تكريم الفائزين بمسابقة صيد الأسماك بمصيرة

أقيم مساء أمس الأول احتفال على هامش فعاليات مهرجان الصيد والمأكولات البحرية بولاية مصيرة تحت رعاية سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوسني والي مصيرة بحضور عدد كبير الجمهور وذلك بميناء الصيد البحري بالولاية، وخلال الحفل أعلن عن الفائزين العشرة الأوائل في مسابقة الصيد الحرفي وتم تكريمهم وكذلك تكريم المؤسسات الراعية والمشاركين وأعضاء اللجنة المنظمة للمهرجان.
وقد شهد الحفل العديد من الفعاليات وتقديم الفنون التقليدية وإلقاء القصائد الشعرية بالإضافة الى مشاركة طلبة المدارس بتقديم الأناشيد والفقرات الفنية.
وجاءت نتائج مسابقة الصيد الحرفي المنظمة ضمن فعاليات المهرجان بفوز المتسابق محمود بن جميل الفارسي وفاز بجائزة مالية 3000 ريال عماني وبوزن بلغ 80.3 كيلو جرام، وجاء في المركز الثاني المتسابق ناصر بن سلطان السنيدي وحصل على جائزة مالية 2500 ريال عماني بوزن أسماك بلغ 65.4 كيلو جرام، في حين نال المتسابق طلال بن عبدالله الساعدي المركز الثالث وحصل على جائزة مالية 1700 ريال عماني وبوزن بلغ 55.1 كيلو جرام. كما حصل الفائزون حتى المركز العاشر على جوائز مالية.
وكانت المسابقة قد انطلقت يوم الخميس الماضي واستمرت يومين حيث يبدأ المتسابقون بالصيد في أوقات ومناطق محددة من لجنة المسابقة. وقال يحيى بن خلفان الحديدي رئيس لجنة التحكيم للمسابقة: إن عمليات وزن الأسماك المصطادة من المتسابقين تتم فور صولهم إلى مكان الإنزال السمكي بالميناء وكذلك يتم فرزها وقد بلغ وزن الأسماك المصطادة أكثر من 1017 كيلو جراما بعد استبعاد الكميات بعد استبعاد أصحابها بعدم الالتزام بشروط المسابقة.
وأضاف الحديدي ان المسابقة محددة لأكثر كمية من صيد الأسماك من الأسماك القاعية واتسمت بالتنافس الشريف وأكثر المشاركين التزموا بشروط المسابقة وهي الصيد بواسطة الخيط والسنارة وأن لا يزيد طول القارب عن 33 قدما ولا يقل عن 23 قدما والالتزام بنوع الطعم.
من جانبه قال أحد المشاركين في مسابقة الصيد: إن المسابقة أتاحت له الفرصة لممارسة هوايته في الصيد وخوض التجربة والتنافس الجميل مع المتسابقين من دول الخليج العربية. وقال: إن بحر ولاية مصيرة منطقة جذابة لممارسة هذه الهواية ونتمنى أن تكون لنا مشاركات قادمة ونقدم شكرنا على التنظيم الجيد للمسابقة.
تجدر الإشارة إلى أن مسابقات الصيد الحرفي أو صيد الأسماك تنظم على شكل واسع في السلطنة في المحافظات الساحلية وتحظى بإقبال كبير من الشباب من الهواة ومحبي الصيد وفي المقابل تحظى باهتمام لا محدود من الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص من خلال تنظيم مثل هذه المسابقات التي تهدف إلى إحياء التراث البحري.