم الأحد قبل الماضي لمدة أسبوع.
وتقول مصادر فلسطينية: إن إجراءات إسرائيل بحق غيث والمسؤولين الفلسطينيين في القدس تأتي على خلفية تحركاتهم لمنع سيطرة جمعيات استيطانية إسرائيلية على أملاك فلسطينية في شرق القدس.