أغنياء إنجلترا يعيشون سنوات أطول من فقرائها

نشرت صحيفة «الجارديان» تقريرا كتبته نيكولا ديفيس حول تراجع متوسط ​​العمر المتوقع للمرأة في أفقر مناطق إنجلترا، قالت فيه: إن الأثرياء يعيشون مدة أطول من الفقراء بحوالي 10 سنوات، حيث الأرواح تزهق بسبب أمراض يمكن الوقاية منها ومعالجتها نتيجة لارتفاع معدلات الفقر.
واستندت الصحيفة في تقريرها إلى نتائج دراسة بحثية حديثة أجرتها مؤسسة «لندن إمبريال كوليدج» أظهرت أن الفجوة بين متوسط العمر المتوقع للرجال الذين يعيشون في المناطق الأكثر ثراءً ونظرائهم من الذين يعيشون في المناطق الأشد فقرا في بريطانيا ارتفع من 9 أعوام في 2001 إلى 9.8 أعوام في عام 2016. وبالنسبة للنساء، ارتفعت تلك الفجوة من 6.1 عاما إلى 7.9 عاما.
ووجد الباحثون أن النساء البريطانيات لديهن عمر متوقع أقصر من النساء في دول مثل إسبانيا وفرنسا واليونان. وكشفت أرقام من مكتب الإحصاء الوطني مؤخرًا عن حدوث تقدم في متوسط ​​العمر المتوقع لكل من الرجال والنساء في إنجلترا، وتراجع إلى الوراء في اسكتلندا وويلز. وقالت الصحيفة: إن الدراسة البحثية ارتكزت على تحليل البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطني وشملت كافة حالات الوفيات التي تم تسجيلها خلال الفترة ما بين 2001 و2016، والتي بلغت عددها 7.65 مليون شخص. كما وجدت الدراسة أيضا أن متوسط العمل المتوقع بين السيدات الأشد فقرا قد انخفضت بواقع 3 أشهر منذ عام 2011.
وقالت الدراسة: إن متوسط العمر المتوقع بالنسبة للسيدات بلغ في أكثر المجتمعات حرمانا في المملكة المتحدة 78.8 عام في عام 2016، قياسا بـ86.7 عام بين أكثر المجتمعات ثراء. وبالنسبة للرجال، بلغ متوسط العمر المتوقع 74 عاما بين الأشخاص الأشد فقرا، قياسا بـ83.8 عام بين الأكثر ثراء.
ويقول فريق البحث: إن الفجوة المتنامية ربما تكون نتيجة لمجموعة من العوامل، منها السعر المرتفع نسبيا للغذاء الصحي وصعوبة الوصول إلى الرعاية الصحية – وهي العوامل التي يقولون إنها تفاقمت بسبب قضايا مثل الاقتصاد الغاضب وسياسات التقشف.
ونقلت الصحيفة عن ماجد إزاتي، المؤلف المشارك في الدراسة وأستاذ الصحة البيئية العالمية في جامعة إمبريال كوليدج في لندن قوله: «يجب أن نقيس السياسة من خلال تأثيراتها على عدم المساواة.. فثمة مجموعة كبيرة من العوامل، من بينها تراجعت مستويات الدخول وانخفاض المزايا، التي أدت إلى موت الفقراء في سن صغيرة».