البرنامج الجماهيري «حديث ريادة» يحقق نجاحا كبيرا وحضورا ومشاهدة واسعة

شكل جسرا للتواصل بين رواد الأعمال وجهات التمويل –
د.أحمد الغساني: «حديث ريادة» سيستمر سنويا –

صرح الدكتور أحمد بن محسن الغساني الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة» أن البرنامج الجماهيري «حديث ريادة» سيستمر سنويا، وسيتم تطويره بشكل مستمر، وكان البرنامج الجماهيري «حديث ريادة» قد أقيم خلال الفترة من 29-30 نوفمبر، ضمن الفعاليات المصاحبة لمعرض منتجات رواد الأعمال «إبداعات عمانية 6» المنعقد خلال الفترة من 26-30 نوفمبر 2018م.
حقق البرنامج نجاحا كبيرا وحضورا ومشاهدة واسعة من قبل المهتمين والجمهور العام المتعطش لقطاع ريادة الأعمال الذي نقلت وقائعه على قناة عمان مباشر لتلفزيون سلطنة عمان، وقنوات اليوتيوب، وتفاعلا إيجابيا على مواقع التواصل الاجتماعي بطلب تنفيذ البرنامج سنويا لما له من أثر إيجابي على إظهار قيمة وكفاءة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وزيادة نشر ثقافة ريادة الأعمال في المجتمع.

سلط البرنامج المكون من فقرتين على مدار يومين متتاليين: الضوء على (5) تجارب ملهمة ألهمت الجماهير بمسارها الريادي، فيما كانت الفقرة الثانية عبارة عن مسابقة التحدي لـ(7) رواد أعمال عرضوا مشاريعهم بلغة الأرقام ودقة تسلسل المعلومات في الحديث عن المؤسسة بطريقة إقناعية لكسب الرهان بالحصول على «منحة أو قرض أو شراكة»؛ فنال أغلبهم رضا ودعم الجهات التمويلية المشاركة في المسابقة وهي: الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة»، وبرنامج شل انطلاقة، وصندوق تنمية مشروعات الشباب «شراكة»، وصندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «إنماء».

دعم مستحق
منحت ريادة منحة مالية غير مستردة بقيمة 10 آلاف ريال عماني قسمت على مؤسستين، حيث تم منح 8000 ريال عماني للمركز الدولي التخصصي لأمراض القلب والأوعية الدموية، فيما حصلت مؤسسة مترجمكم على منحة بقيمة 2000 ريال عماني سيتم منحها بناء على تغطية التكاليف التأسيسية للمشروع إضافة إلى فرصة للاستفادة من مرحلة ما قبل الاحتضان لبلورة الفكرة إلى خطة عمل يليها فرصة للاحتضان بريادة لمتابعة نمو وتطور المشروع على أرض الواقع، كما قدمت ريادة لمؤسسة الابتكار الفني للصحافة والنشر جريدة « بيزنس نيوز» دعما فنيا تمثل في توفير مساحة مشتركة للاستفادة من خدمات حاضنة ريادة والخدمات المقدمة للشركات المحتضنة لتخفيف الرسوم التشغيلية للمؤسسة إضافة إلى تنوير صاحبة المشروع في الجوانب الإدارية للمشروع، إلى جانب دعم مباشر لجميع المشاركين الآخرين من جميع الخدمات والبرامج الفنية والاستشارية التي تقدمها ريادة لرواد الأعمال.
كما منح برنامج شل انطلاقة منحة مالية غير مستردة قدرها 10 آلاف ريال عماني مقسمة على 3 مؤسسات؛ حيث تم منح 5000 ريال عماني للمركز الدولي التخصصي لأمراض القلب والأوعية الدموية ومنحة مالية لمؤسسة روف لسياحة المغامرات قدرها 3000 ريال عماني، ومنحة مالية لمؤسسة مترجمكم قدرها 2000 ريال عماني، حيث سيتم تقديم المنح المالية من خلال دفع تكاليف الخدمة أو شراء المنتج الذي تم تحديده إلى جانب متابعة العائد من الاستثمار ومؤشرات الأداء الأساسية على مدار عام كامل من تقديم المنحة.
بينما وافق صندوق تنمية مشروعات الشباب «شراكة» على تقديم قروض بقيمة 180 ألف ريال عماني فور اكتمال جميع الإجراءات الإدارية واستيفاء الشروط، حيث سيتم تقديم قرض بقيمة 80 ألف ريال عماني لمؤسسة أسطول البن وقرض بقيمة 50 ألف ريال عماني لمؤسسة روف لسياحة المغامرات إلى جانب آلية خصم على الفواتير لمؤسسة إتقان للاستشارات الهندسية والتصميم بقيمة 100 ألف ريال عماني كحد أقصى على أن يتم تحديد السقف المالي بعد استلام القوائم المالية المدققة للمؤسسة.
في المقابل قدم صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «إنماء» لـ(3) مؤسسات قروض بقيمة 307.520 ألف ريال عماني توزعت كتالي: منح قرض (93750 ألف ريال عماني) لمؤسسة أسطول البن ليتم تمويل تكاليف الفرع الثاني بنسبة 75% من تكلفة المشروع، وقرض بقيمة (50000 ألف ريال عماني) لمؤسسة روف لسياحة المغامرات لتمويل شراء سيارات بنسبة 80% من قيمة السيارات، وقرض بقيمة (20000 ألف ريال عماني) للمركز الدولي التخصصي لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية لتمويل تكاليف الفرع الثاني بنسبة 75% من تكلفة المشروع. إلى جانب ذلك قدمت «إنماء» خصم الفواتير بمبلغ 100000 وتمويل للمشروع بقيمة 125000 لمؤسسة إتقان للاستشارات الهندسية والتصميم على أن يتم خصم الفواتير وتمويل المشروع بإجمالي 75% من المبلغ المطلوب.

انعطافة إيجابية
وحول المشاركة في البرنامج قال رائد العمل خالد بن أحمد العبري صاحب مؤسسة أسطول البن: إن برنامج حديث ريادة شكل بالنسبة لي انعطافة إيجابية في حياتي الريادية، وساعدني في صقل الكثير من المهارات، ومنحني دفعة معنوية وشجاعة للوقوف أمام الجمهور والتحدث عن مشروعي التجاري وقصتي بكل جدارة. وذكر العبري أن حديث ريادة الأول لعام ٢٠١٨ سيبقى حدثا قد نقشت تفاصيله في الذاكرة، ووقودا أشعل بدواخل رواد الأعمال الهمم والعطاء، للمضي قدما نحو إنجازات أكبر، وقد قدم العبري نصيحة لرواد الأعمال بالمبادرة بالمشاركة في النسخ القادمة من حديث ريادة، لما لهذا البرنامج من دور فعال في تغيير بعض الجوانب السلبية وتحويلها إلى إيجابيات تشحذ الهمم وتبني وتصقل الشخصية الريادية، وتسهم في بناء نظرة اجتماعية أكثر انفتاحا وتفاؤلا بمستقبل ريادة الأعمال، فرب كلمة كانت سببا في تغيير حياة إنسان نحو الأفضل.

الهروب للأمام
وتمثلت قصة الملهم رائد العمل هلال بن سيف الحوسني صاحب مؤسسة سمات العالمية قصته بعنوان الهروب للأمام معبرا بقوله عن تجربته في حديث ريادة: إنه مثل مصدر قوة لنا للوقوف على المسرح والحديث عن مؤسساتنا بكل شغف وهمة وإيجابية دفعت بنا لحث الهمم بشبابنا الحاضر والجمهور المتابع، وذكر الحوسني أنه يرى مصنعه المتخصص في صناعة ألواح الحديد والألمنيوم العازلة للحرارة لأسقف وجدران المصانع والمخازن والمنشآت التجارية وغرف التبريد والتجميد حلمه الكبير الذي حقق من خلاله أهدافه وتطلعاته متطلعا للأعلى من ذلك ومزيدا من التقدم.

منبرا للتحدث والإلهام
الفنانة التشكيلية صفية البهلانية التي أيقظت روح الحماسة والتحدي لدى الجمهور قالت: إن حديث ريادة كان تجربة رائعة؛ فقد كان منبرا للتحدث والإلهام أعطى الفرصة لأولئك الذين بدأوا خطواتهم نحو مسارهم الريادي الدافع بالحديث عن تجاربهم بكل جدارة. كما أضافت البهلانية أن البرنامج أعطى المتحدثين المشاركين الدافع للتقدم على المسرح والتحدث عن التحديات بالطريقة التي تلهم الجميع. مؤكدة في حديثها أنه لكي يتم سماع صوتك، وتجربتك لا بد أن تكون ذا علاقة قوية بذاتك.

اقتناص الفرص
اقتناص الفرص أحد المداخل التي تحدث بها رائد العمل حارب بن سهيل البلوشي صاحب مؤسسة مشاريع حارب الوطنية في البرنامج الجماهيري «حديث ريادة»، حيث قال: إن البرنامج كان فكرة ممتازة سمح لنا بالحديث عن التجارب التي مررنا من خلالها في التجارة واقتناصنا للفرص ومحاربة الفشل. مضيفا: كنت من ضمن الملهمين الذين أنهوا الدراسة وباشروا العمل الحر، ومنهم من ترك الوظيفة بعد خدمة ١٩ عاما في القطاع الخاص. اشتغلت في عدة وظائف ومن ضمنها وظيفة بدرجة مدير شؤون الموظفين ولكن رؤيتي في التفرغ لإدارة مشروعي هو الأهم؛ لأن طلب السوق عال لتشجيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على البروز في الأسواق المحلية. ووجه البلوشي رسالته في تشجيع رواد الأعمال المبتدئين بالمبادرة بالتسجيل لطلب الحصول على الانتفاع بإحدى حاضنات الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للاستفادة من حلقات العمل وكيفية إدارة مشاريعهم وإنتاجيتها مع اقتناص كل الفرص.

تجربة تنافسية ممتعة
حسن بن علي اللواتي صاحب مؤسسة روف لسياحة المغامرات وهي مؤسسة عمانية متخصصة في سياحة المغامرات قال: إن حديث ريادة كان فرصة للتواصل بين الجمهور وأصحاب المشاريع للترويج عن منتجاتنا وخدماتنا، والاستماع إلى آراء شريحة واسعة من الزبائن بشكل مباشر والاستفادة من التجارب والتحديات والنجاحات التي تواجه الراغبين بالمغامرة وخوض تجربة ريادة الأعمال. مضيفا: إن حديث ريادة كان تجربة تنافسية ممتعة لإقناع الممولين بجدوى مشروعنا وشغف القائمين عليه، ونجحنا ولله الحمد في أن نحصل على فرصتين للقرض بالإضافة إلى منحة مالية. موجها كلمته الأخيرة لكل رواد الأعمال وللمهتمين بالخوض في غمار قطاع ريادة الأعمال بالاستماع إلى حديث المبدعة صفية البهلانية التي كانت بعنوان «التحديات سلاح النجاح» لتعلموا أن ليس لأحد العذر في عدم المغامرة ومواجهة التحديات.

ملتقى لرواد الأعمال
وقالت الدكتورة مطلوبة الزدجالية صاحبة المركز التخصصي لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية وقدم السكري الذي يعتبر المركز الأول في السلطنة: إن برنامج «حديث ريادة» كان برنامجا مثريا جدا ومفيدا، استفدنا منه الكثير من خلال التعرف على عدد من رواد الأعمال الملهمين الذين بالإمكان أن يكون هناك سبل للتعاون معهم مستقبلا. مضيفة: إن حديث الريادة ساعدها على معرفة التحديات التي من الممكن مواجهتها وكيفية التعامل معها، وكيفية تطوير المشروع بالطريقة المثلى والمناسبة؛ فهو بالنسبة لي عبارة عن ملتقى لرواد الأعمال يتبادلون فيه آراءهم وخبراتهم وكيفية تطوير مشاريعهم.

فرصة ذهبية
وقال عبد الرحمن بن ناصر الجلنداني صاحب مؤسسة مترجمكم وهي منصة إلكترونية تجمع المترجمين المستقلين بالمؤسسات والشركات والأفراد الباحثين عن خدمات الترجمة: إن حديث ريادة لفئة الملهمين كانت بمثابة إظهار لرواد الأعمال العمانيين الذين سعوا وثابروا رغم الانتكاسات التي مروا بها، وهم اليوم مثال يحتذى بهم لتشجيع إخوانهم من الرواد الطموحين. أما عن مشاركتي في فئة المسابقة فقد رأيت أنها فرصة ذهبية يجب اقتناصها للتسويق عن منصة مترجمكم كهدف أول والحصول على دعم للمشروع من قبل المؤسسات الداعمة كهدف آخر فقد حصلت المؤسسة على دعم وقدره 4000 ريال عماني بعد إقناع المؤسسات الداعمة بجدوى المشروع وبحجم المساهمة المجتمعية التي نتطلع لها.
برنامج رائع
وقال الدكتور صالح بن سليمان الزهيمي صاحب مؤسسة عبر الخليج لتقنية المعلومات: إن «حديث ريادة» في نسخته الأولى كان برنامجا رائعا في محتواه وفي التنظيم، شمل تأهيل المتسابقين والملهمين وإخضاعهم لبرنامج مكثف من العمل الجماعي والفردي لإبراز نقاط القوة والتطوير في إلهام المستمعين، وإقناع الحضور والمستثمرين بفكرة المشروع. مضيفا: إن فكرة تدريب المشارك على تسلسل طرح الفكرة وإبراز قوة المشروع، وإبراز القيمة السوقية والمجتمعية للمشروع كانت من أهم العناصر التدريبية التي استفاد منها المشارك، أضف إلى ذلك مهارة الإلقاء ومهارة استخدام لغة الجسد ونبرة الصوت، والتمازج بين الفكرة والمحتوى والصوت والحركة.

نقلة كبيرة
زوان بنت خلفان الأخزمية صاحبة مؤسسة الابتكار الفني للصحافة والنشر وهي جريدة عُمانية أسبوعية شاملة قالت: إن حديث ريادة كان بمثابة نقلة كبيرة في حياتي الطموحة؛ حيث بدأ المشوار منذ تم ترشيحي للدخول في مسابقة حديث ريادة، ومن ثم خضنا لتدريبات مكثفة لنمتلك مهارات أساسية للفوز بالمسابقة وكنت المتسابقة الوحيدة المشاركة بفكرة مشروع إصدار جريدة عمانية أسبوعية منوعة يغلب عليها الطابع الاقتصادي باللغتين العربية والإنجليزية تهدف إلى تنمية الاقتصاد والمعرفة بالتحليل الاقتصادي لتوفير فرص رائعة لتنمية الاقتصاد وتجنب الأزمات والاستمرار في دعم رواد الأعمال؛ لأنهم نواة الاقتصاد القادم والاستثمار فيهم هو النجاح حيث حالفني الفوز بحاضنة ريادة لتحتضن الجريدة وترى النور قريبا إن شاء الله. مضيفة: أتمنى من كل رائد عمل أن يواصل مشوار الكفاح والطموح اللامحدود ولا ييأس لأنه بعزيمته القوية سيصل إلى أهدافه ورؤيته.

معرفة ومهارة
بينما رائد العمل محمد أمبوسعيدي صاحب مؤسسة إتقان للاستشارات الهندسية والتصميم قال حول البرنامج: برنامج (حديث ريادة) كان متميزا، وأضاف لنا كمشاركين في المسابقة معرفة ومهارة قلما تجدها في برامج أخرى. استطعت من خلال البرنامج عرض مشروع «إتقان» بطريقة احترافية، وتقديم الميزة التنافسية التي يتميز بها المشروع، فهو من البرامج المهمة لتطوير مهارات رواد الأعمال، أتمنى المواصلة في تنفيذ برنامج حديث ريادة وإتاحة فرصة الالتحاق به لعدد أكبر من الرواد حيث جمع البرنامج بين التدريب على مهارة الإلقاء ومهارة طرح المشروع في قالب يجذب رجال الأعمال للاشتراك في تطوير المشروع.

آفاق جديدة
من جانبه قال رائد العمل عادل بن سويد العبري صاحب مؤسسة يونيبوتس للسياحة البحرية: إن برنامج حديث ريادة فتح لنا كرواد أعمال آفاقا جديدة ومنصة لمشاركة تحديات السوق وآلية تجاوزها من خلال معرفة تجارب الآخرين التجارية. مضيفا: الاستعداد للمشاركة كقصة ملهمة استفدت منها كثيرا من خلال التحدث وآلية الطرح على المسرح من خلال التركيز على النقاط المهمة وفي وقت محدد.
جدير بالذكر أن «حديث ريادة» هو برنامج جماهيري يهدف إلى ربط رواد الأعمال بالجهات التمويلية والمستثمرين مباشرة وعرض تجارب ملهمة في ريادة الأعمال للجماهير، أطلقته ريادة هذا العام ضمن الفعاليات المصاحبة لمعرض منتجات رواد الأعمال السادس، ليكون برنامجا يتم تنظيمه سنويا.