طهران: لا قرار أممياً يمنع إيران من متابعة برنامجها الصاروخي

الأوروبي: العمل جارٍ على إعداد آلية للتبادل مع إيران –
طهران -عمان – سجاد أميري –

قالت وزارة الخارجية الإيرانية إنه لا يوجد أي قرار في الأمم المتحدة يمنع طهران من تطوير برنامجها الصاروخي أو اختبار الصواريخ وذلك رداً على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي «مايك بومبيو».
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية «بهرام قاسمي» إن تجارب الصواريخ الإيرانية لا تتعارض مع القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن، مشيراً إلى أن البرنامج الصاروخي الإيراني له طبيعة دفاعية ومصمم وفقاً لاحتياجات البلاد.
ولفت قاسمي إلى أنه من «المثير للسخرية أن تستند واشنطن إلى قرار أممي انسحبت بنفسها منه وانتهكته بشكل أحادي كما حاولت دفع غيرها من الدول إلى انتهاكه وهددت من يعارضها في هذا الموقف».
وفي مايو الماضي أعلن الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» انسحاب بلاده من الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة الخمسة زائد واحد وإعادة العمل بالعقوبات على طهران.
وكان مجلس الأمن الدولي تبنى بإجماع أعضائه في عام 2015 عبر القرار2231 خطة العمل الشاملة التي توصلت إليها الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي في تموز من العام ذاته.
في شأن آخر أكد سفير النمسا في طهران «اشتفان شولتز» أن الاتحاد الأوروبي منهمك حالياً في العمل على صياغة وتشغيل آلية التبادل المالي مع إيران المسماة «SPV».
وقال شولتز في تصريح صحفي «إن الاتحاد الأوروبي يعمل على الشؤون التقنية المرتبطة وأنه يريد تحديد الأطر الاقتصادية لذلك بذل جهوده بهذا الموضوع خلال الأشهر الماضية وهو ما أدى إلى تأخّر التنفيذ»، معرباً عن أمله بأن تسفر هذه الجهود خلال فترة قصيرة.
ورفض شولتز الرد على سؤال حول البلد الأوروبي المضيّف لآلية التبادل المالي الجديدة مع إيران، موضحاً أن العمل جارٍ حالياً حول هذا الموضوع ولا يستطيع تحديد النتائج.
وأكد أن الأولوية الرئيسية للاتحاد الأوروبي تتمثل في الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، وعدّه حجر الأساس في للتعاون بين الجانبين، لافتاً إلى وجود 15 إلى 16 مجالاً للتعاون بين الاتحاد الأوروبي مع إيران في مختلف القطاعات.