لوحات شعبية ومسير للخيل في لوى

لوى – عبدالله بن سالم المانعي –

احتضن مدخل ولاية لوى شرق الدوار المنحدر من الشارع العام خط مسقط – الباطنة والمتجه إلى قلب الولاية صباح أمس احتفالية أبناء الولاية بالعيد الوطني 48 المجيد التي تبناها المكرم الشيخ أحمد بن خلفان الغفيلي عضو مجلس الدولة.
وجسدت لوحات الرزحة الحماسية الحبَّ للوطن والقائد المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – في ذكرى 18 من نوفمبر واختزلت الكلمات الماضي التليد الممتزج بالحاضر المشرق، وفي الجانب الآخر من الاحتفالية كان هناك مرور لثلة من الفرسان على صهوات الخيل وقد توشحوا بأعلام السلطنة ورفعت صور جلالته – أبقاه الله – في مشهد أضفى البهجة والسرور على النفوس ترقبه الوطن والمواطن بكل لهفة وشوق، وتعبيرا عن الفرحة الكبيرة التي تغمر النفوس تم توزيع 3000 قطعة كعك على قائدي المركبات ومستخدمي الطريق وكذلك حضور الاحتفالية.
ووصف المكرم الشيخ أحمد بن خلفان الغفيلي عضو مجلس الدولة الاحتفالية بأنها تعبير صادق من الأعماق للوطن وللقائد المعظم – أعزه الله – وهي مشاركة من أبناء الولاية في غمرة احتفالات البلاد بهذه المناسبة الغالية على أفئدة الجميع وقال: إن ما تحقق على أرض ولاية لوى على مسار أعوام بزوغ فجر النهضة من خدمات بات شاهدا أمام العيان وينهل منه أبناء الولاية في شتى المجالات وبهذه المناسبة نزف أسمى عبارات التهاني لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ونسأل الله العلي القدير أن يحفظه لعمان وشعبها قائدا ملهما وأن يمده بالصحة والعمر المديد.