تعتبر حلا آمنا لمعظم النساء – كل ما تريدين معرفته عن الولادة بدون ألم

معظم الأمهات يعانين من آلام حادة أثناء ولادة الطفل، وهي من أشد الآلام التي تمر على المرأة وجعاً أو التي تختبرها في حياتها.
وبغض النظر فإن بعض الأمهات يكون مستوى تحمل الألم عندهن في حدود احتمالها. إما النوع الآخر فيستفدن من مسكنات الألم، وأفضل هذه المعالجات أو مخففات الألم وأكثرها شيوعاً وأماناً لتخفيف آلام الولادة هي الأبرة (فوق الجافية) (EPIDURAL).

– ما هي الإبرة فوق الجافية؟

وفي هذا توضح استشاري التخدير بمستشفى العبير بمسقط د. فانداناراجيش عن هذه الإبرة أنها تعطى للمريضة في أسفل الظهر، وهي الأكثر فاعلية في تخفيف آلام الولادة. ولأن الشعور بالألم يصل إلى الدماغ عن طريق الأعصاب في الحبل الشوكي، فإن الإبرة فوق الجافية تقوم بغلق هذا المسار للألم مما يعطي المرأة الإحساس بعدم وجود آلام الولادة فتكون ولادة بلا آلام.
– هل الأبرة فوق الجافية تسبب أوجاعا أو آلاما أثناء إعطائها؟
إن المنطقة التي تعطى فيها الإبرة فوق الجافية تكون قد خدرت مسبقاً، بمخدر موضعي قبل البدء في إعطاء الإبرة فوق الجافية سوف تشعر الأم بوخذة بسيطة في الجلد ولكن حقن الإبرة فوق الجافية لن يشعر المريضة بأي ألم.

– هل من الأمن أخذ حقنة فوق الجافية؟
وتؤكد د. فانداناراجيش أن أخذ الإبرة فوق الجافية يعتبر من آمن الاستطبابات العلاجية، لكن بعض المرضى ممكن أن يعانوا من بعض الأعراض الجانبية مثل الرجفان وانخفاض في ضغط الدم، شعور بالحكة أثناء الولادة، وصداع وألم مستمر في بعض المناطق، ومن المضاعفات الأخرى وجود تخثر للدم أو احمرار للجلد حول منطقة وخز الإبرة، ولكن هذه الحالات تصل إلى واحد كل مائة ألف حالة فقط.

– هل المريضة لن تشعر بوجود ألم مطلقاً؟
بما أن معظم الأمهات لم يحسسن بألم بعد الولادة بعد أخذ حقنة فوق الجافية وبعضهن يحسسن ببعض الألم، تقل شدة الألم بشكل ملحوظ نسبياً عندما تكون الولادة مريحة.

– هل أخذ الحقنة فوق الجافية يضر بالجنين؟
وهنا تقول استشاري التخدير: إن هذا لا يحدث لأن أخذ الحقنة فوق الجافية وأخذها بالشكل الصحيح يحسن تدفق الدم للطفل عن طريق الحبل السري وأن احماض الأمومي والجنيني عن المرأة تقل بما أن المرأة لا تمر بضغوط آلام الولادة.

– إلى أي مدى تكون سرعة مفعول الحقنة فوق الجافية؟
إن نوع العلاج أو الدواء المستخدم في حقنة فوق الجافية يأخذ من 15 إلى 20 دقيقة ليقوم بمفعوله. ويستمر مفعول الأدوية لساعة ونصف بعد ذلك يتم حقن كميات أخرى من الأدوية عن طريق الكثرة بشكل مستمر ليبقي المريضة بلا ألم طول مدة المخاض.

– هل تكون المريضة مخدرة بشكل كامل؟
وتجيب د. فانداناراجيش : أننا لا نغلق جميع مسارات الأعصاب الحسية التي تحتاجها المرأة أثناء المخاض، حيث أن المريضة تحتاجها في أثناء المخاض للمشاركة في عملية الطلق، وسوف يكون بإمكان المريضة تحريك أجزائها السفلية كأنها لم تأخذ هذه الحقنة.

– هل يوجد ألم ما بعد الولادة؟
إن الألم بعد الولادة يكون أقل شدة وسوف نقوم بوصف مخففات للألم مثل حبوب البراستسول والديكورفانك.

– ماهو شيوع الصداع بعد أخذ حقنة فوق الجافية، وكيف تتم معالجته؟
إن وجود صداع بعد أخذ الحقنة فوق الجافية أثناء الحمل أو عند الولادة من الشائع وجود صداع أثناء الحمل أو عند الولادة مع أخذ الحقنة أو بدون أخذها.

– هل أخذ الحقنة فوق الجافية يسبب ألم في الظهر؟
لا، ولكن يكون هناك ألم بسيط في الظهر أثناء الحمل وأوقات الولادة.

– هل إذا أخذت المريضة الحقنة فوق الجافية أثناء المخاض هل يمكن أن تحدث معها مضاعفات تستدعي التدخل الجراحي (عملية قيصرية)؟
ان احتمالات الولادة الطبيعية قبل أو بعد أخذ الحقنة فوق الجافية ذاتها، وتوجد الكثير من البيانات التي تؤكد أن أخذ الحقنة فوق الجافية لا تؤدي إلى ازدياد الاحتمالات إلى التدخل الجراحي (عملية قيصرية).

– إذا كان من المرجح أن تحتاج المريضة إلى عملية قيصرية فهل قسطرة الحقنة وفوق الجافية تزال؟
لا، إن هذه القسطرة تترك ويعمل من خلالها التخدير الموضعي على أن يكون مستوى الأدوية المخدرة أعلى للتخفيف من عدم الارتياح في أثناء العملية القيصريه.

– هل الحقنه فوق الجافية آمنة للمريضات الآتي يعانين من ارتفاع الضغط/‏ أمراض القلب/‏ أمراض الرئة؟
وهنا تقول استشاري التخدير بمستشفى العبير بمسقط د. فانداناراجيش: إن حقنة فوق الجافية هي أنسب اختيار للنساء الآتي يعانين من هذه الأمراض فهي يوصى بها وبشدة، إن السيطرة على الألم والتخفيف منه يقلل مستوى التوتر للقلب ويساعد على تدفق الأكسجين بشكل أفضل للأم والطفل، وهذه بدوره يقلل التوتر على القلب والرئتين.

– وهل هذه الطريقة دائماً تعمل؟
في بعض الأحيان فإن قسطرة الحقنة فوق الجافية تكون في وضع لا يسمح الأدوية التخدير أن تعمل ولهذا نقوم بإزالتها وإدخال قسطرة أخرى.

– هل يوجد موانع من أخذ الحقنة فوق الجافية؟
نعم، في بعض الأحيان حقنة فوق الجافية لا تناسب المرأة حيث ممكن أن يشكل تخثر في الدم أو تعرض الأم لمرض الصرع (واضطراب الصرع).