شهاب الحبسي يبهر آسيا بالمركز الثالث في بطولة ماليزيا للفورمولا 4

أكد المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي علو كعبه في رياضة الفورمولا 4 وذلك بعدما واصل تألقه في هذه الرياضة وفي أول مشاركة آسيوية له ضمن منافسات سباق ماليزيا للفورمولا 4 الذي أقيم خلال الفترة من 30 من الشهر الماضي حتى الثاني من شهر ديسمبر الجاري على حلبة سيبانج في إقليم سلاغوربماليزيا، وقد استطاع البطل العماني من احتلال المركز الثالث بجدارة وسط مشاركة عالمية وكبيرة من المتسابقين من مختلف دول العالم.

بداية الفوز

شهاب الحبسي دخل أول مشاركة آسيوية له ضمن منافسات سباق ماليزيا للفورمولا 4 والذي أقيم خلال الفترة من 30 من الشهر الماضي حتى الثاني من شهر ديسمبر الجاري على حلبة سيبانج في إقليم سلاغور بماليزيا وذلك بالتجارب الحرة والتي حل فيها في المركز 3 من أصل 14 مشاركا في هذه البطولة وعلى الرغم من العطل الفني الذي لحق بسيارته إلا أنه استطاع من مواصلة التجارب والحصول على المركز الثالث. أما في التجارب التأهيلية فقد استمر العطل الفني يطارد سيارة شهاب الحبسي إلا أن ذلك لم يمنع شهاب من المشاركة في التجارب التأهيلية وأصر على المشاركة والتي حل فيها في المركز 8 وبحكم أنه لا يمكن للمتسابق الخروج من السيارة بعد نهاية التجارب التأهيلية فإن الأعطال الفنية واصلت سيطرتها وأضرت بسيارة شهاب كثيرا قبل دخوله في السباق الأول من البطولة، ولم يستطع الفريق الفني من تأهيل السيارة بشكل كامل وقد أنهى الحبسي السباق الأول في المركز 12 من أصل 14 مشاركا، ولم يتمكن أيضا من دخول منطقة الصيانة وذلك بعد عطل المحرك في سيارته إلا أنه أبى الخروج من السباق ومن أجل التعود على منعطفات الحلبة بشكل كامل وأن يقوم بإصلاحها في السباق الثاني وفي السباق النهائي.
السباق الثاني من البطولة دخله بقوة واستطاع احتلال المركز الأول منذ اللفة الأولى حتى اللفة قبل الأخيرة قبل أن يتعرض لمشكلة في ناقل الحركة مما منعه من تكملة السباق على الرغم من أنه كانت لديه الفرصة بالحصول على المركز الأول في الترتيب العام إلا أن العطل الفني منعه من ذلك. شهاب الحبسي لم يستسلم للأعطال الفنية وأثبت أنه من طينة الكبار في رياضة المحركات وأن يشارك من أجل الفوز وهذا شعار رفعه منذ بداية مشاركاته الدولية كما كان يريد أن يثبت للداعمين ولجميع من يتابعه من الجماهير أن الأعطال الفنية لن تقف أمام طموحات الكبيرة التي حمل فيها علم السلطنة، وهذا ما عمل به الحبسي في السباق النهائي عندما استطاع من تحدي الظروف الصعبة وبهطول الأمطال الغزيرة والأعطال الفنية في سيارته إلا أن هذا لم يمنعه من المنافسة وتقديم الأداء الكبير والحصول على المركز الثالث بجدارة على الرغم من أنه كانت لديه فرصة الحصول على لقب البطولة في أول مشاركة آسيوية له إلا أن المشاكل الفنية أرغمته بقوة على الحصول على المركز الثالث ورافعا علم السلطنة في المحفل الآسيوي.
خطة محكمة

وبعد نهاية السباق والتكريم أكد المتسابق الدولي شهاب الحبسي أن السباق كان صعبًا بشكل كبير وسط الأعطال الفنية والأمطار الغزيرة التي وقفت ضده في هذه البطولة، وقال: الحمد لله حصلت على المركز الثالث بجدارة واستحقاق واستطعت رفع علم السلطنة في المحفل الآسيوي، وكنت قادرا وقاب قوسين من الحصول على المركز الأول أو المركز الثاني كأقل تقدير إلا أن الظروف الصعبة، وقفت حائلا بيني وبين ذلك ولكن الحمد لله عملت جاهدا من أجل الحصول على المركز الثالث، واستطعت الوقوف على منصة التتويج على الرغم من الإمكانيات البسيطة جدًا وفي ظل غياب التدريبات على حلبة السباق وغيرها من الجوانب إلا أن الطموح كان عاليا وأيضا آمنت بالموهبة التي أمتلكها وهي أن مكاني بين الكبار وعلى منصات التتويج فقط.
وأكد الحبسي أن الفترة المقبلة خلال موسم 2019 ستكون مهمة بشكل كبير جدا وأن الفوز بالمركز الثالث في السباق الآسيوي سيكون دافعا كبيرا لي نحو تحقيق 12 نقطة من أجل الحصول على الرخصة المحترفة في رياضة الفورمولا ومن أجل تحقيق طموحاتي الكبيرة وهو المشاركة في سباقات الفورمولا 1 وأضاف: لا بد لي من الحصول على مجموع نقاط وهو 40 نقطة من أجل المشاركة في سباقات الفورمولا 1 وهذا لن يتأتى إلا بالعمل الكبير والجاد خلال الفترة المقبلة وأيضا تكاتف جميع الجهود معي من الداعمين من مختلف الجهات الحكومية والخاصة من أجل الوصول إلى الهدف الذي رسمته خلال مشواري في رياضة المحركات. كما أكد الحبسي أنه سيشارك في بطولة الإمارات المقبلة للفورمولا 4 التي سوف تنطلق في شهر يناير المقبل من أجل التجهيز الكامل له لخوص الموسم الثاني من بطولة أوروبا للفورمولا 4 التي سوف تنطلق في شهر إبريل المقبل.
كما أوضح شهاب الحبسي أن هدفه الرئيسي خلال الموسم المقبل هو الفوز بلقب بطولة أوروبا وأيضا الحصول على نقاط البطولة وكسر الأرقام القياسية في هذه الرياضة على الرغم من الإمكانيات البسيطة التي يمتلكها وهذا لن يتأتى إلا بالدعم الكامل والكبير من قبل كافة الجهات. وقدم الحبسي شكره إلى معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني، وأيضا للمسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسهم معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية، والشكر موصول إلى وزارة السياحة وفي مقدمتهم معالي أحمد بن ناصر بن حمد المحرزي وزير السياحة، وللشيخ خالد بن محمد الزبير، وأيضا إلى مؤسسة الزبير وإلى شركة ظفار للسيارات والشكر موصول أيضا إلى شركة نفط عمان للتسويق وإلى الطيران العماني وإلى جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة على وقوفها ودعمها له خلال الفترة الماضية والمقبلة.
إشادة من السفارة

من جانب آخر، استقبل سعادة الشيخ العباس بن إبراهيم الحارثي سفير السلطنة لدى ماليزيا المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي وذلك بعد تحقيقه المركز الثالث ضمن منافسات سباق ماليزيا للفورمولا 4 والذي أقيم خلال الفترة من 30 من الشهر الماضي وحتى الثاني من شهر ديسمبر الجاري على حلبة سيبانج في إقليم سلاغور بماليزيا، وقد أشاد سعادة السفير بالجهود التي قدمها شهاب الحبسي في هذا السباق والتي تكللت بالحصول على المركز الثالث في أولى مشاركة آسيوية له وبارك له هذا التألق الآسيوي، كما طالب سعادته من شهاب الحبسي أن يواصل مسيرته الرياضية الناجحة وأن يواصل أيضا تحقيق طموحاته الكبيرة التي رسمها منذ بداية مشواره في رياضة المحركات. من جانبه، قدم المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي شكره لسعادة السفير على الوقوف والدعم له خلال مشاركته في هذه البطولة.

تألق كبير

قال فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام التطوير والرعاية بوزارة الشؤون الرياضية: من الملاحظ أن هناك تصاعدًا فنيًا كبيرًا في مشاركات المتسابق الدولي شهاب الحبسي منذ بداية العام وذلك بعد دخوله للأكاديمية الفرنسية لسباقات الفورمولا 4 وقد أثبت الحبسي أنه قادر على مقارعة الكبار في أي بطولة يشارك فيها وخصوصا أنه كان دائما ضمن الـ6 الكبار في أي سباق يدخله على الرغم من أنه يشارك لأول مرة في هذه البطولة الدولية وهذا يثبت أن أبناء السلطنة قادرون على المنافسة تحت أي ظرف وأن يمتلكوا المهارات المطلوبة لتقديم أفضل الإمكانيات إذا ما أتيح لهم الدعم المناسب والمطلوب للمشاركة. وأضاف الرئيسي: يحسب لشهاب الحبسي أنه يواصل تدريباته المستمرة ومشاركاته المتواصلة في مثل هذه البطولات المهمة ضمن الفئة العمرية التي يشارك فيها ولا بد كذلك من أن يواصل الحبسي عطاءه الفني لكي يحظى باستقرار فني وأن يكون على ثقة من أجل المنافسة خلال موسم 2019.
وقال مدير عام التطوير والرعاية بوزارة الشؤون الرياضية: الفوز بالمركز الثالث ضمن منافسات سباق ماليزيا للفورمولا 4 والذي أقيم خلال الفترة من 30 من الشهر الماضي وحتى الثاني من شهر ديسمبر الجاري على حلبة سيبانج في إقليم سلاغور بماليزيا، أعطى شهاب الحبسي جرعة كبيرة من الثقة على الرغم من أن المنافسة على الجانب الآسيوي ربما هو أقل من المنافسة في البطولات الأوروبية إلا أن مؤشرا كبيرا وإيجابيا في أول مشاركة وفي أول ظهور آسيوي نجد شهاب موجود على منصة التتويج وهذا أتاح للجميع بأن الرياضي العماني لديه كافة الإمكانيات الفنية والبدنية القادرة على تحقيق الطموحات في رياضة المحركات، ونتمنى له التوفيق خلال مشاركاته في موسم 2019.
وأكد فهد الرئيسي أن وزارة الشؤون الرياضية قدمت الدعم للمتسابق الدولي شهاب الحبسي ومنذ اليوم الأول من 4 سنوات والدعم متواصل مع شهاب الحبسي وحتى خلال مشاركته الأخيرة في منافسات سباق ماليزيا للفورمولا 4 كان هناك دعم له رغبة من الوزارة في إنهاء هذا العام 2018 والحمد لله المتسابق حقق المطلوب منه. وأضاف مدير عام التطوير والرعاية بوزارة الشؤون الرياضية: وزارة الشؤون الرياضية تقوم بدعم العديد من المتسابقين في رياضة المحركات ووفق معايير ووفق أسس يتم الاتفاق عليها مع وجود خطط وأهداف بين وزارة الشؤون الرياضية وبين ما يمكن تحقيقه.
وأضاف فهد الرئيسي: نناشد القطاع الخاص بالوقوف مع المتسابقين المعروفين والمجيدين في رياضة السيارات مثل: الأبطال أحمد الحارثي وشهاب الحبسي وأتمنى من جهات القطاع الخاص الوقوف معهم بحكم النتائج الكبيرة والمحفزة والتي حققناها خلال الفترة الماضية والتي ساهمت في الارتقاء برياضة المحركات في المحافل الدولية، كما أطالب شركات القطاع الخاص بالتواصل بدعم هؤلاء المتسابقين خلال العام كاملا وليس في مشاركة واحدة حيث يستطيع أن يضع هذا المتسابق خطة وروزنامة متكاملة لمشاركاته الخارجية خلال الموسم المقبل وأن يكون هناك تخطيط صحيح لبداية الموسم، كما أطالب القطاع الخاص بالتركيز على متسابقين معروفين حاليا في هذه الرياضة ممن لهم فرص النجاح والقادرين على الوقوف على منصات التتويج وأن يكون الدعم طويل الأمد لكي يحقق طموحاته وأيضا دون الحاجة إلى توقف أو انطلاق عن المشاركات الخارجية.