البولينج في تطور كبير والدوري سـاهم فـي إيجاد نقلة نوعية

سعيد القتبي رئيس اللجنة العمانية للبولينج لـ «عمان الرياضي »:-
حاوره : فهد الزهيمي –

أكد الشيخ سعيد بن راشد القتبي رئيس اللجنة العمانية للبولينج أن اللعبة في تطور مستمر وبشكل متنام في مختلف المحافظات، وقال في حديث خاص لـ «عمان الرياضي» إن دوري البولينج خدم اللعبة بشكل كبير جدا خلال الفترة الماضية وذلك بعدم إشراك الأندية وعمل مسابقات وإقامة دوري وتفاعل اللاعبين ساهم في نقلة نوعية كبيرة للعبة في السلطنة، كما أن هذا الدوري في كل عام يخرج بأهداف وبمخرجات كثيرة من حيث عدد اللاعبين المجيدين واستطعنا رفد المنتخبات الوطنية بهؤلاء المخرجات من هذا الدوري، كما شهد الدوري هذا العام تطورا في المستوى الفني بحكم أنه يستمر لمدة 7 أشهر وخلال هذه الفترة الطويلة يواصل اللاعبون اللعب بشكل مستمر من حيث التدريبات والمنافسات وهناك حماس كبير بين اللاعبين في مختلف الأندية.

تعاون مثمر

وأشاد القتبي بالتعاون الكبير بين وزارة الشؤون الرياضية واللجنة العمانية للبولينج في إنجاح المسابقات والاستضافات التي تقوم بها اللجنة، وقال: الشؤون الرياضية تقوم بجهود كبيرة في سبيل توفير الإمكانيات لجميع اللجان والاتحادات الرياضية ويقوم معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية بجهود جبارة من أجل تسخير كافة الإمكانيات من أجل الارتقاء بالرياضة بمختلف فئاتها.

استضافة عربية

وحول أبرز الإنجازات التي حققتها اللجنة العمانية للبولينج خلال هذا العام، قال القتبي: خلال هذا العام شاركنا في بطولة واحدة فقط وهي البطولة العربية الثامنة لمنتخبات الرجال والرابعة لمنتخبات الفتيات للبولينج والتي أقيمت خلال الفترة من 24 ولغاية 31 من شهر مارس الماضي بمشاركة 10 منتخبات في فئة الرجال و5 منتخبات في فئة الفتيات، والتي استضافتها السلطنة بمركز السيب للبولينج حيث توج منتخبنا الوطني للبولينج بميداليتين فضية وأخرى برونزية، بالإضافة إلى كأس أعلى نتيجة شوط واحد لمنتخب الفتيات وكأس أعلى نتيجة ستة أشواط لمنتخبات الرجال، وجاءت نتائج مسابقة الفرق للرجال بتتويج المنتخب المصري بذهبية مسابقة الفرق، بينما حصل منتخبنا الوطني على الميدالية الفضية، وذهبت الميدالية البرونزية لصالح المنتخب البحريني، ونحن سعداء بما حققه المنتخب في هذه البطولة بحصد ثلاث ميداليات، منها ميداليتان لمنتخب الفتيات وميدالية الفرق لمنتخب الرجال، وجاءت تلك الميداليات بعد جهد كبير بذله اللاعبون خلال منافسات البطولة، وكان طموحنا أكبر ولكن خبرة المنتخبات العربية حالت دون تحقيق مزيد من تلك الميداليات وقدم لاعبو ولاعبات المنتخب مستوى جيدا في هذه البطولة، ونفتخر بهذا الإنجاز والميداليات التي حققوها.

غياب الدعم !

وقال أيضا: نتطلع خلال الفترة المقبلة إلى إقامة مسابقات وفعاليات أكثر من أجل انتشار اللعبة بشكل أكبر في مختلف محافظات السلطنة مثل إقامة دوري للناشئين والشباب ودوري للفتيات وبطولات مفتوحة وهذا شيء مهم جدا في إقامة مثل هذه البطولات من أجل الحفاظ على المستوى الفني للاعبين ومن اجل أن نتمكن من مقارعة منتخبات دول الخليج والدول العربية، على الرغم من ضعف الإمكانيات المادية في اللجنة العمانية للبولينج وهذا يقف عائقا لدينا في إقامة مثل هذه البطولات، كما أن إقامة دوري للمراحل السنية مهم جدا من أجل إيجاد رافد للمنتخبات الوطنية، وأتمنى من الجهات الحكومية والقطاع الخاص أن يقف إلى جانب اللجنة العمانية للبولينج من أجل توفير الدعم المادي لكي نقوم بمسابقات وفعاليات طوال العام ونحن على استعداد لإقامة دوري للمراحل السنية لمدة 6 أشهر وسنستعين بطلاب من المدارس ونشرف عليهم بشكل مباشر من أجل اكتشاف المواهب. وحول دعم القطاع الخاص، أبدى الشيخ سعيد بن راشد القتبي رئيس اللجنة العمانية للبولينج امتعاضه من غياب دور القطاع الخاص من المساهمة في تطوير رياضة البولينج، حيث قال: القطاع الخاص دوره في غياب تام ولا يوجد تجاوب منهم إطلاقا ولكننا لن نيأس من ذلك وسنستمر في مطالبة القطاع الخاص بالوقوف معنا لتطوير هذه الرياضة المهمة.

لجنة أم اتحاد ؟

هناك من يطالب أنه آن الأوان للمطالبة بتحويل اللجنة العمانية إلى اتحاد للبولينج، وحول هذه المطالبة قال الشيخ سعيد القتبي: في نظري لا يختلف الأمر سواء كان لجنة أم اتحادا ولكن المهم هو العمل الصحيح ووجود الخطط الاستراتيجية لتطوير اللعبة بحكم أنه إذا كان العمل وفق منهجية واضحة وخطط مرسومة الأهداف ومربوطة ببرنامج زمني محدد سنحقق الأهداف التي نصبو إليها، أما الأسوأ سواء كان لجنة أم اتحادا فهو غير مهم كثيرا ونحن كلجنة عمانية للبولينج قمنا بالانضمام للاتحاد الدولي للعبة وفي الاتحاد الآسيوي والعربي واللجنة التنظيمية الخليجية وفي استطاعتنا الاشتراك في أي تكتل إقليمي أو دولي والمسمى غير مهم من لجنة أو اتحاد ونحن ننظر إلى العمل الصحيح والمخرجات من المسابقات والفعاليات التي نقوم بعملها سنويا وليس إلى المسميات.
خطة استراتيجية

وأضاف رئيس اللجنة العمانية للبولينج: نقوم بشكل سنوي وقبل بداية أي موسم بعمل خطة واضحة المعالم ونقوم برسم استراتيجية معينة من أجل تحقيق هذه الأهداف ومنها أننا في بداية هذا العام قمنا بوضع خطة وهي الحصول على العديد من الميداليات وبالفعل حصلنا على هذه الميداليات في البطولة العربية والتي استضافتها السلطنة وعلى الرغم من أن هدفنا في تلك البطولة الحصول على الميداليات البرونزية إلا أننا حصلنا على الميداليات الفضية وهذا فاق توقعنا وهذا ناتج عن العمل الصحيح الذي نقوم به ووفق خطة فنية محكمة، كما كان لدينا هدف اخر وهو إقامة مسابقات طوال السنة وبالفعل ولله الحمد نحن مستمرون في هذا الجانب سواء للذكور والفتيات وسنقوم باختيار العديد من هؤلاء المشاركين في المسابقات وضمهم إلى مدرسة البولينج التي هي المنبع للمنتخبات الوطنية، وخلال نهاية كل عام نقوم بمحاسبة أنفسنا أولا ونستعرض الإنجازات التي قمنا بتحقيقها وأيضا مناقشة الخطط التي لم نتمكن من تحقيقها والأخطاء التي وقعنا فيها من أجل تصحيح المسار خلال العام المقبل والعمل على حل تلك الإشكاليات والتحديات التي تقف أمامنا والعمل على إيجاد رؤية مختلفة وصياغة تناسب المرحلة المقبلة، كما نقوم برفع تقرير شامل لوزارة الشؤون الرياضية حول ما قمنا به خلال العام الجاري وأيضا الخطة المقبلة التي سنسير عليها خلال الفترة المقبلة.