انطلاق فعاليات مهرجان الصيد والمأكولات البحرية بولاية مصيرة

يبحر في الموروث البحري ويجذب السياح –
100 متسابق يتبارون للفوز بجوائز مسابقة الصيد وقدرها 10 آلاف ريال –

مصيرة – عايده الجامعية –
انطلقت أمس فعاليات مهرجان الصيد والمأكولات البحرية بولاية مصيرة بمحافظة جنوب الشرقية تحت رعاية سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوسني والي مصيرة بحضور عدد من المسؤولين وعدد كبير من الزوار وهواة صيد الأسماك. ألقى راعي حفل الافتتاح سنارة الصيد إيذانا بانطلاق فعاليات المهرجان المتنوعة (التراثية، الثقافية، الرياضية، والمسابقات).

ويركز المهرجان من خلال الفعاليات على إلقاء الضوء على تاريخ عمان البحري وفي نفس الوقت مستعرضا مستقبله المشرق.
ووجه راعي الحفل أسمى آيات التهاني والتبريكات للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد. وقال سعادته إن ولاية مصيرة سعت إلى تنفيذ مهرجان يعني بقطاع معين ونظرنا إلى قطاع الصيد الحرفي الذي يعتبر من أهم القطاعات التي يمكن أن ينظر إليها الشباب العماني الواعد الآن فجاء تنظيم هذا المهرجان الذي يستمر ثلاثة أيام.
وأضاف سعادة الشيخ الوالي أن المهرجان له محاور عديدة أهمها إثراء الجانب السياحي والاقتصادي؛ حيث إن المهرجان يثري الحركة السياحية من خلال استقطاب الكثير من الأفواج السياحية وهواة الصيد الأمر الذي يساهم في تنشيط الفنادق والمطاعم السياحية.
كما افتتح راعي الحفل المعرض المتنوع الذي يشارك فيه عدد من الحرفيين بعرض الصناعات والمشغولات البحرية، وكذلك تشارك فيه المرأة الساحلية والريفية من خلال عرض متنوع من منتجات التصنيع الغذائي من الأسماك والثروات البحرية والأسماك المجففة وأسماك المالح بنكهات مختلفة كالليمون والزنجبيل والنعناع والزعتر والفلفل الأحمر والأعشاب البحرية والمحار الرملي (الدوك) والمحار الصخري (الزوكة) وبعض المنتجات الزراعية كالألبان والأجبان المحلية والمنتجات التقليدية وبعض المشغولات التراثية بالإضافة إلى معروضات أخرى من البيئة المحلية.
وقال يوسف بن حمد النهدي رئيس مركز التنمية السمكية بمصيرة ورئيس اللجنة التنفيذية للمهرجان: يتزامن مهرجان الصيد والمأكولات البحرية بولاية مصيرة مع غمرة احتفالات البلاد بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، ويتضمن العديد من الفعاليات أهمها مسابقة الصيد الحرفي باعتبارها مصدرا من مصادر التنويع الاقتصادي من خلال مشاريع الصيد.
وأضاف النهدي: جاء المهرجان ليثري القطاعين السياحي والاقتصادي بالولاية. ويبرز المهرجان مجالات وأنشطة المرأة الساحلية والحرفية ودور القطاعات التمويلية من خلال المعرض المصاحب للمهرجان. إن الهدف من إقامة هذا المهرجان الاهتمام بالمجال الأهم في الولاية، وهو الثروة السمكية كما يهدف إلى خدمة قطاع السياحة.

فعاليات مسابقة الصيد

يتضمن المهرجان مسابقة للصيد الحرفي خصصت لها جوائز مالية بأكثر من 10 آلاف ريال عماني، ويشارك فيها أكثر من 100 متسابق تعتبر من أكبر المسابقات في السلطنة التي يشارك فيها عدد كبير من الصيادين والهواة من السلطنة ودول الخليج العربية، كما يتضمن جناحا للمأكولات السمكية يستطيع الزوار من خلاله التذوق والتمتع بالاختيار بين تشكيلة غنيّة من صيد البحر الطازج، وغيرها من الفعاليات الثقافية والفنية التي تلبي رغبات زوار المهرجان كون المهرجان تظاهرة تجمع جميع شرائح المجتمع.
مهرجان الصيد والمأكولات البحرية بولاية مصيرة تنظمه وزارة الزراعة والثروة السمكية متمثلة في مركز التنمية السمكية بولاية مصيرة بالتعاون مع مكتب الوالي وعدد من الجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات الإعلامية، وهو مهرجان شعبي يحظى باهتمام إعلامي واسع ويسعى إلى غرس الاهتمام بالتراث البحري وفنونه وثقافته.