100 خبير في المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب بالجزائر

الجزائر -عمان – مختار بوروينة –
شكلت المسائل المتعلقة بتطور التهديد الإرهابي في منطقة الساحل الصحراوي و تسيير أمن الحدود

وعودة المقاتلين الارهابيين الأجانب و تمويل الارهاب و الوقاية من التطرف والتشدد العنيف، و لأول مرة دور المرأة في مكافحة تلك الآفات، محاور أشغال الاجتماع العلني الثاني لمجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب حول تعزيز قدرات بلدان غرب افريقيا وورشة حول «التعاون الشرطي».
وترأس الاجتماع الذي يندرج في إطار نشاطات مجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تعد الجزائر عضوا مؤسسا له، مناصفة كل من وزير الخارجية عبدالقادر مساهل والكندي دافيد دريكي المستشار الخاص المكلف بمكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة و الاستخبارات لدى وزارة الشؤون الخارجية الكندية، وبمشاركة أكثر من 100 خبير في مجالات الوقاية و مكافحة الإرهاب و التطرف العنيف يمثلون البلدان الأعضاء في المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب وبلدان منطقة غرب افريقيا و كذا المنظمات الدولية و الإقليمية منها الأمم المتحدة و الاتحاد الإفريقي و جامعة الدول العربية و منظمة التعاون الإسلامي و الاتحاد الأوروبي و منظمة أفريبول و منظمة أوروبول ومنظمة إنتربول في اجتماع مجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب والورشة حول «التعاون الشرطي بين بلدان غرب افريقيا.