مكتب مجلس الشورى يبحث مقترح برنامج البيانات الوزارية لدور الانعقاد السنوي الرابع

استعرض موضوع الاستثمار الخاص في القطاع الصحي –

استعرض مكتب مجلس الشورى صباح أمس رد مجلس الوزراء حول مقترح المجلس لبرنامج البيانات الوزارية لدور الانعقاد السنوي الرابع من الفترة الحالية (2018-2019م)، لاستضافة عدد من أصحاب المعالي الوزراء بالمجلس خلال دور الانعقاد الحالي. جاء ذلك خلال اجتماع مكتب المجلس الدوري الأول لدور الانعقاد السنوي الرابع (2018-2019) من الفترة الثامنة، وذلك برئاسة سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس المجلس بحضور أصحاب السعادة أعضاء المكتب وسعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام المجلس.
كما استعرض المكتب رد مجلس الوزراء المتعلق بدراسة مجلس الشورى المتعلقة بالاستثمار الخاص في القطاع الصحي، وكذلك موضوع الرغبة المبداة بشأن إنشاء مركز حكومي متخصص للعلاج الطبيعي والتأهيل الصحي.
إلى جانب ذلك تابع أعضاء المكتب السؤال الموجه إلى معالي الشيخ وزير القوى العاملة حول الشركات المتعاقد معها لتوفير الهيئات الأكاديمية والفنية لكليات التقنية.
من جانب آخر، استعرض المكتب بعض الرسائل الأخرى الواردة إليه، منها الاطلاع على رد معالي الدكتور وزير الإعلام على السؤال الموجه حول دور الإعلام في صناعة النخب الوطنية في مختلف المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وقد أفاد الرد بأن الوزارة لا تألو جهدا في سبيل توفير ما يلزم من الدعم من أجل صناعة النخب والقيادات والكفاءات الوطنية ودعم الكوادر المجيدة في السلطنة.
كما استضافت اللجنة الصحية والبيئية بمجلس الشورى صباح أمس عددا من المسؤولين بغرفة تجارة وصناعة عمان والجمعية الطبية العمانية والجمعية العمانية للممرضين وبعض المؤسسات الصحية الخاصة، وذلك للاستئناس بمرئياتهم في مواد مشروع قانون تنظيم مزاولة مهنة الطب والمهن الطبية المساعدة المحال من الحكومة. يذكر أن اللجنة ستستضيف اليوم بعض المختصين من وزارة الصحة لمناقشتهم في مواد مشروع القانون.
كما استضافت لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي بمجلس الشورى صباح أمس سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل التعليم والمناهج بوزارة التربية والتعليم وعددا من المختصين بالوزارة، وذلك لمناقشة الخدمات التعليمية المقدمة لأطفال التوحد. وقد ترأس الاجتماع سعادة خالد بن يحيى الفرعي رئيس لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي بحضور أصحاب السعادة أعضاء اللجنة. وتطرق سعادة الدكتور وكيل الوزارة إلى أبرز الخدمات التي تقدمها الوزارة لأطفال التوحد وبرامج الدمج الكلي والجزئي وأهدافها. واستفسر أصحاب السعادة عن إمكانية إنشاء مراكز متخصصة في مختلف محافظات السلطنة على ضوء المؤشرات والإحصائيات بتزايد أعداد المصابين بطيف التوحد، كما أكد أصحاب السعادة على ضرورة تأهيل أولياء أمور أطفال طيف التوحد وتدريبهم، بالإضافة إلى تأهيل وتدريب المعلمين والمعلمات حول كيفية التعامل مع أطفال التوحد، وتطوير مناهج خاصة لهم. كما أكدوا على أهمية التشخيص المبكر، وتشجيع الشراكة مع القطاع الخاص لتقديم الدعم لهذه الفئة.