المنذري يفتتح فعاليات ملتقى شمال الشرقية الاقتصادي «تنمية سياحية»

برعاية إعلامية لـ عمان والاوبزيرفر –
تغطية: حمد الهاشمي وخليفة الحجري :-

برعاية إعلامية من عمان والاوبزيرفر انطلقت أمس الأربعاء الموافق 28 نوفمبر فعاليات ملتقى شمال الشرقية الاقتصادي «تنمية سياحية»، تحت رعاية معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، وبحضور سعادة الشيخ سباع بن حمدان السعدي الأمين العام للجنة العليا للاحتفالات بالعيد الوطني، وسعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان، وأعضاء مجلس الشورى والمجلس البلدي، وعدد من الولاة والرشداء بالمحافظة، وأصحاب وصاحبات الأعمال.
ويأتي إقامة هذا الملتقى تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني 48 المجيد، حيث تستمر فعالياته إلى السابع من ديسمبر المُقبل، وذلك وسط مشاركات حكومية وخاصة واسعة، حيث يحتضن الملتقى العديد من الفعاليات والبرامج السياحية بمختلف ولايات المحافظة الست، وهي ولاية إبراء وبدية والقابل ودماء والطائيين ووادي بني خالد والمضيبي.

صرح معالي راعي الحفل قائلا: ما شاهدناه اليوم خلال افتتاح الملتقى يكعس ما تتميز به هذه المحافظة من مقومات سياحية، حيث إنها غنية بالكثير من المقومات كجبالها وسهولها وصحرائها.
مضيفا: لا شك أن الاعداد المتزايدة من السياح من داخل وخارج السلطنة لهذه المحافظة يتطلب المزيد من التنمية لتسهيل إقامة السُياح بها. نأمل أن يكون لرائدات الأعمال العمانيات المشاركات في ركن صاحبات الاعمال بالملتقى دور في دعم التنمية السياحية بالمحافظة.
واوضح معاليه أن مجلس الدولة شارك في إعداد الدراسات الخاصة بالاستراتيجية العمانية للسياحة 2040، وكان هناك نوع من الارتياح لها من قبل المسؤولين في قطاع السياحة، وهناك تعاون دائم مع الجهات المعنية بهذا القطاع من قبل مجلس الدولة بشكل خاصة ومجلس عمان بشكل عام. مؤكدا أن قطاع السياحة بالسلطنة هو قطاع واعد، ويدعم الاقتصاد العماني.

دور حيوي

وقال علي بن سالم الحجري رئيس مجلس الإدارة بفرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة شمال الشرقية في كلمته الافتتاحية: «يتزامن ملتقى شمال الشرقية الاقتصادي مع غمرة احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، وما هو إلا تجسيد للجهود المبذولة، والإنجازات المباركة التي ينعم بظلها الوطن والمواطن والمقيم في مختلف محافظات السلطنة على امتدادها في هذه الأرض الطيبة تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – أبقاه الله».
وأشار الحجري إلى أن ملتقى شمال الشرقية الاقتصادي يأتي في نسخته الثانية تحت عنوان «تنمية سياحية» تمثيلا للدور الاقتصادي الكبير الذي تلعبه محافظة شمال الشرقية، وتسليط الضوء على أهم معالمها الاقتصادية والسياحية والتعريف بالفرص والحوافز الاستثمارية المستدامة، كذلك يسعى لتحقيق الشراكة المنشودة بين كافة مكونات المجتمع من مؤسسات عامة وخاصة، كما أن الملتقى يعتبر فرصة للتعريف بالدور المحوري الذي يلعبه فرع الغرفة بمحافظة شمال الشرقية في تنمية القطاع الخاص العماني في المحافظة وجعله شريكا أساسيا في التنمية المستدامة.
وقال الحجري: «الملتقى يبرز القطاع السياحي في المحافظة، والقطاعات الحيوية والهامة، لاسيما مع وجود مشاريع وبنى أساسية قوية، تعلقت بتنفيذ بعض المشاريع التنموية التي حظيت بها المحافظة في العهد الميمون، فضلا عن التقدم الكبير في إنجاز أعمال شبكة الطرق ودورها الحيوي في خدمة الحراك الاقتصادي الذي تشهده ولايات المحافظة مؤخرا، والأنشطة والأنماط السياحية التي تتمتع بها في مختلف المواقع السياحية، لذلك فإن تأثيرات الملتقى وأبعاده الاقتصادية تعد كبيرة وتشمل جميع مجالات الإنتاج، حيث ستتم الاستفادة منه بشكل مباشر، وسينعكس ذلك على النمو الاقتصادي باعتباره إيراداً ومصدرا ماليا ومحركاً قوياً لاقتصاد المحافظة، وسيطور القطاعات الأخرى ويوفر لها أعمالا وأنشطة تجارية جديدة، وفرصا ومشاريع استثمارية جديدة تنهض بالقطاع السياحي، وما تزخر به المحافظة من إرث أصيل، وتنوع جغرافي وحضري فريد». وأكد الحجري سعي غرفة تجارة وصناعة عمان إلى استمرار تطوير ودعم وتعزيز الملتقى بما يضمن تحقيق الديمومة لنمو اقتصادي، وبما سيسهم في ترويج المحافظة كوجهة سياحية مثرية، والتي يتطلع إليها المجتمع والمؤسسات العامة والخاصة للمشاركة فيه والمساهمة في إنجاحه.

أوبريت غنائي

وابتدأ الحفل الافتتاحي للملتقى بأوبريت غنائي متنوع بين الفنون الشعبية والمشاركات الطلابية بالمحافظة، حيث احتوى على فقرات وطنية، جسدت لوحاته الحياة البدوية والحضرية في محافظة شمال الشرقية وموروثاتها التقليدية الأصيلة والتي تزخر بها مختلف ولايات المحافظة .

معرض المنتجات الوطنية

كما افتتح معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة المعرض المصاحب للملتقى، والذي استعرض مختلف المنتجات الوطنية لرواد ورائدات الأعمال بالمحافظة، وبلغ عدد العارضين والعارضات بالمعرض 50، وهدف المعرض إلى إبراز مختلف السلع والمنتجات والخدمات، وتعريف الزوار بجودة المنتجات العمانية في جميع المجالات كالحرف التقليدية واليدوية والصناعات الغذائية والمنزلية.

فعاليات مصاحبة

ويصاحب الملتقى فعاليات ومناشط أخرى كعروض وسباقات للهجن والخيل العربية الأصيلة، وعروض للسيارات في التلال الرملية، وفريق رياضي يستعرض بعض المهارات الرياضية، وفريق لاستكشاف الكهوف، وعروض متنوعة للفرق الكشفية، كما ستتواجد فرق الفنون الشعبية خلال فترة انعقاد الملتقى، وسيخصص يوم لأمسية تتناول الشعر الشعبي وأهم مفرداته ورموزه، بالإضافة إلى الألعاب الكهربائية والإلكترونية، وسوق شعبي لأهم المنتجات الحرفية واليدوية، والمشغولات الفنية التي تشتهر بها جميع ولايات المحافظة.

قرية تراثية

وافتتح معاليه القرية التراثية المصاحبة لفعاليات الملتقى، والتي تستعرض نماذج محاكاة لحياة البادية والحياة العصرية، وأنواع متعددة من نماذج لبيئات زراعية تشتهر بها بعض قرى محافظة شمال الشرقية، حيث شاركت جمعيات المرأة العمانية في كل ولاية من ولايات محافظة شمال الشرقية بعرض منتجاتها وخدماتها.

ندوة اقتصادية

وستقام يوم الثلاثاء القادم الموافق 4 ديسمبر القادم ندوة اقتصادية بعنوان «سياحة واقتصاد»، وتقام في جامعة الشرقية بولاية إبراء، حيث ستسلط الضوء على سُبل النهوض بالقطاع السياحي. كما ستقام مسرحية خليجية، وأمسية إنشادية وأخرى شعرية، يشارك فيهما نخبة من شعراء دول الخليج العربية، وبعض نجوم الفن الخليجي.

اليوم أولى عروض الولايات

هذا ومن المقرر أن تدشن ولاية وادي بني خالد أول العروض بمسابقة الولايات التي تتضمن العديد من الأنشطة والمسابقات والعروض التراثية التي تبرز أصالة وفنون وعادات وتقاليد الولايات الست المشاركة في هذا الملتقى حيث تشارك جمعيات المرأة العمانية وفرق الفنون التقليدية والمواطنين من أبناء ولايات شمال الشرقية في عرض نماذج حية بالقرية التراثية وستقوم لجنة التقييم باختيار أفضل العروض والمشاركات التي تبرز ملامح تراثية واقتصادية واجتماعية متنوعة ، حيث تعد هذه العروض واحدة من أهم الأنشطة الجاذبة للسياحة على مستوى المحافظة.