واشنطن تجدد اتهاماتها التجارية لبكين

نيويورك- بكين (أ.ف.ب – د.ب.أ): جددت واشنطن اتهاماتها للصين على الجبهة التجارية مشيرة إلى أنها تواصل تشجيع سرقة الخبرة التقنية الأمريكية.
وفي تحديث لتقرير نشر أساسا في مارس قال الممثل الأمريكي للتجارة روبرت لايتهايزر: إن الصين لم تعالج الممارسات التي توجه إليها انتقادات منذ فترة طويلة من قبل الولايات المتحدة ودول أخرى.
ورأى أن «هذا التحديث يدل على أن الصين لم تعدل بشكل أساسي ممارساتها الجائرة والمتهورة التي تؤدي إلى اختلالات في السوق».
وتتهم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الصين بممارسات تجارية غير نزيهة مشيرة إلى الدعم الحكومي المقدم للشركات وعمليات النقل المفروضة في التكنولوجيا الأمريكية لدخول السوق الصينية و«سرقة» الملكية الفكرية.
وترفض بكين هذه الاتهامات. لكن طوكيو وبروكسل انضمتا إلى واشنطن في إدانة الممارسات الصينية. ونشرت الاقتصادات الثلاثة بيانا مشتركا في هذا الاتجاه في سبتمبر الماضي.
وقال تقرير وزارة التجارة الذي نشر الثلاثاء: إن الصين «اتخذت بشكل واضح إجراءات متهورة في الأشهر الأخيرة».
ويعتمد التقرير الذي يقع في حوالي خمسين صفحة على نتائج توصلت إليها شركات مدنية للأمن المعلوماتي تفيد أن نشاطات القرصنة الصينية تواصلت في بعض القطاعات الأمريكية ذات القيمة المضافة المرتفعة.
وأوضح التقرير أن كيانات مدعومة من قبل السلطات في بكين استهدفت «الإنترنت غير المادية وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والطب الحيوي والفضاء المدني والطاقات البديلة وقطاع الرجال الآليين وسكك الحديد والآلات الزراعية وقطاع المعدات الطبية الرفيعة».
وتأتي هذه الاتهامات بينما تبدو الأسواق متشائمة في الفترة الأخيرة من إمكانية تسوية الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.
ويفترض أن يلتقي الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني للبحث في هذه القضايا خلال قمة العشرين في الأرجنتين في نهاية الأسبوع المقبل.

مكاسب ألمانية في الصين

تتوقع شركة دايلمر الألمانية لصناعة السيارات تحقيق مكاسب في الصين مع استمرار زيادة المبيعات بسبب انتعاش قطاع السيارات الفارهة، على الرغم من انكماش أكبر سوق للسيارات في العالم. وقال هوبرتوس تروسكا المسؤول عن السوق الصيني بالشركة في بكين خلال تدشين إنتاج سيارات مرسيدس ايه كلاس الجديدة للسوق الصينية «نحن واثقون». وقد انكمش سوق السيارات الصيني الأكبر في العالم من حيث تسجيل السيارات، خلال الأشهر الماضية، حيث يقوم المستهلكون بتخفيض إنفاقهم في ظل الحرب التجارية بين الحكومة الصينية والولايات المتحدة الأمريكية.
وتراجعت مبيعات شركات السيارات في الصين بنسبة 1ر0% لتصل إلى 97ر22 مليون سيارة خلال أول عشرة أشهر من عام 2018 وخلال شهر أكتوبر الماضي، تراجعت المبيعات بنسبة 7ر11% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، فيما تعد أكبر نسبة انخفاض منذ سبعة أعوام.
وقال تروسكا: إنه على الرغم من ظروف السوق الصعبة «ما زال سوق السيارات الفارهة ينمو».
وتتوقع دايلمر ارتفاع أرباحها في السوق الصيني خلال العام الجاري بأكمله.
ويعد السوق الصيني أحد أهم الأسواق لدايلمر منذ أعوام، حيث باعت الشركة 550938 سيارة من طراز مرسيدس في الصين خلال أول عشرة أشهر من العام الجاري، بارتفاع بنسبة 7ر12 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.