أبطال ماراثون عمان الصحراوي في منصة التتويج بعد سباق مثير

تغطية وتصوير – خليفة الحجري –

رعى سعادة الشيخ هلال بن سعيد بن حمدان الحجري محافظ جنوب الباطنة أمس الأول حفل تتويج أبطال ماراثون عمان الصحراوي في نسخته السادسة التي أسدل الستار عليها مساء أمس الأول بولاية في دية بمحافظة شمال الشرقية وذلك بتتويج رائع للمتسابق المغربي رشيد المرابطي بطلا للنسخة الجديدة من هذا السباق الدولي قاطعا مسافة السباق البالغة 165 كم في زمن إجمالي قدره 14 ساعة و45 دقيقة و42 ثانية، وجاء ثانيا شقيقه محمد المرابطي بإجمالي توقيت 14ساعة و48 دقيقة و54 ثانية، وحل بطلنا العماني سامي بن سليم السعيدي في المركز الثالث بزمن 14ساعة و50 دقيقة و59ثانية. وعلى مستوى الفرق حقق فريق (المغرب TGCC) المركز الأول وحل في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي فريق الجيش السلطاني العماني. وعلى مستوى المتسابقات تُوجت البطلة المغربية عزيزه الراجي بلقب فئة النساء بعد سيطرتها المطلقة على مراحل الماراثون منذ بدايته فيما ذهب المركز الثاني للفرنسية كاثلين لافوين، بينما حلت في المركز الثالث البريطانية كارين داي.اللجنة المنظمة للحدث احتفت بالأبطال واللجان المنظمة والداعمة في أمسية رياضية وتراثية جرت وقائعها بمخيم المها العربي السياحي حيث حضر المناسبة سعادة الدكتور محمد بن سعيد بن عامر الحجري ممثل بدية بمجلس الشورى وشيوخ وأعيان الولاية وأبطال رياضة الماراثونات وأعضاء اللجان التنظيمية والإشرافية للسباق وجمهور غفير من المواطنين والرياضيين والمقيمين.

كلمة
مليلك فان بوب ألقى في بداية الحفل كلمة نيابة عن المتسابقين أشاد فيها بالروح الرياضية العالية التي تحلى بها العداؤون متحدثا عن ذكريات المشاركين وانطباعاتهم عن عمان التي تزخر بالعديد من المقومات التي منها الصحراء الجميلة والرمال الذهبية والفنون والتقاليد وحياة البساطة وكرم الضيافة التي عايشتها الوفود المشاركة من جنسيات مختلفة، مشيرا في كلمته الى أن مثل هذه اللقاءات على أرض عُمان هي عنوان بارز ودليل على أن السلطنة أصبحت وجهة رياضية وسياحية فريدة نظرا لما تتميز به من مقومات في مقدمتها الأمن والأمان والاستقرار الذي تنعم به هذه الأرض الطيبة أرض المحبة للسلام والوئام.
اشتملت فقرات الحفل الختامي على عرض مرئي مبهر لخص أبرز محطات السباق وانطباعات المشاركين ورغبتهم في زيارة السلطنة مستقبلا كما قدمت فرقة الفنون التقليدية ببلدة الواصل جانبا من فنون الرزحة العمانية الأصيلة.
تتويج الفائزين

وقام سعادة الشيخ محافظ جنوب الباطنة راعي المناسبة بتتويج الفائزين بالنسخة السادسة من ماراثون عمان الصحراوي على مستوى الفردي والفرق وكرم سعادة راعي المناسبة الجهات الراعية والداعمة للسباق ومن بينها جريدة عمان وذلك تقديرا لإبراز الحدث من خلال الملحق الرياضي وإبراز أنشطة هذا الماراثون الذي تواصل على مدى ست جولات متتالية لمسافة 165 كيلو مترا مليئة بالمغامرة والتحدي بين المتسابقين الذين بلغ عددهم 110 متسابقين من 50 جنسية، إضافة الى متسابقين من السلطنة.

آراء

وفي لقاء مع بطل النسخة السادسة قال المغربي رشيد المرابطي : بداية الحمد لله رب العالمين على هذا التجمع الرياضي الرائع في عمان الشقيقة بلد الأمن والأمان وفوزي بالمركز الأول في هذه النسخة هو تشريف لي وللمغاربة كونهم المتصدرين بالمراكز الأولى وعلى كل حال جاء التنظيم رائعا والأجواء مناسبة والتحدي والتشويق هو شعار جميع المتسابقين.
أما المغربي محمد المرابطي شقيق رشيد فعبر هو الآخر عن ارتياحه بالنتائج قائلا: حتى لحظة الختام كانت المنافسة قوية بيني وبين أخي رشيد ورغم إحرازي المركز الأول في النسخة الماضية أهدي النجاح لصاحب المركز الأول وأشكر إخواني المتسابقين على النتائج التي حققوها في السباق متمنيا استمرارية هذا الحدث الرياضي الجميل. عزيزة الراجي الفائزة بالمركز الأول بفئة النساء قالت: أنا اليوم سعيدة بتحقيق هذا الفوز من جديد بعد أن تراجعت العام الماضي الى المركز الثاني واليوم أتوج بالمركز الأول وأهدي الفوز لبلدي المغرب ولعائلتي ولجميع أعضاء الفريق المشارك من المغرب وأتمنى لهذا السباق السنوي النجاح.أما سامي السعيدي صاحب المركز الرابع عالميا والأول على مستوى المشاركين العمانيين فقال: فرحتي اليوم كبيرة بتحقيق هذا الإنجاز ومقارعة أبطال العالم والفوز بمركز جيد لي هذه المرة وأطمح باستمرار في نيل شرف التتويج في البطولات القادمة.
قالت الفرنسية كاثلين ليجون الفائزة بالمركز الثاني للنساء: لقد استمتعنا بمشاهدة تفاصيل الحياة الصحراوية في عمان وقضينا فيها أسبوعا ممتعا ومليئا بالسحر والجمال أنا وزملائي عشنا حياة الصحراء بتفاصيلها الرائعة والساحرة، عمان تزخر بالجمال وتنوع البيئات الصحراوية. أما البريطانية كارين داي صاحبة المركز الثالث فقالت: عمان بلد السحر والجمال وموطن التراث، ونحن في هذا الماراثون شاهدنا طيبة الشعب وحبه للآخرين، ونشكر اللجنة المنظمة على تنظيمها الرائع للماراثون، وسوف نواصل المشاركة في النسخة المقبلة.