البشير: هناك إرادة سياسية لتنفيذ الاتفاقيات مع تركيا

الخرطوم -الأناضول :-

أكد الرئيس السوداني عمر البشير أمس، «وجود إرادة سياسية قوية» ضامنة لتنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه بين السودان وتركيا».
جاء ذلك لدى لقائه، نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي بالعاصمة الخرطوم.
ووفق بيان للرئاسة السودانية اطلعت عليه الأناضول، شدد البشير، خلال اللقاء، على عمق العلاقات السودانية التركية واستراتيجيتها التي تعززها روابط الدين والتاريخ المشترك.
ونقل البيان نفسه عن وزير الدولة بالمالية، مسلم أحمد الأمير، قوله إن «أوقطاي أطلع البشير على نتائج المباحثات المشتركة بين البلدين، واستعداد تركيا للدخول في استثمارات في مجالات الزراعة، وشراكات في مجال التعدين وخصوصا الذهب والنفط بالبلاد».
وأضاف الأمير أنه جرى، باللقاء نفسه، الاتفاق على تذليل العقبات البنكية، وفتح فرع لبنك «زراعات» التركي بالسودان.
والثلاثاء، اتفقت السودان وتركيا على تفاصيل تعاون مشترك مرتقب، في المجالات الزراعية والثروة الحيوانية والنفط والمعادن، والكهرباء والنقل الجوي والمطارات، والصحة والتعليم.
والإثنين، وصل أوقطاي الخرطوم في زيارة رسمية تستغرق 3 أيام، برفقة وزيرة التجارة روهصار بكجان، ووزير الزراعة والغابات بكر باكدميرلي، وعدد من نواب الوزراء، وكبار المسؤولين من مختلف المؤسسات.
وخلال زيارته للخرطوم في ديسمبر الماضي، اتفق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره السوداني، على قيام شراكة استراتيجية بين البلدين.
من جهته، أعلن رئيس البرلمان السوداني إبراهيم أحمد عمر، حرص البرلمان على إجازة الاتفاقيات المبرمة مع تركيا في الفترة المقبلة، حتى يتسنى للدولتين العمل على إنفاذها.