مهرجان مراكش الدولي للسينما يكرم أنييس فاردا

مراكش (المغرب)، «أ ف ب»: دعت المخرجة الفرنسية أنييس فاردا البالغة 90 عاما أوساط السينما إلى الاهتمام «بالعالم المهدد» خلال تكريمها الأحد ضمن مهرجان مراكش الدولي للسينما في المغرب.
وقد كرست المخرجة وكاتبة السيناريو ولممثلة والمصورة عملها للأفلام الوثائقية في السنوات الأخيرة. وهي فازت بجوائز عدة منها الأسد الذهبي في مهرجان البندقية والسعفة لذهبية الفخرية في مهرجان كان وسيزار أفضل فيلم وثائقي.
وقالت فاردا قبل تسلمها النجمة الذهبية من ولديها روزالي وماتيو برفقة صديقها الفنان «جي أر» الذي أخرج معها فيلمها الوثائقي «فيزاج فيلاج»، «أؤمن بحب الآخرين وتقديرهم وتقدير عملهم».
وقالت لوكالة فرانس برس على السجادة الحمراء: «أنا سعيدة بوجودي هنا لأني منذ تقدمت بالسن وأنا متقدمة بالسن منذ فترة (..) أحصل على الكثير من التكريمات والجوائز والشهادات لأني مثابرة. فأنا أحافظ منذ فترة على سينما غير تجارية لا تدر المال بل تقوم على التشارك ولتفاهم».
وتعتبر فاردا من آخر ممثلي «الموجة الجديدة» في السينما الفرنسية.
ومن أفلامها «بوانت كورت» (1954) مع فيليب نواريه و«كليو دو 5 آ 7» (1962) و«مور مور» (1981) و«سان توا ني لوا» مع ساندرين بونير (1987) و«لي غلانور إيه لي غلانوز» (2000).
وقالت: «أشعر بأني صغيرة جدا إلى جانب بعض الفنانين أصحاب المواهب الكبيرة في هذه القاعة».
وصعد المخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي إلى خشبة المسرح للإشادة بالمخرجة الفرنسية.