ولاية خصب تفوح مشاعرها بالفرح احتفالا بالعيد الوطني

ثلة من الشباب يمشون على أقدامهم من مسقط إلى مسندم –
بخاء – أحمد خليفة الشحي –

احتفلت ولاية خصب في محافظة مسندم بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد برعاية سعادة الشيخ الدكتور سعيد بن حميد بن عبدالله الحارثي والي خصب بحضور الشيخ محمد بن علي بن سالم المعشري نائب والي خصب بنيابة ليما، وذلك بقاعة الحفلات بفندق خصب. حضر حفل الاستقبال الشيوخ ومسؤولو الدوائر المدنية والعسكرية والرشداء والأعيان وجمع من المواطنين من أهالي ولاية خصب والمناطق التابعة لها.
سعادة الشيخ الدكتور سعيد بن حميد بن عبدالله الحارثي والي خصب. بدأ حديثه بتهنئة أهالي خصب بالمناسبة مضيفا: كلنا فخر بهذه المناسبة الوطنية التي تعود علينا عاما بعد عام نستذكر معها صفحات من المنجزات والمشاريع التنموية التي غيرت من السلطنة، وسارت بها نحو الأمام، فمحافظة مسندم شهدت وتشهد العديد من المشاريع التنموية التي تخدم المواطن في مختلف المجالات مشيرا إلى أن المناسبة النوفمبرية المجيدة الغالية على قلب كل عماني يفتخر خلالها كل عماني بما تحقق من إنجازات خلال 48 عاما من العطاء؛ لنصل إلى ما وصلنا إليه من دولة عصرية بكل المقاييس التي أوجدت لها مكانتها المرموقة في مصاف دول العالم أجمع، فأصبح العماني شامخاً مرفوع الرأس يتباهى بعمانيته مما أكسبته نهضته المباركة من سمعة طيبة فأضحى مرحبا به في كل مقام ومضربا للأمثال. وأضاف: «إننا اليوم نلتقي في حفل الاستقبال؛ لنعبر جميعا عما تكنه نفوسنا وقلوبنا لقائد نهضتنا المباركة والابتسامة ترتسم وتعلو محيانا. جئنا وكل يعبر عن فرحته بطريقته الخاصة، وقد رأينا ثلة من الشباب وهم مهنئون بعد أن تجشموا عناء السفر مشيا على الأقدام انطلاقا من بيت البركة العامر وصولا إلى محافظة مسندم، وقد قطعوا ما يزيد عن 500 كيلومتر معبرين عن فرحتهم ومجددين الولاء لباني نهضة عمان. حفظ الله مولانا جلالة السلطان المعظم وأمد في عمره ومتعه بموفور الصحة والعافية وأسبغ عليه نعماءه، وكل عام وعماننا وشعبها العماني الأبي بخير وسلام».