بدء محادثات أستانة.. وانشقاقات في بعض الأحزاب الكردية

عواصم «وكالات»: بدأ ممثلون عن إيران وروسيا وتركيا أمس محادثات في أستانة تستمر يومين تتمحور حول الهدنة الهشة التي أعلنت قبل عشرة أسابيع في إدلب بشمال سوريا.
كما أعلنت وزارة الخارجية في كازاخستان دون تفاصيل دقية عن مسار المحادثات حتى مثول الجريدة للطبع.
وقالت الوزارة في بيان إن وفودا من الدول الثلاث الراعية لمسار استانة إضافة إلى وفد من الحكومة السورية والمعارضة باشروا جولة المحادثات.
وأضاف البيان أن المحادثات التي تناقش الأوضاع في محيط إدلب ـ آخر معاقل الفصائل المعارضة والمسلحة في سوريا ـ وتركز على تهيئة الأجواء لعودة اللاجئين والنازحين إضافة إلى إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الحرب.
إلى ذلك حققت وحدة من الجيش السوري العاملة بريف حماة الشمالي إصابات دقيقة في صفوف مجموعة إرهابية تسللت باتجاه نقطة عسكرية شمال مدينة محردة للاعتداء عليها في خرق جديد من قبل الإرهابيين لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب.
من جهة أخرى، أعلن فصيل «جيش الصناديد» التابع لـ«قسد» في الحسكة شمال شرق سوريا عن تأييده للحوار بين «مجلس سوريا الديمقراطي» والحكومة السورية، في وقت تشهد فيه بعض الأحزاب الكردية انشقاقات في صفوفها.