اللجنة الرئيسية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي تتابع سير المسابقة في مرحلتها الأولى

عقدت اللجنة الرئيسية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي اجتماعها الخامس صباح أمس الأربعاء الموافق 5 من ديسمبر الجاري بديوان عام وزارة الشؤون الرياضية برئاسة هشام بن جمعة السناني مدير عام مساعد الرعاية والتطوير الرياضي ورئيس اللجنة الرئيسية للمسابقة وبحضور جميع أعضاء اللجنة، حيث ناقشت اللجنة في اجتماعها جملة من المواضيع المدرجة في جدول الأعمال من أهمها متابعة سير العمل في المسابقة ومتابعة أعداد المسجلين في أندية السلطنة حسب المجالات الـ 14 التي طرحت في هذا الموسم من المسابقة.
كما ناقشت اللجنة في اجتماعها نتائج الاجتماعات التي عقدت مع لجان التحكيم الرئيسية في جميع المجالات للوقوف على آخر مستجدات المجالات وإذا ما كانت هناك ثمة ملاحظات تضاف إلى بنود التقييم لكي يتم إعلام الأندية بذلك، ونظرا لاقتراب المرحلة الأولى من نهايتها والتي تكون فيها على مستوى الأندية ومستمرة حتى 31 ديسمبر الجاري ناقشت اللجنة الرئيسية في اجتماعها التجهيز من أجل انطلاق المرحلة الثانية للمسابقة والتي تكون التصفيات فيها على مستوى المحافظات في شهر فبراير 2019 ومن ثم تصل إلى مستوى السلطنة والتي ستقام فيها التصفيات خلال شهر مارس المقبل.
وأكد هشام بن جمعة السناني مدير عام مساعد للرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية رئيس اللجنة الرئيسية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي بأن المسابقة في مرحلتها الأولى تلقى تفاعلاً كبيرا من قبل شباب الأندية الرياضية، حيث وصل عدد المشاركين وفق الموقع الإلكتروني للمسابقة لغاية اليوم 4549 مشاركا من الجنسين موزعين على مختلف مجالات المسابقة، وما يزال التسجيل مستمرا في الأندية الرياضية حتى نهاية منافسات المرحلة الأولى في نهاية ديسمبر الجاري والتي خصت على مستوى الأندية الرياضية.
وأضاف السناني بأن ثقتنا في الأندية كبيرة والتي بدون شك ستبذل قصارى جهدها لنشر المسابقة والترويج لها ليستفيد منها أكبر شريحة ممكنة تستهدفها المسابقة، كما أن اللجان الشبابية بالأندية دائما ما تقوم بعمل دؤوب تستطيع أن تساعد الفئة المستهدفة للمشاركة في المسابقة والتنافس فيها حتى يظهر موهبته وينال على أثره التكريم المادي والمعنوي للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل مجال.
وأشاد هشام السناني بالتفاعل الكبير الذي تحظى به مسابقة الأندية للإبداع الشبابي في مرحلتها الأولى، مشيراً بأن الأندية ممثلة في اللجان الشبابية قامت بجهود كبيرة من أجل إنجاح المسابقة من خلال التسجيل الإلكتروني والترويج المستمر لمجالات المسابقة الأمر الذي ساهم في وصول المسابقة لأكبر شريحة من الشباب من الجنسين للمشاركة في هذه المسابقة.
وأوضح السناني بأن مسابقة الأندية للإبداع الشبابي تعد من المسابقات الشبابية الهامة التي تنفذها الوزارة لشباب الأندية في السلطنة والتي تنمي مهاراتهم الإبداعية في مختلف مجالات المسابقة، مضيفاً بأن المسابقة أتت استكمالا للنجاح التي لاقته المسابقة في النسخة الماضية والتفاعل الكبير التي أحدثته المسابقة في مختلف شرائح المجتمع، مشيراً إلى أن المسابقة في هذا العام وفي محطتها السادسة تأتي بحلتها الجديدة بعدما استفادت اللجنة من الملاحظات التي طرحتها اللجان الشبابية بالأندية على النسخة الماضية.
وكانت اللجنة الرئيسية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي قد عقدت عدة اجتماعات مع لجان التحكيم الخاصة بمجالات المسابقة ما عدا المسرح والشعر الشعبي والفصيح والتي ستلتقي معها خلال الأسابيع القادمة من خلال الشهر، وقد خرجت اللجنة بعدة مقترحات من خلال المناقشات مع لجان التحكيم الذين قدموا مرئياتهم ومقترحاتهم للجنة الرئيسية كل في مجاله بما يساهم فيه نجاح المسابقة.
وتسعى الوزارة من خلال تنفيذ مسابقة الأندية للإبداع الشبابي إلى تحقيق أهداف معينة وهي العمل على تطوير العمل الشبابي المؤسسي لتشجيع واستقطاب المجيدين والمبدعين في مختلف الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم، وتمكين شباب الأندية من التفاعل مع مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية وربطها بقضايا المجتمع، إضافة إلى استقطاب الشباب للأندية والمجمعات الرياضية لتصبح لهم مراكز لإبداعاتهم في مختلف المجالات.
وكانت اللجنة الرئيسية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي قد عمدت لإقامة المسابقة على 3 مراحل حيث تبدأ المرحلة الأولى خلال الفترة من 1 أكتوبر 2018م وتنتهي في 31 ديسمبر 2018م وتكون على مستوى النادي، وتنطلق بعدها المرحلة الثانية خلال الفترة من 1 إلى 28 فبراير 2019م، ويتم التقييم فيها على مستوى المحافظة، فيما تقام المرحلة الثالثة والأخيرة من التصفيات خلال الفترة من 1 إلى 31 مارس 2019م وتكون على مستوى السلطنة.
حيث ضمت المسابقة في نسختها السادسة على (14) مجالا تم تقسيمها على ثلاث فئات عمرية، حيث تتضمن الفئة العمرية الأولى من سن 10 سنوات إلى 15 سنة على ثلاث مجالات هي (الإلقاء الشعري والمسابقة الثقافية (عمانيات) وفن الخطابة)، في حين ضمت الفئة العمرية الثانية للأعمار من سن (16 سنة وحتى 22 عاماً) عدة مجالات هي (التصوير الضوئي والفنون التشكيلية (الرسم) ، المسابقة الثقافية (شواهد التاريخ ) والتعليق الرياضي) أما الفئة العمرية الثالثة من أعمار (23 سنة وحتى 30 عاما) تضمنت مجالات (الفنون التشكيلية (الخط العربي)، والتصميم الرقمي فن الشلة) فين حين يستطيع المشاركون الواقع أعمارهم ( 16 – 30 ) سنة للمشاركة في مسابقة المسرح والأفلام القصيرة وكذلك في مسابقة الشعر بمجاليه الفصيح والشعبي، حيث تم تقنين الشروط الفنية لبعض المجالات.