عدم قبول في صحار للوداع الحزين

صحار – عبدالله المانعي –

تبخر الحلم الذي كانت تأمله جماهير الصحاريين أن يتحقق لبلوغ فريقهم إلى الدور نصف نهائي من مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لكرة القدم والاستمرارية لبلوغ النهائي على غرار ما تحقق في الموسم الماضي من وصولهم إلى المباراة النهائية وتحقيق لقب الوصيف بعد أن طار اللقب للنصر من محافظة ظفار
ولم يكتب لصحار الاستمرارية في الأمتار الأخيرة رغم فوزهم على فنجاء بهدف وحيد حمل إمضاء العائد من الإصابة سعيد عبيد في مباراة الإياب الدور ربع النهائي التي جرت مساء أمس الأول على استاد الشركة بالوطية.
كون نتيجة المباراة في الذهاب التي خسروها الشهر الماضي على ملعبهم بالمجمع الرياضي بصحار لم تشفع لهم وذهبت الأمور لمصلحة فنجاء
الجماهير أوفت الوعد وكانت على الموعد وزحفت إلى استاد الشرطة الذي احتضن المباراة وآزرت عن قرب لكنها عادت مكسورة الخاطر.
مجلس الإدارة برئاسة حمدان بن علي الشيزاوي الذي قدر وقفة الجماهير بدا عليه الامتعاض كثيرا وكان بوده الاستمرارية وهو يعلق آمالا طموحه على الفريق لكن هذا ما حدث وصار وما باليد حيلة ولم يتمكن الفريق من الفوز سوى بهدف وحيد لتتداخل الحسابات في المباراتين ذهابا وإيابا وتذهب الغلبة لفنجاء.

مطالبة

الوسط الرياضي بصحار ككل طالب بأن تكون هناك نظرة فنية وإدارية واسعة إلى بطولتين متبقيتين في الميدان يأتي على رأسهما بطولة دوري عمانتل لكرة القدم للوصول إلى منصة التتويج والثانية بطولة كأس الاتحاد التنشيطية.
ورأى مقربون من إدارة النادي والجماهير أن الفريق فرط في الخسارة في مباراة الإياب وهي النتيجة التي قصمت ظهر الفريق حتى ودع البطولة الغالية.