سفارة السلطنة في موسكو تحتفل بالعيد الوطني الـ 48 المجيد

عرض مرئي يبرز الإمكانيات السياحية بالسلطنة –

العمانية – أقام سعادة يوسف بن عيسى الزدجالي، سفير السلطنة لدى روسيا الاتحادية حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، بفندق «فور سيزون» وسط العاصمة الروسية موسكو. حضر الحفل مسؤولون من وزارة الخارجية الروسية، وأصحاب السعادة سفراء الدول الشقيقة والصديقة المعتمدون لدى روسيا الاتحادية، وعدد من المسؤولين الروس من مختلف الجهات الحكومية والأمنية، والشخصيات البارزة في روسيا، مثل رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي فلاديمير جيرينوفسكي، وعدد من أعضاء البرلمان (مجلس الدوما)، وكذلك ممثلو معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية وعدد كبير من المستشرقين والمثقفين والأكاديميين والإعلاميين ورجال الأعمال، بالإضافة إلى عدد من المواطنين العمانيين الموجودين في موسكو، والطلبة العُمانيين الدارسين في روسيا الاتحادية. بدأ الحفل بعزف السلام السلطاني العماني تبعه النشيد الوطني الروسي، بعدها تم تقديم عرض مرئي يبرز أهم المقومات والإمكانيات السياحية التي تتميز بها السلطنة في كافة ولاياتها ومحافظاتها. وبمناسبة تدشين الطيران العُماني أولى رحلاته اليومية المباشرة بين مسقط وموسكو، تم إجراء سحوبات على تذاكر سفر لزيارة السلطنة على متن رحلاته، كما تم توزيع كتاب «عمان 2017» باللغات العربية والإنجليزية والروسية، بالإضافة إلى توزيع مجموعة من الكتب والمطبوعات العمانية التي تُبرز تاريخ ومنجزات السلطنة وعلاقتها بدول العالم، وما تتميز به السلطنة من تمازج بين الحداثة والتطور، إضافة إلى توزيع مجموعة من الكتيبات السياحية التي تعكس واقع التطور والازدهار الذي تشهده السلطنة في شتى المجالات وتعرض طبيعة عُمان الخلابة والأماكن الأثرية والسياحية . وقد أشاد الحضور بالسلطنة وبما تحقق من منجزات تاريخية خلال مسيرة نهضتها المباركة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه ـ في شتى الميادين والمجالات الحياتية، لاسيما بسياسة السلطنة على الساحة الدولية ودورها البارز في معالجة الكثير من القضايا الإقليمية والدولية الرامية لبسط السلام والمحبة بين شعوب العالم.