منتدى عمان يناقش دور سياحة الأعمال في تحفيز التحول الاقتصادي والثقافي والاقتصادي

الخبراء يتناولون الاستغلال الأمثل للميزات التنافسية والتقدم التقني –
تغطية– أمل رجب –

انعقد أمس منتدى عمان لخبراء الاتحاد الدولي للجمعيات والمؤتمرات «إيكا» الذي تنظمه وزارة السياحة ممثلة بمكتب عمان للمؤتمرات وبمشاركة الجهات المختصة في قطاع سياحة الأعمال وتنظيم المؤتمرات والفعاليات من داخل السلطنة وخارجها، وممثلي الاتحادات الدولية والجمعيات العلمية والمنشآت الفندقية والسياحية.
وفي تصريحات على هامش المنتدى قال خالد بن وليد الزدجالي مدير مكتب عمان للمؤتمرات بوزارة السياحة: إن سياحة المؤتمرات التي تعد نشاطا جديدا نسبيا في السلطنة شهدت تطورا كبيرا على مدار السنوات الثلاث الماضية، ويحوز هذا النشاط على اهتمام كبير، حيث يعد إحدى الركائز الأساسية لدعم قطاع السياحة ورفد الناتج المحلي وفق استراتيجية السياحة العمانية والرؤى الاستراتيجية التنموية في السلطنة، وتعد سياحة المعارض والمؤتمرات من الأنشطة السياحية التي تحقق قيمة مضافة كبيرة، حيث يعادل عائدها ما يتراوح بين 3-5 مرات أكثر من أنشطة السياحة التقليدية الأخرى.
وفي كلمته خلال المنتدى أوضح خالد الزدجالي أن هذا النشاط حقق نقلةً نوعيةً كبيرةً خلال العام الجاري، ونجحت السلطنة في استضافة العديد من المؤتمرات والفعاليات الدولية المرموقة ومن المتوقع أن يشهد العام المقبل أيضا مزيدا من النمو في سياحة المؤتمرات خاصة مع ما تشهده البنية الأساسية للقطاع من تطور مستمر بعد افتتاح المرحلة الأولى من مركز عمان للمؤتمرات والمعارض وتوقع افتتاح المرحلة الثانية منه خلال العام المقبل إضافة إلى افتتاح مطار مسقط الدولي الجديد في بداية العام الجاري، وتمثل هذه المشاريع نقلة شديدة الأهمية في البنية الأساسية للمرافق والمنشآت التي تخدم سياحة المؤتمرات. ومن جانب آخر، فإن المرافق الأخرى اللازمة في هذا النشاط تتطور أيضا مع ازدياد عدد المنشآت السياحية والفندقية والتنوع الجيد في نوعيتها بما يخدم الشرائح المختلفة من زوار السلطنة.
وأضاف: إن المنتدى يتميز هذا العام بالمشاركة النوعية من قبل الشركاء الأساسيين المعنيين بسياحة الأعمال، وبينما يعد هذا القطاع من السياحة جديدًا وواعدًا في السلطنة فإن لدينا الكثير من الأهداف الطموحة منها التطوير المستمر وتفعيل عضويتنا في الاتحاد الدولي للجمعيات والمؤتمرات والاستفادة من خبراتهم بجانب إتاحة الفرصة للجهات أصحاب العلاقة في السلطنة من شركات متخصصة في سياحة الأعمال وفي تنظيم المؤتمرات، ومن مراكز المؤتمرات والمعارض والمنشآت الفندقية التي تمتلك التسهيلات والمرافق والقاعات، ومن مزودي الخدمات والضيافة، ومن الجمعيات العمانية المتخصصة في مختلف العلوم والقطاعات وذات العضويات في الروابط والاتحادات الدولية، أن نتيح لهم الاستفادة من مثل هذه المنتديات الدولية المتخصصة في كيفية الانخراط في هذا المجال وآليات العمل المشترك لاستضافة الفعاليات والملتقيات الدولية وطرق وأساليب التواصل وتقديم الملفات والتنظيم وبالتالي ربط الشركاء المعنيين في هذا القطاع بالسلطنة مع الاتحادات والجمعيات الدولية ذات الصلة». من جانبه، أعرب تريفور مكارتني المدير العام لمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض عن سعادته باستضافة هذا المنتدى المهم الذي يتماشى مع رؤية السلطنة لتصبح وجهة للفعاليات والمعارض والمؤتمرات الدولية، مشيرا إلى أن المرتكز الأساسي لهذه الرؤية يتمثل في إنشاء مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض الذي يعد صرحا معماريا من الطراز العالمي استضاف قرابة 320 فعالية منذ افتتاحه في أكتوبر 2016. واستمر المنتدى لمدة يوم واحد، وتم تنظيمه بالتعاون مع مكتب عمان للمؤتمرات ومركز عمان للمؤتمرات والمعارض والاتحاد الدولي للجمعيات والمؤتمرات، وتعد هذه النسخة الثانية من المنتدى الذي عقد في مركز عمان للمؤتمرات، وشهد عددا من الجلسات النقاشية وحلقات العمل التي تناولت نظرة قطاع سياحة الأعمال العالمي للمنطقة الشرق الأوسط والعوامل التي تشجع على الاهتمام بعقد وتنظيم المؤتمرات في المنطقة، والآليات التي تمكن من بناء الدول المهتمة بسياحة المؤتمرات من بناء علاقات قوية طويلة المدى مع الشركاء في هذا النشاط، وكيفية اكتساب واستفادة الدول مما لديها من ميزات تنافسية لاكتساب مكانة جيدة في هذه الصناعة التي تشهد بالفعل درجة عالية من التنافسية، والاستفادة من التقدم الرقمي في البقاء في مقدمة أفضل المقاصد في سياحة الأعمال. كما تم تقديم عرض مرئي حول تطور قطاع سياحة الحوافز والمؤتمرات بالسلطنة بصفة عامة وصناعة اجتماعات الأعمال بصفة خاصة تلاه عرض مرئي حول موضوع الاجتماعات والفعاليات كمحفز للتحول الاقتصادي والثقافي والاقتصادي. ويذكر أن الاتحاد الدولي للجمعيات والمؤتمرات ومقره الرئيسي في هولندا يمثل أكبر الجمعيات والمنظمات العالمية المنظمة للمؤتمرات والملتقيات والاجتماعات الدولية ويضم في عضويته أكثر من 1100 منظمة وشركة متخصصة من حوالي 100 دولة حول العالم.
ويأتي المنتدى في إطار جهود الترويج السياحي للسلطنة وتسويقها لدى المنظمات والجمعيات الدولية المتخصصة في تنظيم المؤتمرات والاجتماعات والفعاليات، بالإضافة إلى التعريف بدور مكتب عمان للمؤتمرات وجهود تطوير قطاع سياحة الأعمال بالسلطنة والتعريف بالأدوار التكاملية الجهات المعنية، ودعمها لإقامة علاقات اتصال مباشر مع الجمعيات الدولية المتخصصة.