السلطنة تشارك بمؤتمر تغيّر المناخ «كوب 24» في بولندا للحد من درجة الحرارة

لإعداد خريطة طريق لتنفيذ اتفاق المناخ وتطبيقها عام 2020 –
شارك معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية في افتتاح المؤتمر الرابع والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ الذي يعقد في مدينة كاتوفيتشي بجمهورية بولندا في الفترة من 2 إلى 14 ديسمبر الجاري، حيث يأتي تنظيم فعالية (كوب 24) كحدث اقتصادي ومناخي في غاية الأهمية تحتضنه بولندا وبمشاركة أكثر من 30 ألف شخص يمثلون نحو 200 دولة من مختلف مناطق العالم، بالإضافة إلى قادة الدول والرؤساء ورؤساء الوزراء والوزراء وممثلي قطاع المال والأعمال والعديد من المنظمات البيئية العالمية، ويعد هذا المؤتمر خريطة الطريق لتنفيذ اتفاق المناخ العالمي الجديد والذي تم الاتفاق بشأنه في باريس سنة 2015 والذي سيعتمد في بولندا، على أساس أن يتم تطبيقها اعتبارا من عام 2020 حيث إن الهدف الأساسي من (خارطة الطريق) البيئية العالمية هذه، هو الحد من متوسط ​​درجة الحرارة على الأرض، بعد أن دعا اتفاق باريس دول العالم بتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وامتصاص هذا الغاز بأكبر قدر ممكن، وفرض تجاوب الدول معه وكانت مدينة كاتوفيتشي إحدى المدن الصناعية البولندية المهمة قد تنافست مع مدينة غدانسك الواقعة شمال غرب بولندا لاحتضان القمة المناخية والتي تستمر أسبوعين، وسبق لبولندا أن احتضنت مؤتمرين من مؤتمرات الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية للتفاوض بشأن سياسة المناخ العالمية، سنة 2008 في مدينة بوزنان وفي سنة 2013 في العاصمة وارسو. وترأس ثلاثة بولنديين في ثلاث مرات قمة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ، وقد صادقت السلطنة على اتفاق باريس للمناخ عام 2016م، وفي يوليو 2018، بلغ عدد الدول الموقعة على الاتفاقية 194 دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي.

وهناك 179 دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، قد صادقت على الاتفاقية أو انضمت إليها، وتعد تلك الدول هي المسؤولة عن 87% من انبعاثات الغازات الدفيئة، وهي تشمل ثلاث من الدول الأربع التي تتسبب في أكبر قدر من انبعاثات الغازات الدفيئة من أعضاء اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغيّر المناخي (24%) من الانبعاثات.