الاحتفالات بالعيد الوطني تتواصل في ولايات السلطنة والسفارات بالخارج

المجتمع الدولي يبدي تقديره للدور العماني في صناعة السلام –
التأكيد على عمق الروابط التاريخية والإنجازات المتحققة وتوسيع التعاون الاستثماري –

تواصلت الاحتفالات بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، وذلك بولايات السلطنة وسفارات السلطنة في الخارج، بحضور وزراء وأعضاء السلك الدبلوماسي لتؤكد على الروابط التاريخية، كما تعرف بالإنجازات التي تحققت في مسيرة نهضة عمان المباركة.
وقد أكدت الاحتفالات المحلية على الفرحة الكبيرة للمواطنين والمقيمين بالمناسبة السعيدة ذكرى 18 نوفمبر المجيد.
فيما جاءت الاحتفالات في السفارات بالخارج بمختلف دول العالم، لتؤكد على العلاقات الثنائية بين السلطنة والدول الأخرى، وما تحقق للسلطنة من تطور مستمر ونجاحات في شتى المجالات، كذلك إبراز الدور العماني في كسب احترام وتقدير المجتمع الدولي سعيا لتحقيق مناخ ملائم للسلام والتنمية والازدهار.
وشهدت بعض الاحتفالات الخارجية من السفارات أو العمانيين لاسيما الطلبة في الخارج، إقامة المعارض التي تعكس ثقافة السلطنة وإرثها الحضاري وتعرف بالحرف التقليدية العمانية، كذلك تم عرض لوحات من الصور الضوئية التي تحكي عن الثقافة العمانية والطبيعة في السلطنة.
وأكد عدد من المسؤولين بتلك الدول على ما تحقق للسلطنة خلال 48 عاما من النهضة الحديثة، من الازدهار والنماء، ونجاح السلطنة في علاقاتها مع العالم الخارجي وفق توازن واحترام متبادل بين الجميع.
ومثلت الاحتفالات فرصة لتجديد الدعوة للاستثمار في السلطنة وتعزيز التبادل التجاري مع دول العالم، بما يحقق المزيد من الفرص والإمكانات للتعاون في مجالات التجارة والاستثمار والصناعات وغيرها من آفاق المنفعة المشتركة.