أفراح النصر متواصلة بنقاط نادي عمان الثلاث

صلالة – عادل البراكة –

حقق الفريق الكروي الأول بنادي النصر العلامة الكاملة بعدما تمكن من إلحاق الخسارة بمنافسه فريق نادي عمان بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف خلال المباراة التي جمعتهما على ملعب المجمع الرياضي بصلالة ضمن الجولة الأخيرة من الدور الأول لدوري عمانتل، والتي لم يقدم من خلالها النصر الكثير بالرغم من تحقيق العلامة الكاملة حيث تمكن من إنهاء الشوط الأول متقدما بهدفين دون رد بكّر النصر في التسجيل من علامة الجزاء في الدقيقة الثانية عن طريق خالد الهاجري وعزز حمد الحبسي النتيجة للنصر في الرمق الأخير من عمر الشوط الأول إلا أن الشوط الثاني شهد مستوى مغايرا خاصة من جانب المنافس الذي تمكن من تقليص النتيجة في الدقيقة ٥٩ عن طريق طارق المحروقي الذي استغل هفوة دفاع النصر في هز شباك الحارس أحمد الرواحي الذي قدم حضورا إيجابيا كعادته وساهم في الذود عن مرماه خلال مجريات الشوط الثاني الذي تحصل من خلاله النصر على ضربة جزاء في الوقت البدل الضائع  لم يكتب لها النجاح بعد تسديدة الهاجري التي تصدى لها محمد الذيب حارس مرمى فريق نادي عمان إلا أن المتابعة الإيجابية من قبل البديل الشاب سلطان بن سعيد بيت بخيت مكن النصر من إضافة الهدف الثالث الذي انتهت عليه مجريات المباراة عزز بذلك فريق النصر رصيده ليصبح ٢٢ نقطة وفِي المركز الثالث، فيما ظل فريق نادي عمان عند رصيده السابق ١٠ نقاط.

الأخطاء سبب الخسارة

قال المدرب الصربي دافور مدرب الفريق الكروي الأول بنادي عمان: ماذا بوسعي أن أقول عندما تخسر المباراة بثلاثة أهداف الأول في الدقيقة الثانية والثاني في الدقيقة 45 والأخير في الدقيقة 90 ومن أخطاء لا يرتكبها حتى اللاعبون الناشئون في كرة القدم ولكن هذه هي الإمكانيات المتاحة. وأضاف مدرب نادي عمان: فريق النصر من الفرق الكبيرة ويملك لاعبين على مستوى عالٍ ويعرف كيفية استغلال أخطاء المنافس للتسجيل وهذا ما شاهدناه خلال مجريات المباراة، لذلك سوف نراجع حساباتنا خلال فترة التوقف وهي فرصة جيدة لتقييم مستوى الفريق خلال المرحلة الماضية. وحول الهدف المبكر للنصر إذا ما أربك حساباته قال: بالفعل الهدف أربك حساباتنا خاصة أننا دخلنا المباراة بتكتيك معين إلا أنه بعد الهدف المبكر اضطررت إلى تغيير خطة وتكتيك اللعب مما أضفت ثلاثة مهاجمين إلا أن الأخطاء المرتكبة أدت إلى خسارتنا للمباراة، وأكد فيما يتعلق بعدم استغلال تراجع النصر على أن تراجع النصر للمناطق الخلفية أغلق من خلالها جميع المنافذ بالرغم من ذلك تمكن من تقليص النتيجة ولو امتدت المباراة بضع دقائق كان بالإمكان تحقيق نتيجة إيجابية إلا أن الهدف الثالث للنصر في الوقت القاتل قضى على آمالنا في تحقيق التعادل.

استحققنا العلامة الكاملة

أكد المدرب الصربي رادان مدرب الفريق الكروي الأول بنادي النصر على أن الفريق استحق العلامة الكاملة، وقال: خضنا المباراة بعد توقف الفيفا كذلك فإن لاعبي الفريق الذين شاركوا مع المنتخب كانوا مجهدين خاصة وأننا لعبنا مباراة صعبة أمام فريق قوي لذلك قمنا بإضافة اللاعبين في خط المقدمة ومنتصف الملعب مما أسفر عن سيطرتنا على مجريات الشوط الأول وأحرزنا هدفين وكان بإمكاننا إضافة أهداف لو تم استغلال الفرص المتاحة والتي تعتبر نتيجة صعبة على أرضنا إلا أننا تمكنا من إحراز الهدف الثالث في الوقت القاتل استحققنا الحصول على العلامة الكاملة.
وفيما يتعلق بتراجع الفريق خلال الشوط الثاني قال مدرب فريق النصر: لم نحبذ ذلك ولكن لعبنا باتزان من خلال الهجمات المضادة وكان ينقص الفريق القائد على أرضية الملعب ولكن بعد إحراز المنافس هدفه انتاب بعض اللاعبين التوتر بسبب عدم وجود القائد إلا أننا عملنا على بعض التغييرات وتمكنا من إحراز الهدف الثالث.
وحول مدى رضاه عن مستوى الفريق قال: لست راضيا عن مستوى الفريق ويعود ذلك إلى عدة أسباب وظروف أدت إلى تقديم ذلك المستوى منها الأجواء الرطبة خلال مجريات المباراة التي كسبنا منها الأهم وهي العلامة الكاملة.