سامي السعيدي يحجز المركز الثالث في ماراثون عمان الصحراوي

احتكار مغربي.. والتتويج اليوم –
تغطية – خليفة الحجري –

أسدل الستار أمس على منافسات النسخة السادسة من ماراثون عمان الصحراوي لعام 2018 التي احتضنتها ولاية بدية بمحافظة شمال الشرقية خلال الفترة من السابع عشر وحتى الثالث والعشرين من نوفمبر الجاري وذلك بمشاركة 120 متسابقا دوليا من 50 دولة عربية وأجنبية إضافة الى مشاركة عدائين من السلطنة، في حدث استثنائي يقام في منطقة الخليج جاء تنظيمه تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد.
الجولة الختامية جرت في أجواء تنافسية تميزت وقائعها بالندية والإثارة وروح المغامرة والتحدي بين المشاركين حيث ودع العداؤون رمال السلطنة وصحاريها الذهبية بسباق مسافته 23 كيلو مترا عند نقطة النهاية بمنطقة «جحيد» الساحلية التابعة لولاية جعلان بني بو حسن توج بفرحة الفوز عند معانقة أبطال الماراثون الرياضي مياه البحر وأمواجه الزرقاء وهوائه المنعش الذي تنفس من خلاله المتسابقون الصعداء بإتمام المسافة الإجمالية للماراثون 165 كيلو مترا استمرت على مدى ستة أيام متواصلة عبر الصحراء العمانية الفريدة بتنوع تضاريسها وجمال طبيعتها.
وأسفرت نتائج اليوم الختامي عن تمسك العداء المغربي رشيد المرابطي بالصدارة حيث فاز بالمركز الأول في ماراثون عمان الصحراوي لهذا العام محافظا على الصدارة من الجولة الأولى وحتى الأمتار الأخيرة في السباق فيما حل شقيقه محمد المرابطي بطل النسخة الماضية في المركز الثاني وجاء العماني سامي السعيدي في المركز الثالث محققا أفضل نتيجة جعلته متقدما على عدد من أبطال العالم في هذا النوع من السباقات واحتل المركز الرابع العماني جمال الحاتمي وحل خامسا الأوكراني أفجيني كليفا متراجعا عن نتائجه السابقة التي حققها في النسخ الماضية. وعلى مستوى النساء حققت المغربية عزيزة الراجي المرتبة الأولى بعد ست جولات شاقة منتزعة الفوز من الفرنسية كاثلين ليجون التي حصلت على المركز الثاني وفق الترتيب العام للبطولة بينما جاءت البريطانية كارين داي في المركز الثالث في سباق هذا العام.
وعلى مستوي الفرق حقق الفريق المغربي الفوز بالمركز الأول بينما جاء فريق الجيش السلطاني العماني 1 في المركز الثاني وفاز بالمركز الثالث فريق الجيش السلطاني العماني 3.
اليوم.. تتويج العدائين

هذا وتنظم اللجنة المشرفة على ماراثون عمان الصحراوي حفل تتويج للفائزين وذلك مساء اليوم بمخيم المها العربي بولاية بدية تحت رعاية سعادة الشيخ هلال بن سعيد بن حمدان الحجري محافظ جنوب الباطنة بحضور عدد من المدعوين والمشاركين في الماراثون والفائزين وأعضاء اللجان المساندة حيث يتضمن حفل التتويج كلمة رئيس اللجنة المنظمة وكلمة المشاركين الى جانب عرض مرئي يبرز مختلف مراحل الماراثون والنتائج التفصيلية للجولات الست كما سيتم تكريم كافة الجهات الداعمة والرعاة والإعلاميين واللجنة التنظيمية.

سعداء النجاح

قال سعيد بن محمد الحجري المشرف العام على ماراثون عمان الصحراوي: الحمد لله على توفيقه فقد انتهى اليوم ماراثون عمان الصحراوي السادس وذلك بانتهاء المرحلة السادسة من الماراثون التي بلغت 23 كيلو مترا تخلل هذا الماراثون ست مراحل جمعت بين الجمال الطبيعي والصعوبة بالمسار وانسحب من السباق 4 متسابقين من السباق نظرا لكونهم لم يستطيعوا مواصلة المنافسة والحمد لله كانت البطولة ناجحة بكل المقاييس ونتمنى في السنوات القادمة تنظيما أكثر وبالعزيمة نفسها ونحن حاليا بدأنا بالفعل في التفكير في البطولة القادمة وكيفية تطويرها ولدينا رؤية بإضافة سباق الترا ماراثون 165 كيلو مترا وسباق 50 مترا.
وقدم الحجري الشكر الجزيل لكافة وسائل الإعلام التي واكبت الحدث وللداعمين من الشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية والرعاة الذين ساندوا إنجاح هذه البطولة، كما شكر رئيس اللجنة المنظمة كافة المتطوعين في لجان التنظيم والخدمات الطبية والدعم اللوجستي.
فرحة عمانية

عبر المتسابق العماني سامي بن سليم السعيدي عن فرحته بالوصول الى منصة التتويج وإحرازه الترتيب الثالث لأول مرة في هذا السباق وقال: أشكر الله بداية على هذا الفوز والحمد لله كانت نتائجي منذ الجولة الأولى جيدة وتنافس أبطال العالم المتخصصين في هذا النوع من السباقات وتمكنت من إحراز المركز الثالث نتيجة جهد ومثابرة مستمرة وحصلت على التشجيع من اللجنة المنظمة ومن إخواني المتسابقين وهذا الترتيب هو إنجاح بالنسبة لي وسوف أواصل المشوار في المشاركات المقبلة وأتمنى لإخواني المتسابقين العمانيين كل النجاح والتوفيق خاصة أن نتائجهم هذا العام متطورة ونافست بقية المتسابقين الدوليين والعرب. من جانبه قال جمال الحاتمي الحائز على الترتيب الرابع في فئة الرجال: أنا سعيد جدا بالفوز بالمركز الرابع ورغم مشاركتي للمرة الثانية تعتبر هذه النتيجة متقدمة جدا وناجحة وتشجعني على الاستمرار وأهنئ زملائي العمانيين على تحقيق إنجازات طيبة في النسخة السادسة من ماراثون عمان الصحراوي الذي نجح في استقطاب مجموعة من المتسابقين العمانيين ليكتسبوا الخبرة والمنافسة بقوة وهذا العام كان شعار الجميع ونتمنى الاستمرار لهذه البطولات الدولية التي تقام على أرض السلطنة الحبيبة.

ترويج سياحي

تجدر الإشارة إلى أن ماراثون عمان الصحراوي لهذا العام ساهم في زيادة الترويج للسلطنة من خلال توافد أفواج كبيرة تدفقت على مدى الأسبوع الماضي على رمال الشرقية وبالتحديد رمال بدية ذات الواحات الجميلة وأسهم الماراثون والفعاليات المصاحبة من الفنون والعادات والتقاليد التي صاحبت الفعالية على التعريف بالمقومات الطبيعية لبيئة الصحراء والترويج لها كونها إحدى البيئات الجاذبة لرياضات المغامرة والتحدي فضلا عن مقوماتها السياحية والطبيعية والتراثية التي تلقى الإقبال المتزايد من لدن السياح الأجانب والزوار من داخل السلطة سواء من العمانيين أو الجاليات الأجنبية الوافدة والأسر العمانية التي تابعت عن قرب مختلف تفاصيل النسخة السادسة من سباق ماراثون عمان الصحراوي.