محاضرتان اقتصادية وأثرية وانطلاق قافلة «قفار2» من أبرز الفعاليات

إقبال كبير على فعاليات مهرجان صحار الاقتصادي –
صحار:مكتب عمان –

تتواصل فعاليات مهرجان صحار الاقتصادي الأول الذي تنظمه فرع الغرفة بمحافظة شمال الباطنة في مركز صحار الترفيهي وسط إقبال كبير من الزوار والمهتمين حيث أقيمت أمس محاضرتان في المسرح المفتوح بحضور عبدالله بن علي الشافعي رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بالمحافظة والمشرف العام للمهرجان وعبدالله بن علي الكشري مدير فرع الغرفة وعدد من المهتمين.
جاءت المحاضرة الأولى بعنوان “الدعم الحكومي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة” قدمها جاسم السعدي من بنك التنمية العماني تناول فيها مجالات التمويل التي يقدمها البنك للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لمشاريع صغار المستثمرين، والمشاريع الزراعية والثروة الحيوانية، والمشاريع السياحية والصناعية والتعليمية ومشاريع تقنية المعلومات ومشاريع التعدين والمشاريع اللوجستية وغيرها.
وقال السعدي: بأن دور البنك لا يقتصر على التمويل فقط وإنما يعتبر شريك في المشاريع وليس مجرد جهة تمويل كما أنه يقدم للمستثمر استشارات من خلال قاعدة بيانات كبيرة لكافة القطاعات، كما استعرض بالتفصيل مميزات قروض البنك. فيما قدم خميس بن ناصر العوفي رئيس قسم التراث بدائرة التراث والثقافة بمحافظة شمال الباطنة محاضرة تراثية عن المواقع الأثرية المرتبطة بالروايات الشعبية في محافظة شمال الباطنة كموقع الزهيمي وشجرة “الماشوه” في ولاية لوى، وموقع كومة الحصى في غيل المالح بولاية الخابورة، والرسومات الصخرية في وادي الحريم في ولاية الخابورة
والروايات المنسوجة حولها، وكذلك موقع “حورة برغة” بولاية صحار وما يروى من وجود نفق ممتد بين الموقع وقلعة صحار.
كما انطلقت صباح أمس على هامش فعاليات المهرجان من أمام قلعة صحار قافلة “قفار الشمال 2” التي تنظمها إدارة السياحة في محافظة شمال الباطنة وفريق أبطال جيب عمان ضمن فعاليات مهرجان صحار الاقتصادي الأول الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة شمال الباطنة وتزامنًا مع العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد.
انطلقت القافلة تحت رعاية سعادة الدكتور سيف بن محمد الغيثي والي وادي بني خالد، وبحضور عبدالله بن علي الشافعي رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بالمحافظة والمشرف العام للمهرجان.
شارك في القافلة سعادة هلال بن ناصر السدراني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صحار وعدد من هواة استكشاف المواقع السياحية الجبلية والبرية في شمال الباطنة وهذه أبرز أهداف القافلة.
كما هدفت القافلة إلى الترويج لمثل هذه المواقع وذلك من خلال العبور بين المسارات الجبلية والأودية وقرى المحافظة من ولاية صحار وحتى ولاية شناص بمشاركة 48 سيارة جيب.