أسهم أوروبا تصعد والياباني يهبط مع تراجع أسهم الموارد

ميلانو – طوكيو (رويترز) – صعدت الأسهم الأوروبية أمس مع تعافي البنوك الإيطالية بفعل آمال في توصل روما إلى حل وسط مع بروكسل بشأن خطط ميزانيتها، فيما ارتفع قطاع التكنولوجيا الذي تعثر في أعقاب موجة بيع واسعة النطاق على خلفية مخاوف بشأن الطلب على آيفون.
وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5 بالمائة في المعاملات المبكرة ويتجه صوب التعافي من خسائر استمرت خمسة أيام دفعت المؤشر الأوروبي بالقرب من أدنى مستوى في عامين تقريبا الذي بلغه في الشهر الماضي.
وارتفع المؤشر داكس الألماني 0.9 بالمائة بينما زاد المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.3 بالمائة.
وزاد مؤشر البنوك الإيطالية 2.5 بالمائة .
وتصدر القطاع المصرفي الأوروبي الأوسع نطاقا قائمة القطاعات الرابحة في المعاملات المبكرة؛ حيث صعد واحدا بالمائة فيما زاد قطاع التكنولوجيا 0.4 بالمائة.
وعلى الرغم من أن التعافي كان واسع النطاق؛ حيث ارتفعت معظم القطاعات، فإن المستثمرين ما زالوا حذرين تجاه توقعات السوق بسبب استمرار المخاوف المتعلقة بتباطؤ الاقتصاد ونمو الأرباح.
وبخلاف ذلك أدت تحديثات خاصة بنتائج أعمال الشركات إلى تحركات حادة في أسعار الأسهم. وهوى سهم بابكوك 12 بالمائة بعدما تكبدت الشركة المتخصصة في الدفاع رسوما استثنائية بقيمة 120 مليون جنيه استرليني لإعادة تنظيم أعمالها، وحذرت من أن إيرادات وحدة تفكيك المحطات النووية قد تنخفض أكثر من المتوقع، وقاد سهم جونسون ماثي موجة المكاسب على المؤشر ستوكس؛ حيث قفز ثمانية بالمائة بعدما رفعت شركة الكيماويات المتخصصة توقعاتها للعام بأكمله.
من ناحية أخرى لامس المؤشر نيكي الياباني أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع وأغلق على انخفاض أمس بعد أن تضررت المعنويات جراء هبوط وول ستريت، فيما دفع تراجع أسعار النفط أسهم شركات الموارد والتجارة للانخفاض.
وأغلق المؤشر نيكي القياسي منخفضا 0.4 بالمائة عند 21507.54 نقطة، بعد أن لامس 21243.38 نقطة في التعاملات المبكرة، وهو أدنى مستوى منذ 30 أكتوبر.
وانخفض المؤشر توبكس 0.6 بالمائة إلى 1615.89 نقطة بعد أن تراجع إلى 1598.54 نقطة.
وقال هيكارو ساتو المحلل الفني لدى دايوا للأوراق المالية: «العوامل الرئيسية التي تدفع الأسهم اليابانية للانخفاض هي عمليات بيع الأسهم الأمريكية وحالة القلق بشأن التوقعات الأضعف لأرباح الشركات اليابانية بسبب المخاوف من ضعف النمو العالمي».
ومما يبرز اتجاه المستثمرين للعزوف عن المخاطر أنه سجلت أسهم الموارد المرتبطة بالدورة الاقتصادية العالمية مثل شركات التجارة وصناعة الصلب والتعدين أداء أضعف من السوق. وانخفضت أسهم ماروبيني 2.7 بالمائة وهبطت أسهم ميتسوبيشي كورب 2.3 بالمائة، وهبطت أسهم نيبون ستيل وسوميتومو ميتال 1.4 بالمائة، وتراجعت أسهم جيه.إف.إي هولدنجز 1.3 بالمائة ونزلت أسهم إنبكس كورب 3.3 بالمائة.
وتماسكت أسهم نيسان موتورز لترتفع 0.4 بالمائة بعد الانخفاض الحاد الذي سجلته الثلاثاء في رد فعل على توقيف رئيس مجلس إدارة الشركة كارلوس غصن مساء الاثنين. ويقول متعاملون: إنه من المستبعد أن يكون لذلك تأثير فوري على أرباح نيسان.