مجلس الأعمال العماني القطري المشترك يناقش سبل زيادة التعاون في المجال الزراعي والحيواني

«عمان»: بحث مجلس الأعمال العماني القطري سبل تعزيز التعاون التجاري وبحث إمكانية زيادة مستوى التعاون التجاري والاستثماري في مجال الزراعة والثروة الحيوانية، جاء ذلك في اجتماع المجلس على هامش منتدى الأعمال القطري العماني الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة قطر بالتنسيق مع غرفة تجارة وصناعة عمان.
وبحث المجلس آليات التواصل بين المستثمرين، واتفق المشاركون على التركيز على تطوير التعاون المشترك بين رجال الأعمال القطريين والعمانيين، وتوفير كافة السبل لتذليل العقبات التي تواجه المستثمرين من الجانبين.
ترأس الجانب العماني في الاجتماع محمود بن محمد الجرواني فيما ترأس الجانب القطري محمد بن أحمد بن طوار النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر ورئيس الجانب القطري في مجلس الأعمال القطري العماني المشترك، واتفق الحضور على أهمية تفعيل دور مجلس الأعمال المشترك، وبحث كافة السبل لتعزيز التواصل بين الجانبين، وتم الاتفاق على تعيين نقطة اتصال في كل جانب وأن يعقد المجلس بشكل دوري، كما تم الاتفاق على تذليل كافة العقبات التي قد يواجهها المستثمرون من الجانبين في السلطنة ودولة قطر، كما تم خلال اللقاء استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في سلطنة عمان في قطاعات الأغذية والتصنيع.
وقال محمود بن محمد الجرواني: إن مجلس الأعمال المشترك سيعمل على تعزيز التواصل بين أصحاب الأعمال في البلدين الشقيقين، وتشجيعهم للدخول في الفرص الاستثمارية المتاحة، ودعم زيادة حجم التبادل التجاري وإيجاد آليات لتذليل التحديات، موضحا أن هناك رغبة قوية لدى أصحاب الأعمال في البلدين لإقامة إعمال مشتركة، مشيرا إلى أن معرض (صنع في قطر) المقام في مسقط يعتبر فرصة لجمع أصحاب الأعمال في البلدين، والتعرف على أحدث المشاريع في القطاع الصناعي وإبرام عقود وصفقات، تعود بالنفع على الاقتصادين القطري والعماني.
ودعا الجرواني أصحاب الأعمال القطريين للتعرف على الفرص الاستثمارية في السلطنة، خاصة في قطاع الزراعة الذي يعتبر قطاعا واعدا في عمان، مع وفرة المناطق الصالحة للزراعة، كما بحث رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال المشترك سبل تحقيق التكامل بين الجانبين في قطاع الصناعة والاعتماد على التكنولوجيا الحديثة في تصنيع المواد الغذائية.
بدوره قال بن طوار: إن العلاقات الاقتصادية بين السلطنة وقطر تشهد نموا ملحوظا على كافة الأصعدة، وأن الروابط التاريخية بين البلدين والتوجيهات الكريمة للقيادة الحكيمة شكلت داعما أساسيا لتعاون اقتصادي وتجاري قوي يقوم على الاستغلال الأمثل للإمكانات الهائلة المتاحة لدى الجانبين، وأن هناك رغبة من جانب أصحاب الأعمال القطريين على نقل العلاقات الاقتصادية لمستويات أعلى والتعرف على الفرص الاستثمارية بالسلطنة، والدخول في شراكات مع أصحاب الأعمال العمانيين، مشيرا إلى أن هناك استثمارات مشتركة ناجحة بين الجانبين، وأضاف: إن كافة الظروف مهيئة لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، خاصة في ظل تدشين خط بحري مباشر يربط بين ميناء حمد وميناء صلالة وصحار.
وتقدم رئيس الجانب القطري في المجلس بالدعوة إلى أصحاب الأعمال العمانيين لزيادة استثمارات وأعمالهم في قطر والاستفادة من المناخ الاستثماري الجاذب، موضحًا أن عقد معرض صنع في قطر مقام بمسقط يأتي في إطار تعريف المصنعين ورجال الأعمال العمانيين بالتطور الذي تشهده الصناعة القطرية، وليكون بمثابة منصة للتباحث حول عقد صفقات وعقود توريد مشتركة، وعبر بن طوار عن استعداد غرفة قطر بدعم أي مستثمر عماني يرغب في إقامة الأعمال في قطر بالبيانات والمعلومات اللازمة.
من جانبه قال عبدالرحمن الأنصاري عضو مجلس إدارة غرفة قطر وعضو مجلس الأعمال القطري العماني: إن رجال الأعمال القطريين يتطلعون لزيادة استثماراتهم في السلطنة في كافة القطاعات الواعدة بالسلطنة، مشيرا إلى أن هناك نماذج ناجحة لشركات عمانية قطرية مشتركة. وفي السياق نفسه ناصر الحيدر عضو مجلس إدارة غرفة قطر وعضو مجلس الأعمال العماني القطري أن أعضاء مجلس الأعمال المشترك وأصحاب الأعمال في البلدين عليهم دور كبير في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين والبناء على العلاقات الطيبة التي تربط البلدين الشقيقين.

«صنع في قطر»

من جهة أخرى، أكد عدد من زوار معرض صنع في قطر المقام في السلطنة أن حجم الصناعات القطرية والمنتجات المعروضة في المعرض منبع فخر لدولة قطر التي أثبت تقدمها في العديد من المجالات، مشيرين إلى أن السلع المعروضة تؤكد المستوى العالي الذي وصلت إليه الصناعة القطرية لا سيما في صناعات مثل الأثاث ومواد البناء والمفروشات والأغدية.
وبينوا أن المستوى العالي من الجودة يعزز من دخول تلك المنتجات القطرية إلى السوق العالمي وأن تحظى بإقبال كبير من قبل المستهلكين في السوق العماني لافتين إلى أن المعروضات في المعرض تنافس في الأسعار أيضا الأمر الذي يعزز من فرصها في السوق المحلي.
يقول محمد سعيد الخوار المدير التنفيذي لمجموعة بن حايل: إن معرض صنع في قطر والذي تم افتتاحه بالأمس ويشمل جميع الصناعات في شتى القطاعات البنكية والمالية والاستثمارية والغذائية وغيرها الكثير للوهلة الأولى من دخولي للمعرض وجدت التنسيق والتنظيم وما شد انتباهي وجود الشركات الشبابية القطرية والتي ما زالت تحت طور الحضانة فقد تسابقوا في نهضة بلدهم واعتمادها الكلي حسب نظرة قيادتهم الحكيمة فهم انعكاس سياساتهم الاقتصادية والتبادل الاقتصادي يعطي الفرص للجانبين والتزامن في اختيار توقيت المعرض أسبوع الصادرات العُماني وصنع في قطر لهو أول لبنات النجاح لهذا المعرض شاكرين ما تقدمه حكومتنا في جلب مثل هذه الأحداث التي لا تأتي إلا بكل منفعة للجميع ومركز عمان للمؤتمرات سيكون المظلة فهو صرح سيعيد تشكيل اقتصادياتنا المعتمدة على الحداثة والشباب الملهم في بناء الأوطان والشكر للجميع.