زوار ملتقى شمال الشرقية يتجاوزون 19 ألف زائر

ارتفاع المبيعات في معرض المنتجات العمانية –
تغطية وتصوير: خليفة الحجري –

أكد سعادة الدكتور محمد بن سعيد الحجري ممثل بدية بمجلس الشورى بأن ملتقى شمال الشرقية «تنمية سياحية» حقق في نسخته الثانية الهدف المنشود من خلال حزمة المناشط المجتمعية والمؤسسية التي نظمها الملتقى، سواء كانت معرفية أو فنية أو ثقافية أو اقتصادية على الأيام القليلة الماضية والتي حظيت باهتمام ومتابعة جمهور غفير من المهتمين بتنشيط السياحة والاقتصاد والفنون وغيرها من مجالات الجذب الأخرى، مشيرا سعادته إلى أن ملتقى هذا العام اعتمد شعار التنمية السياحية محورا أساسيا له، والتنمية السياحية تحتاج لحراك اجتماعي واقتصادي يعزز هذه التنمية ويمدها بمجموعة من المناشط والفعاليات التي تعزز النشاط السياحي من ناحية وتوجد مساحة للمؤسسات لتقديم منتجها وللمجتمع المحلي أن يشارك في الحركة السياحية.
وقال سعادته في حديث لـ«عمان الاقتصادي»: بالمجمل صنع الملتقى حراكا واسعا خلال أيامه وجعل من المحافظة عامة وولاية بدية خاصة تحت الأضواء الإعلامية والانتباه للمقومات الاقتصادية عامة والسياحية خاصة في المحافظة وفي الولاية، ونوجه الشكر لكل الإخوة والأخوات القائمين على أنشطته الجيدة التي تفاعل معها المجتمع فقد بذلوا جهدا هائلاً لإنجاز هذه المناشط، ولغرفة تجارة وصناعة عمان عامة وفرع الغرفة في المحافظة، ولكل مؤسسات الداعمة التي كانت وراء إنجاح أعماله.
وأضاف الحجري: حتما التجربة يجب أن تتطور وأن تدرس وأن تحسن بما يجعل المجتمع أكثر شراكة واهتماما، ومن واجبنا جميعا أن نعزز جانب التخطيط للملتقى القادم بالأفكار والآراء التي تعزز فرص النجاح والتوسع والجودة والشراكة المجتمعية وذلك من أجل الاستدامة في مثل هذه الأنشطة الاقتصادية والسياحية التي تعول عليها المجتمعات وخاصة الشباب العماني المتطلع إلى العمل وإيجاد منافذ تجارية واقتصادية تبرز مواهبة وإبداعاته في هذا المجال .
وبتفاعل جماهيري ومجتمعي واسع من الجمهور الكبير الذي حضر مختلف الفعاليات المصاحبة التي جاء تنظيمها تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني 48 المجيد، وتواصلت على مدى عشرة أيام وسط مشاركات حكومية وخاصة واسعة، حيث يحتضن الملتقى العديد من الفعاليات والبرامج السياحية بمختلف ولايات المحافظة الست، وهي: ولاية إبراء وبدية والقابل ودماء والطائيين ووادي بني خالد والمضيبي. وحظي الملتقى بإعجاب زوار المحافظة من المواطنين والمقيمين والسياح الأجانب وبحسب اللجنة المنظمة تجاوز عدد زوار ملتقى شمال الشرقية أكثر من 19 ألف زائر.

نشاط اجتماعي

وقال بدر بن راشد السعدي مشرف مشاركة وادي بني خالد : إن الملتقياتالاقتصادية تعد فرصة طيبة للترويج السياحي واستثمار مقومات الولايات وإحياء الموروثات التي تسهم في إثراء السياحة الداخلية، مشيرا إلى أن مسابقة الولاية لهذا العام أثمرت عن تنافس الولايات الست في إظهار مخزونها الثقافي والاجتماعي ونشاط الحركة الاجتماعية والاقتصادية والسياحية والتجارية أيضا في ولايات المحافظة وخاصة في ولايتي بدية ووادي بني خالد بحكم الجوار ونحن نثمن دور اللجنة المشرفة على الملتقى هذا الإنجاز ونتوقع أن يتطور هذا الملتقى سنويا ليخدم أكبر شريحة بالمجتمع.
وضمن مشاركتها في مسابقة الولايات شاركت ولاية إبراء مساء امس الأول لإبراز مقوماتها السياحية والاقتصادية والتراثية من خلال عرض متكامل قدمه أبناء هذه الولاية العريقة، حيث اشتمل العرض أمام لجنة التقييم على دخول فرقة الفنون الشعبية ثم الفرقة النسائية وقدمت عدة فقرات تراثية للنساء والرجال والأطفال ثم الألعاب الشعبية ولوحة لفنون التغرود بصحية أصحاب الجمال كذلك فن التعويب، كما تضمنت المشاركة فقرة ممتعة لفن الميدان وعروضا تراثية تبرز ملامح متنوعة، وعلى أرضية الميدان تم عرض نماذج من ابرز الصناعات والمشغولات اليدوية ومقتنيات متنوعة من تراث الولاية إلى جانب عروض جمعية المرأة العمانية في إبراز العادات والتقاليد المتوارثة عبر الأجيال.

فقرات فنية

فرقة شباب الأشخرة للفنون الشعبية أمتعت زوار الملتقى في اليوم السابع بفقرات شيقة من الفنون العمانية الأصيلة البرية منها والبحرية، حيث استمتع الحضور بمشاهدة عروض حية نالت استحسان وتفاعل الجمهور الغفير الذي اكتظت به ساحة حديقة بدية العامة.
وفي الإطار نفسه نجحت اللجنة المنظمة في تنفيذ سلسلة من الأنشطة والفقرات الترفيهية للأسرة والطفل وفي أجواء من المتعة والترفيه أقيمت أنشطة مسائية للأسرة والطفل بصحبة الإعلامي محمد المخيني تضمنت العديد من الفقرات الترفيهية والمسابقات للأطفال حيث تزين المسرح بلون العلم العماني الجميل ابتهاجا بالعيد الوطني الثامن والأربعين، وشارك المنشد العماني ياسر بن سعيد السعدي الذي اطرب الحضور بأعذب الألحان في فقرة الإنشاد منشدا مع البراعم الأناشيد الوطنية والمسابقات الشعرية والفقرات التراثية الجميلة، ومن ابرز الفقرات التي اشتملت عليها أنشطة المهرجان يوم امس إقامة أمسية للشعر الشعبي بصحبة شعراء التراث والأصالة وشهدت أنشطة الملتقى أيضا فعالية اكتشاف المواهب والابتكارات والتي ركزت على عدة مجالات ثقافية وفنية وأدبية وتقنية ضمن خطة هادفة لتشجيع الشباب على إبراز مواهبهم الخلاقة وتنميتها وتشجيعها.
منتجات عمانية

من جهة أخرى تتواصل فعاليات معرض المنتجات العمانية في حديقة بدية العامة ويساهم المعرض في تنشيط الحركة التجارية وزيادة حجم المبيعات وتوفير فرص عمل لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ويعد هذا المعرض نافذة تسويقية مهمة لتشجيع الشباب على الانخراط في سوق العمل، وتتميز المنتجات العمانية في المعرض بجودة عالية وابتكارات متنوعة، حيث تم تسويق مختلف المنتجات المعروضة بالخيمة المخصصة للمنتجات العمانية بطرق جذابة وحقق المعرض منذ افتتاحه الأربعاء الماضي العديد من الإيجابيات والعوائد على أصحاب الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة حيث تعرف الخيمة المقامة بالملتقى على سلسلة من المشاريع الشبابية الرائدة مما يفتح آفاقا رحبة لالتحاق مجموعة جديدة من الشباب بالمحافظة وبقية المحافظات بسوق العمل وتشجيعهم على المبادرات في المجال الاقتصادي والسياحي.