حملة للكشف المبكر عن سرطان الثدي بصحم

صحم – أحمد البريكي​ –
دشنت المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة شمال الباطنة صباح أمس بالقاعة الجديدة بولاية صحم الاحتفال بتدشين الفعاليات والأنشطة التثقيفية والتوعوية والتدريبية للحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي في محافظة شمال الباطنة في الفترة من 2 -13 ديسمبر الجاري تحت شعار «غايتنا صحتك .. لذا افحصي مبكراً»، وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي صحم بحضور سعادة الدكتور سالم الكحالي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صحم وسالم بن حسن باعلوي مدير عام الخدمات الصحية بالمحافظة والدكتور وحيد الخروصي رئيس الجمعية العمانية للسرطان وعدد من مديري الدوائر الحكومية ورؤساء الأقسام وجمع من المدعوين .​ وتأتي الحملة تعزيزاً للكشف المبكر عن سرطان الثدي الذي يحتل المرتبة الأولى بين حالات السرطان التي تصيب النساء في السلطنة، وانطلقت الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي بتنظيم من وزارة الصحة ممثلة في دائرة صحة المرأة والطفل بالتعاون مع دائرة التثقيف الصحي ودائرة الصحة المدرسية وبالتعاون مع الجمعية العمانية للسرطان، ومن هذا المنطلق قامت المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة شمال الباطنة بتنفيذ هذه الحملة التي ستتضمن مجموعة من الأنشطة والفعاليات التثقيفية والتوعوية والتدريبية والورش والمحاضرات العلمية للكوادر الطبية وطلبة الجامعات والكليات بالتعاون مع الطواقم الطبية بمستشفى صحار، وستتضمن الحملة أيضا محاضرات تدريبية عن الفحص الذاتي للثدي لطالبات مدارس ما بعد الأساسي والهيئات التدريسية ولجميع الإناث في المجتمع والقرى حسب جدول معد من قبل قسم التثقيف الصحي، بالإضافة إلى تنفيذ فعاليات للمجتمع خلال فترة الإجازة الرسمية في حديقة اليوبيل الفضي بولاية صحار، وتعتبر الوحدة المتنقلة لجهاز المامو جرام للفحص المبكر عن سرطان الثدي من أهم الفعاليات المصاحبة لحملة التدشين حيث تستهدف إجراء الفحص للنساء للفئة العمرية من 40 إلى 69 سنة.​

وقالت منيرة البلوشية رئيسة قسم صحة المرأة والطفل بمحافظة شمال الباطنة: يأتي هذا الاحتفال بتدشين الفعاليات والأنشطة التثقيفية والتوعوية والتدريبية للحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي في محافظة شمال الباطنة في الفترة من الثاني حتى الثالث عشر من شهر ديسمبر 2018 تحت شعار غايتنا صحتك .. لذا افحصي مبكراً، وأضافت البلوشية أن الكشف المبكر يعد من أفضل الوسائل الفعالة لزيادة فرص نجاح علاج واستئصال سرطان الثدي ويساهم في التخفيف من العبء الكبير الملقى على كاهل المراكز العلاجية ويجنب المريض الدخول في سلسلة طويلة من الإجراءات العلاجية المرهقة والمكلفة وإن مشروع الوحدة المتنقلة سيساهم في توفير الوقت والجهد للراغبين في إجراء الفحص حيث تضم الوحدة أجهزة طبية وأجهزة أشعة وفنيين للكشف المجاني عن أورام الثدي.​