التشيكية: لا خجل من سن الشيخوخة

اعتبرت يومية «مترو» التشيكية أنَّ الشيخوخة يجب ألَّا تكون مُخجلةً ولا مصدر خجل. هنالك مسنُّون عديدون لا يطلبون المساعدة أو يتأخَّرون بطلبها من أبنائهم أو أحفادهم، بداعي الخجل أو النظر إلى حالتهم الطبيعية وكأنَّها نوع من العيوب الإنسانية. مسنُّون عديدون في البلدان الأوروبية، لا يبدون رغبة بالانتقال للعيش أو السكن عند أولادهم، على سبيل المثال، ويستمرون بالعناية بأنفسهم لوحدهم لأطول مدَّة ممكنة، طالما هم يملكون القوة لذلك، لأنهم يخشون أن يُصبِحوا حملا ثقيلا على أولادهم أو أقاربهم. هؤلاء، يعتبرون أن أوضاعهم الجسدية والمالية تسمح أو ستسمح لهم بذلك. من هذا المنطلق، من الممكن أن يكون الوقت قد أصبح متأخرا جدا عندما سيقررون طلب المساعدة.
إن الميسورين من المسنّين، يستمرون في الاعتماد على مصادرهم المالية الخاصة، لأنهم يعتبرون اللجوء للغير أو للقريب، نوعًا من العيب. الكبار في السن يرفضون أساسا الأفكار التي تدلهم على عجزهم الشخصي الجسدي في استكمال ما تتطلبه يومياتهم من أمور حياتية وعناية اجتماعية وصحية. لذا من المهم جدا أن يكون الأبناء على بيّنة تامة لهذه الأمور التي تسبب المشاكل والمعاناة لذويهم المسنّين.