تل أبيب تحذر من تداول صور نشرتها «حماس» لأفراد قوة خاصة

القدس – الأناضول: حذر الجيش الإسرائيلي، وسائل الإعلام ومنصات التواصل، من نشر وتداول الصور التي نشرتها كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أمس الأول، لأفراد قوة إسرائيلية خاصة اشتبكت مع عناصر من الحركة في الحادي عشر من الشهر الجاري بقطاع غزة.
وطالب الجيش في بيان اطلعت الأناضول عليه بـ«الامتناع عن نشر الصور أو المعلومات الشخصية التي نشرتها حماس؛ لأن مشاركة هذه الصور من شأنها أن تعرض حياة أشخاص للخطر وتضر بأمن الدولة، بغض النظر عن مصداقية التفاصيل التي نشرتها حماس».
وحث على «عدم نشر الصور عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أو أي منصة إعلامية أخرى»، مذكرا بضرورة «التصرف بمسؤولية».
وأمس الأول، نشرت كتائب القسام صورا لأشخاص، بينهم سيدتان، قالت: إنهم من أفراد القوة الإسرائيلية الخاصة التي تسللت إلى مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، في وقت سابق من الشهر الجاري.
ودعت الفلسطينيين إلى «تقديم أي معلومات تتوفر لديهم بخصوص الأشخاص الذين تم نشر صورهم».
كما كشفت صوراً يعتقد أنها التقطت عبر كاميرات مراقبة للمركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة الخاصة خلال تواجدها في قطاع غزة. كانت «القسام» أعلنت في 11 نوفمبر الجاري أن قوة إسرائيلية تسللت إلى خان يونس، واشتبكت عقب اكتشافها مع عناصرها؛ ما أسفر عن استشهاد سبعة فلسطينيين، ومقتل ضابط إسرائيلي.