فوز بطعم الشهد لمجيس .. والخنبشي يعلنها .. خسرنا بفعل فاعل

متابعة – عبدالله المانعي –

الارتياح بدا كبيرا على سالم النجاشي مدرب مجيس بعد فوز فريقه بثنائية نظيفة على السويق وقال: 3 نقاط بنهاية الدور الأول كنا محتاجين لها قبل هذه المباراة والحمد لله رب العالمين على الفوز وأتمنى يكون وضعنا في مرحلة الدور الثاني أفضل وقابلنا فريق السويق فريقا كبيرا له ثقله وحققنا الفوز وأرجو أن تكون النقاط الثلاث دافعا لمباراتنا المقبلة في الشهر المقبل في إياب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لكرة القدم وأيضا دافعا لنا بالدوري عبر مرحلة الإياب وأبارك لفريقي الفوز في هذه المباراة وهاردلك للسويق.
من جانبه ظهر الامتعاض على محيا علي الخنبشي مدرب السويق من الخسارة وقال: فاقد الشيء لا يعطيه كما تابع الجميع الفريق كان بعيدا عن التدريبات 12 يوما وحاولنا في هذه المباراة ولم نتوفق، يمكن حالة الطرد في أول 18 دقيقة أثرت على الفريق في الجانب البدني وفي الانسجام بين اللاعبين الذي لم يكن موجودا وأكيد أنه 12 يوما فترة كبيرة ابتعد فيها اللاعبون عن الملعب لكن أداء الفريق الذي ظهر به كان بفعل فاعل ويفترض أن تكون الأمور أفضل من كذا الذي ظهرنا به والفاعل عليه علامة استفهام وفي الفترة القادمة يفترض كذلك أن يكون الحال بشكل أفضل مما عليه حاليا وهذه نتيجة الأمور التي حصلت للفريق في الفترة الماضية.
وأتى لقاء الفريقين مساء أمس الأول مع ختام جولات ذهاب دوري عمانتل لكرة القدم لهذا الموسم.
وبهذا الفوز بلغ رصيد مجيس 8 نقاط في حين جمدت الخسارة رصيد السويق عند سابقه 15 نقطة، حالة انتشار واسعة سادت الملعب وسط أداء مفتوح على مصراعيه لاح في الشوط الأول.
وافتقد السويق عند الدقيقة 18 لخدمات لاعبه النشط فهد الجلبوبي الذي أشهر له الحكم البطاقة الحمراء بعد حصوله على الإنذار الثاني في المباراة وظل يلعب ناقصا بعشرة لاعبين.
الشوط الأول كان به الشق الهجومي حاضرا منذ لحظة الانطلاقة توافرت فيه الفرص لكنها ظلت الطريق للمرميين.
ما يحسب للسويق أنه رغم النقص إلا أنه شكل خطورة على مرمى عبدالرحمن المقبالي حارس مجيس في المقابل عمل مجيس جاهدا على الزحف نحو مرمى عمار الرشيدي لاستغلال النقص العددي وبالفعل وصل في أكثر من فرصة خطرة.
واستهل مجيس الشوط الثاني بالتهديف الذي صنعه حسن البلوشي الذي مرر كرة عرضية كانت لها قدم أحمد سالم حاضرة وبقوة سددها من العمق في شباك حارس السويق عمار الرشيدي في الدقيقة 50 وأحرز اللاعب ذاته هدف مجيس الثاني بعد مضي 71 دقيقة.
السويق كان كبيرا في أدائه رغم النقص وفي الدقيقة 68 تصدت عارضة مجيس لهدف محقق للسويق من تسديدة نفذها عن بعد ومن العمق ثائر سامي كروما.
مجيس وفق كثيرا في خدمة نفسه وقدم الأداء الذي قاده لتحقيق الفوز الذي أتى بالطبع رائعا مع إسدال الستار على هذه المرحلة ليكون له دافعا للتهيئة لمباراته المقبلة في إياب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لكرة القدم في 4 من الشهر المقبل أمام العروبة خارج الديار على ملعب المجمع الرياضي بصور.

من المباراة

كان الوقت بدل الضائع للشوط الأول دقيقة واحدة وللثاني احتسب الحكم 3 دقائق وأصيب مدافع مجيس عبدالرحمن البلوشي في رأسه ونزل في مجيس في أول تغيير محسن ربيع مكان حميد كاظمي.
وكانت المواجهة وطنية بحتة في الجهازين الفنيين حيث قاد مجيس سالم النجاشي وكان في السويق على الخنبشي.

لوحة البحري

كعادتها رسمت رابطة مجيس لوحة تشجيع رائعة خلف فريقها رغم كل الظروف.
روح التشجيع المتزن كانت حاضرة في مدرجات ملعب المباراة وأعطت الإثارة والمتعة وغطى اللون البحري المتداخل مع الأبيض سياج المدرجات بالإضافة إلى لوحة القروش.
في المقابل هيمن الصمت في مدرجات السويق وحضر عدد قليل جدًا للمتابعة مع فرد القماش المطرز باللونين الأسود والأبيض.

طاقم

أدار المباراة الحكم مازن المشيخي وساعده المعتصم اليعقوبي وقيس الحجري وأحمد الكاف رابعا وعبدالله الحراصي مقيّما ومبارك محمد مراقبا ومسعود الغافري منسقا عاما وعيسى النوبي منسقا إعلاميا.